أهم 5 أسباب لإستخدام التداول الخوارزمي

أصبح التداول الخوارزمي أكثر شيوعًا يوماً بعد يوم حيث يكتشف المتداولون العديد من مزايا المتعلقة بهذا النوع من التداول ومدى سهولة الوصول إليه.في هذه المقالة، سوف نعرض عليكم أهم 5 أسباب تجعل التداول الخوارزمي طريقة رائعة لتداول الأسواق المالية.

قبل أن ندخل في شرح للأسباب التي تجعل التداول الخوارزمي منهجية تداول جيدة، من المهم أن نتحدث قليلاً عن ما هو التداول الخوارزمي وكيف يتم تطبيقه.

تعرف الخوارزمية على النحو التالي: مجموعة مرتبة من العمليات المنهجية التي تسمح بإجراء حساب وإيجاد حل لمشكلة من نوع معين. عندما نطبق هذه الفرضية في مجال التداول، فهي في الأساس سلسلة من القواعد التي، إذا ظهرت، ستنشئ الخوارزمية أمرًا تشغيليًا مرغوبًا. كمثال، وعبر الحفاظ على البساطة، قد تبدو خوارزمية التداول كما يلي: إذا كان سعر EUR / USD أعلى من معدل الأسعار لمدة 200 وحدة وقت ولم يكن مؤشر القوة النسبية فوق مستوى 70، قم بتعيين أمر شراء.

التداول الخوارزمي

الآن بعد أن قدمنا ​​وجهة نظر البرمجة، من الضروري توضيح منظور خاطئ فيما يتعلق بالتداول الخوارزمي. على الرغم من أن التداول خوارزميًا قد يبدو صعباً وممكنًا فقط لمعلمي البرمجة وأولئك الذين يتمتعون بدرجة عالية من الذكاء، إلا أن هناك اليوم استراتيجيات لا حصر لها تمت برمجتها والتي يمكن أن تسمح لك بالتداول في الأسواق باستخدام الخوارزميات. مثال رائع هنا هو سوق MQL5 (MetaTrader)، حيث يوجد المئات من أنظمة التداول الآلية (EAs) المبرمجة ويسهل الوصول إليها من قبل جميع المتداولين.

بالإضافة إلى ذلك، مع أحدث التطورات التكنولوجية، توجد اليوم أيضًا أدوات تسمح للمتداولين ببرمجة استراتيجياتهم بسهولة وببساطة بناءً على وصف لكيفية بحثهم عن الفرص في الأسواق. بالعودة إلى المثال السابق (إذا كان سعر EUR / USD أعلى من معدل الأسعار لمدة 200 وحدة وقتية ولم يكن مؤشر القوة النسبية أعلى من مستوى 70، فقم بتعيين أمر شراء)، عند استخدام أدوات البرمجة، يؤخذ هذا المثال ويحول كلمات وصف الإستراتيجية إلى إستراتيجية مبرمجة بلغة البرمجة التي نريدها.

تسمح لك مواقع الويب مثل Capitalize ببرمجة استراتيجيات التداول الخاصة بك. ومن الجدير بالذكر هنا أن Pepperstone توفر لعملائها إمكانية الوصول إلى هذه الأنواع من الأدوات *. * تطبق الشروط والقيود

بعد أن وضعنا بالفعل أسس التداول الخوارزمي وكيف يمكن لجميع أنواع المتداولين دخول هذا العالم، سنواصل مع أهم 5 أسباب وراء هذا النمط من التداول.

 1 تجنب التداول حسب المشاعر

أحد الأسباب الرئيسية وراء فشل المتداولين هو عدم القدرة على اتباع استراتيجية تداول بطريقة منضبطة. تتدخل المشاعر في قرارات المتداولين الذين يحاولون إنقاذ العمليات الفاشلة، ويحاولون دخول الأسواق بطريقة متواصلة لأنهم مقتنعون تحليلاتهم. تمتد القائمة وهي متأثرة بمشاعر المتداولين.

لذلك، من خلال التداول الخوارزمي، ومن خلال وضع هذه القواعد بطريقة مبرمجة وآلية، والتي تستند على الأدلة الإحصائية التي تقدم إمتياز في السوق، فإننا نمنع تدخل عواطفنا والتي قد تمنعنا عن زيادة فرص نجاحنا.

2 أدوات تقييم استراتيجيات التداول

 عند التداول باستخدام روبوتات التداول، يتيح لنا ذلك، عبر منصات التداول، النظر في النتائج المحتملة ومعرفة ما إذا كانت الاستراتيجية لديها إمكانات كبيرة للنجاح.

من خلال تنفيذ منهجيات الاختبار العكسي، يحصل المتداولون على نافذة تسمح لهم بمعرفة الفوائد والمخاطر المحتملة التي يتعرضون لها عند التداول باستخدام الخوارزميات. يسمح لنا هذا أيضًا بتعديل وتحسين المعلومات التي تعمل بموجبها استراتيجيات التداول الخاصة بنا.

من الواضح هنا أنه من الضروري التركيز على نقطة ذات أهمية قصوى، والتي ترتبط بممارسة التعديل الشديد للمعايير التي تحاول العثور على هذا التكوين المثالي الذي يحصل على أفضل أداء فيما يتعلق بالمخاطر (Overfitting). هذا أمر خطير للغاية، حيث أنه من خلال الإفراط في ضبط المعلومات على عمليات سابقة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم حدوث مثل هذه الظروف في السوق مرة جديدة، كما أن الخوارزمية تقدم ببساطة تداولات غير مواتية. تتمثل المهمة هنا في العثور على سلسلة معلومات الجيدة، على الرغم من عدم تعديلها بشكل كبير وفقًا لما حدث في الماضي والتي تمنعنا من العمل بشكل ناجح في المستقبل.

 3 تنفيذ استراتيجيات تداول متقدمة

عندما ننفذ استراتيجيات تداول يدوية، فنحن هنا مقيدون بما بقدرتنا العقلية.

من ناحية أخرى، عندما تستخدم الخوارزميات، يمكننا دمج عدد من العوامل الأخرى التي يصعب حسابها أو مراقبتها في وقت واحد. لنفترض أننا نرغب في تنفيذ استراتيجية المراجحة التي لا تستخدم فقط أسعار منتجين، ولكنها تتضمن أيضًا ارتباطات مجموعة واسعة من الأصول لمعرفة أي منها أظهر أفضل علاقة تناغم في الحركة، على الرغم من أنها أظهرت مؤخرًا تباينًا. على الأرجح، سيكون إجراء كل هذه الحسابات يدويًا أو شبه يدويًا معقدًا للغاية، وبحلول الوقت الذي نريد تنفيذ العملية، تكون شروط جني الأرباح غير موجودة. لذلك، هناك فائدة من القوة الحسابية.

النقطة التي يجب أخذها في الاعتبار هي: إستراتيجية تداول معقدة لا تعني بالضرورة أنها ستكون أكثر نجاحًا. أحد الاقتراحات الرئيسية التي يتم عرضها دائمًا فيما يتعلق بهذه النقطة هو تبسيط الإستراتيجية.

4 المزيد من وقت الفراغ

بينما تستغرق عملية برمجة الإستراتيجية واختبارها وتحسينها وقتًا طويلاً، بمجرد إنهاء ذلك، يصبح التداول جزءًا بسيطة من وقتك اليومي.هذا لا يعني أننا لن نضطر أبدًا إلى مراقبة عمليات التداول مرة أخرى وأننا سنصبح أصحاب الملايين في غضون عام. في الواقع، يجب أن نحافظ دائمًا على مراقبة سليمة للعمليات لضمان أن كل شيء يعمل بطريقة صحيحة.

ومع ذلك، سيتطلب هذا وقتًا أقل مقارنة بما إذا كان عليك قضاء اليوم بأكمله في إجراء التحليل لإنشاء العمليات يدويًا.

يجب المراقبة يومياً للتأكد من أن البرنامج يعمل بشكل صحيح. أما بالنسبة للتقييمات المستقبلية و التحسينات الممكنة، يُقترح القيام بتقييم دوري لمدة 6 أشهر.

5 مستقبل التداول

أخيرًا، من خلال التداول باستخدام الخوارزميات، نتخذ خطوةً جديدة في كيفية تداول السوق في المستقبل.

بالنسبة لأولئك الخبراء في الأسواق، من المرجح أن يتذكروا أنه من أجل إتخاذ قرارات في الأسواق المالية، كان عليهم إما الاتصال بالوسيط أو الحضور شخصيًا. من الواضح أن هذا قد تطور وأصبح لدينا اليوم إمكانية الوصول إلى الجميع الأسواق من جهاز الكمبيوتر الخاص بنا ومن راحة منزلنا بنقرة واحدة فقط.

تتمثل الخطوة التالية في تطور الأسواق والتي يستغلها حالياً عدد كبير من المتداولين، هي تداول الأسواق بطريقة آلية.

فيما يتعلق بهذه النقطة، من الضروري معرفة متى تسمح ظروف الأسواق بالتداول الخوارزمي ومتى تكون عدم المشاركة في الأسواق المالية القرار الأنسب. إذا كنت تتداول بهذا الأسلوب، فهذا لا يعني أنه ليس هناك مخاطر. إن مهمتنا الآن هي معرفة متى تكون ظروف السوق مثالية لهذا النوع من التداول.

 لفتح حساب حقيقي مع شركة pepperstone اضغط هنا

التعليقات مغلقة.