الثلاثاء , 19 يونيو 2018
الانتخابات الايطالية
الانتخابات الايطالية

تقرير : ايطاليا ثالث اكبر اقتصاد فى منطقة اليورو .. من ستنتخب ؟

يتوجه الايطاليون الى صناديق الاقتراع في الرابع من اذار / مارس في انتخابات يمكن ان تساعد على اعادة التوازن في البيئة السياسية او ارسال صدمات من خلال البلاد وخارجها.

وسيجرى التصويت بين الساعة السابعة صباحا (1 صباحا بتوقيت غرينتش) والساعة 11 مساء. الوقت المحلي. ومن غير المتوقع أن تحسب النتيجة رسميا حتى الساعة الثانية بعد الظهر. الاثنين.

الانتخابات الايطالية .. إليك دليل للتصويت.

من هم الأحزاب الرئيسية والمرشحين؟

يمكن للسياسة الإيطالية أن تبدو تحولا في التحالفات والولاءات المتغيرة والبلاد ليست مشهورة باستقرارها السياسي، حيث كان لديها 64 حكومة والعديد من رؤساء الوزراء منذ الحرب العالمية الثانية 

 أن المشهد السياسي في إيطاليا يتناثر مع الائتلافات، وقد تكون هذه الأمور حاسمة في نتيجة الانتخابات. وعلى الرغم من أهمية الأحزاب الرئيسية، فإن التحالفات مع أحزاب صغيرة أخرى يمكن أن تكون حاسمة.

الأطراف الرئيسية لمشاهدة:

  • فورزا إيطاليا (يمين الوسط)
  • الحزب الديمقراطي (بد)
  • حركة 5 نجوم (M5S)

 من الشخصيات الرئيسية الاخري

  • سيلفيو بيرلسكونى، رئيس الوزراء السابق ورئيس فورزا ايطاليا.
  •  ماتيو رينزي، الزعيم المحاصر للحزب الديمقراطى يسار الوسط ورئيس الوزراء السابق الذى ترك منصبه فى عام 2016 بعد اجراء استفتاء حول الاصلاح الدستورى.
  • لويجي دي مايو، زعيم حركة 5 نجوم المناهضة للمؤسسة حركة 5 نجوم (M5S)

ماذا تقول استطلاعات الرأي؟

واشارت استطلاعات الرأى التى جرت فى الشهور السابقة للانتخابات الى برلمان معلق حيث لن يحصل اى حزب على اغلبية ليحكم وحده، ومن ثم تحالفات الائتلاف التى تم تشكيلها مسبقا.

ومع ذلك، أظهرت استطلاعات الرأي أنه على الرغم من أن يمين وسط برلوسكوني يعتبر أقوى الائتلاف، M5S هو الحزب الوحيد الأكثر شعبية.

اظهر استطلاع الرأى ان حزب الديمقراطى الديمقراطى يتراجع بحوالى 21.3 فى المائة. وكان ائتلاف الاحزاب اليسارية الوسطية بقيادة الحزب الديمقراطى قد حصل على 25.5 فى المائة من الاصوات.

ولكن بعض المفاجآت يمكن ان تنتظرنا، حيث اظهرت استطلاعات الرأى ان 30 الى 35 فى المائة من الناخبين لم يتخذوا قرارا بعد.

ما هي النتيجة المرجوة؟

واذا كانت استطلاعات الرأى فى الانتخابات، فان حكومة ائتلافية هى النتيجة الاكثر احتمالا، على الرغم من انه لا يمكن استبعاد الانتخابات الثانية اذا ثبت ان تشكيل الحكومة صعب.

وبالنظر إلى الصعوبات التي تواجهها ألمانيا حاليا في تشكيل حكومة ائتلافية، من الصعب أن نرى المجتمع السياسي المكسور في إيطاليا أفضل من أي وقت مضى.

تعد البلاد ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، ومع ألمانيا لا تزال تشعر بعدم اليقين السياسي، من المأمول أن إيطاليا لن ترى فترة من عدم اليقين مطولة مثل جارتها في شمال أوروبا.

وسيكون التصويت اختبارا للشعور الشعبوي في إيطاليا، التي شهدت، شأنها في ذلك شأن البلدان الأوروبية الأخرى، ارتفاعا في الشعور الشعبي والشعور بالمؤسسة. وقد تحملت الحركات مثل M5S من هذا الشعور.

نظام الانتخابي الجديد

سيجري أيضا فحص النظام الانتخابي الجديد في إيطاليا. وفي عام 2017، وافق مجلس النواب في البرلمانين الأعلى والسفلي على اعتماد نظام التصويت المختلط الذي سيشهد 36 في المائة من المقاعد المخصصة عن طريق نظام “أول ما بعد المنصب” و 64 في المائة نسبيا.

العواقب الاقتصادية

والأهم من ذلك أن التصويت قد يكون له عواقب بعيدة المدى على اقتصاد إيطاليا الهش. ارتفع الناتج المحلى الاجمالى بنسبة 0.3 فى المائة فى الربع الرابع، وهو تباطؤ فى النمو من التوسع فى الربع الثالث بنسبة 0.5 فى المائة.

ويتعرض النظام المصرفي في البلاد للقروض المتعثرة التي تصل إلى أكثر من 300 مليار يورو (368 دولارا (33 مليون درهم). وبلغت نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في إيطاليا 133 في المئة في عام 2017، وفقا لصندوق النقد الدولي.

وقال دانييل لاكال، كبير الاقتصاديين فى تريسيس جيستيون، لشبكة ان بى سى يوم الخميس ان السياسة الايطالية عادة ما تتعثر، لكن الاقتصاد كان “مقلقا”.

واضاف “اعتقد اننا بحاجة للقلق لان اسعار الاصول في ايطاليا ارتفعت بشكل كبير على خلفية دعم البنك المركزي الاوروبي (من التسهيل الكمي) والارقام القوية في منطقة اليورو”. واضاف “لكن الاقتصاد الايطالى لا يحقق نتائج جيدة، ولكنه لا يتحرك مع اسبانيا وفرنسا.

“هناك تردد في الحكومة الإيطالية والسلطات الإيطالية لمعالجة مشكلة القروض المتعثرة في النظام المالي الإيطالي، وهذان العنصران – عدم النمو والقروض المتعثرة – لا يزالان مصدر قلق”.

Former Italian Prime Minister Silvio Berlusconi attends the political show 'Porta a Porta' at RAIÕs broadcast studios, on November 16, 2017 in Rome, Italy.

هل سيعود برلوسكوني؟

ومن النتائج المحتملة أن يرى ملك العودة السياسية سيلفيو برلوسكوني تشكيل حكومة كقائد فعلي لكتلة يمين الوسط، بل إنه سيخدم فترة ولاية رابعة كرئيس للوزراء.

ولم يكن قطب وسائل الإعلام الملياردير البالغ من العمر 81 عاما غريبا على الجدل – فقد منع من شغل منصبه العام لمدة ست سنوات بعد إدانته بتهمة الاحتيال الضريبي، ولكنه يتحدى مشروعية ذلك القانون في المحاكم الأوروبية.

ويتوقع المحللين ان يمين الوسط هو التحالف الانتخابي الوحيد الذي لديه فرصة معقولة لتأمين الأغلبية.

حيث أن أعضاء البرلمان الساخطين من الأحزاب الأخرى، بما في ذلك بعض من M5S بالفعل في صراع مفتوح مع قيادة الحزب، يمكن أن تجد صعوبة في مقاومة تصريحات برلوسكوني بعد التصويت، وينتهي الأمر بتوفير دعم إضافي إذا لزم الأمر.

المصدر : cnbc

عن Amir Issa

شاهد أيضاً

من سيكون القائد الإيطالي المقبل؟ تعرف على المتنافسين الرئيسيين

يراقب مراقبو السوق والسياسيين الاجانب بعناية التطورات فى ايطاليا حيث ينتخب الناخبون رئيسا جديدا للبرلمان …