كيف يمكن الاستعداد لـ وظائف المستقبل

قدم تقرير مستقبل الوظائف السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي تصور عن وظائف المستقبل، حيث يرسم صورة واضحة لما يمكن أن يتوقع قادة الأعمال رؤيته بحلول عام 2022. والأهم من ذلك أنه يوفر نظرة تحذيرية لأي شخص يعتقد أن الوظائف والشركات اليوم آمنة في المستقبل القريب.

منذ البداية، يشير التقرير إلى أن نصف جميع الشركات تقول إنها تتوقع تخفيض قوتها العاملة بحلول عام 2022 بسبب التحسينات في التكنولوجيا، مع استبدال ما يصل إلى 75 مليون وظيفة بالأتمتة والروبوتات والذكاء الاصطناعي (AI). هناك العديد من العوامل الرئيسية لما يسميه التقرير “الثورة الصناعية الرابعة“، والتي تشمل:

  • زيادة توافر الإنترنت عبر الهاتف النقال عالي السرعة.
  • زيادة الفعالية وتبني الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.
  • استمرار اعتماد وتطبيق تحليلات البيانات في عملية صنع القرار.
  • اعتماد الذكاء الاصطناعي، الواقع المعزز والظاهري.
  • زيادة الفعالية وتبني التكنولوجيا السحابية.

بالطبع، التكنولوجيا وحدها لن تغذي هذا التغيير المستمر. ولا تقل أهمية عن مجموعة متنوعة من الاتجاهات الاجتماعية والاقتصادية الهامة التي لا تزال تؤثر على الأعمال.

ويشمل ذلك بشكل أساسي تأثير زيادة الوصول إلى التعليم وتوسيعه في الطبقات المتوسطة والاقتصادات النامية التي توفرها التكنولوجيا. أيضا، توسيع فهم واعتماد التقنيات الخضراء، والتي ستشكل مستقبل العديد من الصناعات.

تشمل الإحصاءات المهمة الأخرى التي يجب على قادة الأعمال أخذها في الاعتبار ما يلي:

من المتوقع أن توسع 85 بالمائة من الشركات تبني تحليلات بيانات المستخدمين والتنظيمية في عملية صنع القرار.
التأثير: ستكون تحليلات البيانات مجموعة مهمة للغاية من المهارات لأي شخص يتوقع إدارة نشاط تجاري.

تخطط 37 إلى 23 في المائة من الشركات، اعتمادًا على الصناعة، للاستثمار في الروبوتات والأتمتة.

في عام 2018، كان مزيج المهام التي يؤديها البشر مقابل تلك التي تؤديها الآلات 71 في المائة إلى 29 في المائة، على التوالي.
بحلول عام 2022، من المتوقع أن يكون هذا المزيج 58 في المائة و 42 في المائة على التوالي.
التأثير: سيؤدي تشريد القوى العاملة والمهن وإعادة تخصيصها وإعادة تدريبها إلى تعطيل مزيج القوى العاملة تمامًا.

التقرير ليس متشائما كليا بالنسبة للعمال. بينما تتوقع 50 في المائة من الشركات تقليل قوتها العاملة لصالح شكل ما من أشكال الأتمتة، تتوقع 38 في المائة توسيع قوتها العاملة لتشمل أدوارًا جديدة لتعزيز الإنتاجية. علاوة على ذلك، يتوقع ما يقرب من 25 بالمائة أن الأتمتة ستخلق مجموعة جديدة تمامًا من الموظفين ذوي المهارات الفريدة والحاسمة التي لم يتم تعلمها حاليًا.

وبينما يُقدر أن 75 مليون فرصة عمل قد تتسبب في إزاحة التكنولوجيا، فقد تظهر 133 مليون وظيفة جديدة.

مهارات وظائف المستقبل

أخيرًا، مع تقدم هذا التحول الحتمي، سيحتاج الموظفون وأصحاب العمل إلى التفكير في المهارات اللازمة للبقاء ذات صلة وإنشاء ممارسات تجارية مستدامة. وبحسب التقرير، فإن أنواع الوظائف المستقبلية التي يمكننا توقع زيادة الطلب عليها تشمل:

  • محللو البيانات والعلماء
  • مطورو البرمجيات والتطبيقات
  • أخصائيو التجارة الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي
  • مدراء الابتكار
  • متخصصو الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي
  • متخصصو البيانات الضخمة
  • خبراء أتمتة العمليات.
  • محللو أمن المعلومات.
  • تجربة المستخدم ومصممي التفاعل بين الإنسان والآلة.
  • مهندسو الروبوتات.
  • المتخصصين تكنولوجيا البلوكشين.

مرونه قبل اي شئ

 كل ما قيل، من الجدير بالذكر أنه إلى جانب أي “مهارة مستقبلية” محددة، ربما تكون المهارة الأكثر أهمية التي يمكن لجميع الموظفين والمديرين تبنيها وشحذها هي المرونة.

 المرونة مصطلح واسع للغاية ولا يشمل فقط القدرة على التغيير ولكن لإدارة التغيير. هذه ليست مهارة كبيرة ولكنها عقلية، واحدة ستسمح لك بأن تكون المشكلة المستقبلية التي تحتاجها الشركات والتقنيات والصناعات الجديدة في نهاية المطاف إلى النجاح.

 المصدر : inc

التعليقات مغلقة.