لماذا خسرت النساء اكثر من الرجال بسبب فيروس كورونا

كان لوباء الفيروس التاجي تأثير مثير للقلق على النساء على مستوى العالم، حيث سجلت 800 مليار خسائر للنساء بسبب كورونا. وذلك وفقًا لمنظمة أوكسفام الدولية. حيث تأثرت النساء بشكل غير متناسب بفقدان الوظائف والإرهاق أثناء التوفيق بين العمل ومتطلبات تقديم الرعاية.

800 مليار خسائر للنساء بسبب كورونا

  • في عام 2020، خسرت النساء على مستوى العالم أكثر من 64 مليون وظيفة.
  • تمثل خسارة النساء ما يعادل 5 ٪ من إجمالي الوظائف التي تشغلها النساء.
  • اكثر العاملات من النساء تعرضوا لخفض ساعات عملهم ودخلهم بشكل كبير أثناء الوباء.
  • خسر الرجال 3.9٪ من الوظائف العام الماضي بسبب كورونا.

لماذا خسرت النساء وظائف اكثر من الرجال.

رجحت التقارير ان هذه الخسارة كلفت النساء في جميع أنحاء العالم ما لا يقل عن 800 مليار دولار من الأرباح. وهو رقم يزيد عن إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لـ 98 دولة. اما عن اسباب خسارة النساء اكثر من الرجال فيرجع الى: 

  • النساء يتم تمثيلهن بشكل غير متناسب في القطاعات التي تقدم أجورًا منخفضة.
  • تحصل النساء في العمل على مزايا قليلة ووظائف أقل أمانًا.
  • لا تشمل التقديرات ملايين النساء العاملات في “الاقتصاد غير الرسمي” مثل عاملات المنازل وبائعات السوق وعمال الملابس، 

على الصعيد العالمي، تمثل النساء ما يقرب من 70٪ من القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية. والتي غالبًا ما تشتمل وظائف أساسية ولكنها وظائف منخفضة الأجر. 

بالإضافة إلى التمثيل الزائد للمرأة في الأدوار منخفضة الأجر. والتي تم تخفيض بعضها بشكل غير متناسب أثناء الوباء، تغادر النساء مكان العمل أيضًا بمعدل ينذر بالخطر.

قال تقريرمنظمة أوكسفام الدولية:

“بالنسبة إلى النساء في كل بلد في كل قارة، إلى جانب فقدان الدخل، انتشر عمل الرعاية غير مدفوعة الأجر”. وأوضحت أن التأثير المشترك للبطالة، إلى جانب شعور النساء بالضغوط لمغادرة مكان العمل بسبب رعاية الأطفال، هو ما ساهم في خسارة النساء 800 مليار دولار من الدخل في جميع أنحاء العالم.

خلال الوباء، كانت الأمهات أكثر عرضة بثلاث مرات من الآباء لأن يكونوا مسؤولين عن غالبية الأعمال المنزلية ورعاية الأطفال.نتيجة لذلك، قالت 1 من كل 4 نساء تقريبًا في سبتمبر / أيلول إنهن يفكرن في تغيير مهنتهن أو ترك القوى العاملة بالكامل بسبب أزمة فيروس كورونا.

الحلول المتاحة

لمعالجة التأثير الكارثي للوباء على النساء، يقول التقرير إن الحكومات في جميع أنحاء العالم بحاجة إلى اتخاذ خطوات أكبر لزيادة الأمن الاقتصادي للمرأة من خلال زيادة الاستثمار في رعاية الأطفال وتقديم ترتيبات عمل أكثر مرونة.

حتى الآن، قدمت 11 دولة فقط في جميع أنحاء العالم خيارات عمل أقصر أو مرنة لاستيعاب الموظفين الذين يتحملون مسؤوليات تقديم الرعاية، وعززت 36 دولة فقط سياساتها المتعلقة بالعائلات والإجازات المرضية مدفوعة الأجر، وفقًا لتقارير منظمة أوكسفام الدولية.

في الآونة الأخيرة، قدم الرئيس جو بايدن خطة العائلات الأمريكية البالغة 1.8 تريليون دولار، والتي تدعو إلى رعاية أطفال ميسورة التكلفة، كما تسه سياسة إجازة مدفوعة الأجر فيدرالية. إذا تم تمرير الخطة، فإن الأسر التي تحصل على أقل من 1.5 ضعف متوسط ​​دخل الولاية لن تدفع تكاليف رعاية الأطفال وأولئك الذين يتقاضون أعلى من ذلك لن ينفقوا أكثر من 7٪ من دخلهم على احتياجات رعاية الأطفال.

بالإضافة إلى ذلك، سيحصل العمال على إجازة مدفوعة الأجر لمدة 12 أسبوعًا لرعاية طفل جديد أو رعاية شخص مريض أو رعاية احتياجاتهم الطبية.

جاء في تقرير منظمة أوكسفام الدولية:

“بينما ننتقل من تدابير الطوارئ إلى التعافي طويل الأجل، يجب على الحكومات في جميع أنحاء العالم اغتنام هذه الفرصة لبناء اقتصادات أكثر مساواة وشمولية للجميع”. “إن الانتعاش الاقتصادي العادل والمستدام هو الذي يدعم توظيف النساء وأعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر من خلال شبكات الأمان الاجتماعي القوية والبنى التحتية للرعاية النابضة بالحياة.”

المصدر: CNBC

التعليقات مغلقة.

marsbahis marsbahis marsbahis marsbahis
1xbet 1xbet bahisno 1 bahsegel slot oyna ecopayz güvenilir bahis siteleri canlı bahis siteleri iddaa marsbahis marsbahis marsbahis marsbahis marsbahis marsbahis marsbahis marsbahis marsbahis marsbahis marsbahis marsbahis restbet canlı skor süperbahis mobilbahis
bahigo bahis siteleri güvenilir bahis siteleri kaçak bahis siteleri betist
1xbet asyabahis betebet betgaranti betlike betvole ligobet pinbahis polobet verabet
bahissenin tipobet