كيف تستثمر في الأسهم؟ كل ما تحتاج أن تعرفه للتداول في أسواق الأسهم

أصبح الاستثمار في الأسهم أمراً شائعًا للغاية اليوم ويعود ذلك إلى العدد الهائل من الفرص الموجودة في الأسواق وسهولة الوصول التي يتمتع بها المتداولون. في هذه المقالة القصيرة سوف نعلمكم بجميع التفاصيل المتعلقة بالاستثمار في أسواق الأسهم.

يرجى أخذ العلم أن ما نناقشه في هذا المقال يتعلق بالشركات التي طرحت أسهمها في الأسواق المالية وتقدم هوسات ملكية مقابل مبلغ مالي معين.

أول خطوة يجب أن تؤخذ في الإعتبار عند الاستثمار في الأسهم هي الأداة التي سنستخدمها للاستثمار في هذه الشركات.

من بين الأدوات الرئيسية التي يمكن من خلالها الاستثمار في الأسهم: مؤشرات الأسهم وصناديق الاستثمار المدرجة والأسهم الفردية. من الواضح، مع بيبرستون، يمكنك تداول جميع هذه المنتجات برافعة مالية وسهولة في الشراء والبيع.

بعد ذكر ذلك، سنبدأ في شرح أول أداة استثمار وهي مؤشرات الأسهم.

استثمر في المؤشرات

الاعتبار الأول عند استخدام مؤشرات الأسهم هو أنه لا يتم حساب جميع مؤشرات الأسهم بنفس الطريقة. على الرغم من وجود اعتقاد خاطئ بأن جميع المؤشرات العالمية متشابهة، فإن حقيقة الأشياء هي أنها مكونة ومحسوبة بشكل مختلف ومن المهم معرفة المنهجية التي تستخدمها، لأن هذا يمكن أن يعطي أهمية أكبر لمكونات معينة داخل الفهرس.

أكثر أنواع الفهارس شيوعًا: المؤشر المرجح بالسعر (DJIA NIKKEI 225) مؤشر تعويم القيمة المرجحة (S&P 500 ، DAX 40) مؤشرات غير مرجحة

على سبيل المثال، في حالة Dow Jones، أحد أكثر المؤشرات شهرة في وول ستريت، تمتلك UnitedHealth Group Incorporated وزنًا يقارب 10٪ مع تقييم 500 مليار دولار، أعلى من 3٪ التي تمثلها Apple مع التقييم. 2660 مليار دولار. من الواضح أن ما نراه هنا هو أن تداول الأمم المتحدة عند 500 دولار يجعل لها تأثيرًا أكبر على المؤشر من تأثير آبل على 175 دولارًا.

لماذا هذا مهم؟ لأن هذا يمكن أن يتسبب لنا في تأثير أخبار من خلال شركة معينة ليس لدينا إهتمام فيها أكثر من غيرها ولكن نتأثر بتحركات سهمها بشكل أكبر.

للتوضيح بشكل أفضل، نقدم الآن سيناريو لمؤشر محسوب على أساس قيمة التعويم. نظرًا للأغراض التعليمية لهذه المادة، سنستخدم نفس التفاصيل الموضحة سابقًا، ولكن الآن لمؤشر S&P 500. هنا يمكننا أن نرى أن Apple تمثل الآن 7٪ من المؤشر، بينما تساوي UnitedHealth Group Incorporated 1.3٪ فقط.

النقطة الثانية التي يجب مراعاتها عند الاستثمار في المؤشرات هي أن كل مؤشر مختلف عن الآخر بالنسبة إلى أنواع الأسهم التي تكون هذا المؤشر.

على سبيل المثال، في حين أن مؤشر FTSE 100 في لندن يتكون بنسبة كبيرة من الشركات المالية والتي تمثل 18٪ من قيمته، فإن مؤشر NASDAQ 100 الأمريكي يرتكز على شركات التكنولوجيا، حيث تمثل 56٪ من قيمته. لذلك، يجب على المستثمر أيضًا أن يكون على دراية بأنواع الشركات السائدة في المؤشر، لأن هذا يمكن أن يحدد ما يؤثر على المؤشر.

استثمر في صناديق الاستثمار المدرجة

ننتقل الآن إلى صناديق الاستثمار المدرجة. هذه الأدوات المالية تعمل مثل أي سهم آخر مدرج في البورصة. على الرغم من أن استخدام المؤشرات يوفر تنوعًا كبيرًا، إلا أنه لا توجد أداة مالية أفضل توفر لنا تنوع من صناديق الاستثمار المدرجة.

صناديق الاستثمار المدرجة هي أدوات مالية تستخدم بشكل أساسي للإستثمار في شق معين من الأسواق المالية (القطاع المالي، الشركات ذات الخصائص المالية المحددة مثل دفع أرباح الأسهم).

على سبيل المثال، لنفترض أنني مهتم بالاستثمار في أحد البنوك على أساس فكرة أن المستويات المرتفعة لأسعار الفائدة ستجعل الخدمات المصرفية أكثر ربحية. بدلاً من مجرد شراء JPMorgan Chase، يمكننا الاستثمار في صندوق إستثمار مدرج يغطي القطاع المالي (XLF) وبالتالي يكون لدينا إستثمار سريع ومتنوع في هذا القطاع مع وجود أسهم مثل JPMorgan Chase و Bank of America و Wells Fargo و Morgan Stanley، Goldman Sachs وغيرهم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لهذه الأدوات المالية أن تغطي ديناميكيات أوسع مثل الاستثمار في منطقة بأكملها، مثل أمريكا اللاتينية، وبسهولة تامة.

أحد العوامل التي يجب مراعاتها عند الاستثمار في صناديق الاستثمار المدرجة هي أن هذه الأدوات قد تكون أقل سيولة من S&P 500، على الرغم من ذلك فإن فوائد هذه المنتجات يفوق تعقيداتها.

استثمر في الأسهم الفردية

أخيرًا، نلقي نظرة على الأسهم الفردية، وهي أداة مالية موجودة كما نعرفها اليوم منذ القرن السابع عشر. كما ذكرنا سابقًا، فإن هذا النوع من الإستثمارات هو مجرد مشاركة من قبل مستثمر في شركة، وبالتالي، عند الاستثمار في الأسهم الفردية، فإن الشيء الذي يجب أخذه في الاعتبار دائمًا هو لماذا يمكن للمساهمين في المستقبل أن يدفعوا مقابل هذا السهم أكثر مما يدفعه المساهمون في نفس القطاع على شركات أخرى.

لقد رأينا سابقًا كيف نتجنب الاعتماد على منتج واحد من خلال تنويع استثماراتها عبر صناديق الإستثمار المدرجة. من ناحية أخرى، إذا كنا سنستثمر في الأسهم على المستوى الفردي، فلا يمكننا فقط المراهنة على أوضاع السوق العامة، ويجب علينا أيضاً دراسة الشركة للإقتناع بها كأفضل شركة للاستثمار في قطاعها. النسب المستخدمة هنا بشكل شائع لمعرفة حالة تلك الشركة هي EPS (ربحية السهم) ، ROE (العائد على رأس مال المستثمرين).

ومع ذلك، فإن الشيء الذي يجب أخذه في الاعتبار دائمًا هو أن المستثمرين يحاولون دائمًا توقع القيمة المستقبلية للسهم، لذلك من المهم ليس فقط مراقبة النسب الحالية، ولكن أيضًا النظر عن كثب على التقارير. التقارير الفصلية ودليل الأعمال الذي تقدمه هذه الشركات عن المستقبل.

 لفتح حساب حقيقي مع شركة pepperstone اضغط هنا

 

العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة وتنطوي على مخاطر عالية بخسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 81.18٪ من حسابات المتداولين الغير محترفين يخسرون أموالهم عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذه الشركة. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل مخاطر عالية بفقدان أموالك

 

 

التعليقات مغلقة.

pusulabetguncelgiris.com