العالم بحاجة إلى زعيم… هل يمكن لاوروبا ان تتزعم العالم ؟

هل يمكن لاوروبا ان تتزعم العالم- في المشهد الجيوسياسي والاقتصادي العالمي الحالي، يصعب تحديد قوة واحدة كقائدة تصلح قائدة العالم الحالي بلا منازع . فى ظل سياسة ترامب الانكماشية وتمدد روسي كبير خارج حدودها ويمكن لأوروبا أن تستفيد من هذه الفرصة العظيمة وأن تشكل دورها المستقبلي في السيناريو العالمي. ويمكن أن تصبح القيادة العالمية، ولا سيما من الناحية الاجتماعية – الاقتصادية، هدفا مشتركا للمواطنين الأوروبيين.

وعلى الرغم من جهود الرئيس الفرنسي ماكرون المثيرة للإعجاب وموقفه القوي لصالح الاتحاد الأوروبي المعزز، فإن أوروبا تفتقر إلى رؤية مقنعة وطموحة مشتركة.

اسباب ضعف الوحدة الاوروبية

ان عملية الاندماج تعانى بوضوح من انعدام الثقة مع وجود اثنين من كل ثلاثة اوروبيين يقولون انهم لا يرون اى ميزة لدولهم نتيجة لانتمائهم الى الاتحاد الاوربى.

التفرقة وزيادة الاستقطاب

هناك شعور بالضيق في جميع أنحاء أوروبا يشير إلى زيادة الاستقطاب بين الأحزاب المؤيدة للاتحاد الأوروبي والأوروبيين، كما أظهر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وبطبيعة الحال، ينعكس جزء من هذا الشعور في موقف العديد من القادة السياسيين الأوروبيين، الذين يترددون في اتخاذ خطوات حاسمة نحو مزيد من السياسات الموحدة.

اسباب تدفع أوروبا لقيادة العالم اقتصاديا

  • اوروبا تتصدر العالم في طليعة حماية البيئة: دولتان من الاتحاد الأوروبي – ألمانيا وإيطاليا – تحتل المرتبة كأكثر الدول كفاءة في استخدام الطاقة في العالم، والتلوث للفرد في أوروبا أقل بكثير مما هو عليه في الاقتصادات المتقدمة الأخرى.
  •  الطموح الاجتماعي المتقدم للبلدان الأوروبية التي تتقاسم اهداف مثل : “تعزيز العمالة وتحسين ظروف المعيشة والعمل .. الحماية الاجتماعية المناسبة، والحوار بين الإدارة والعمل، وتنمية الموارد البشرية بهدف . مكافحة الاستبعاد “.

عوائق امام قيادة اوروبا للعالم 

هذه الرؤية ليست سهلة لتحقيق، لذلك فأن إزالة الحواجز المتبقية أمام الاتحاد الأوروبي المتكامل تماما هو مفتاح معالجة هذه المسائل. وفقا للبرلمان الأوروبي، إذا تم تنفيذ جميع سياسات السوق الواحدة، فإن إمكانات المكاسب الناتجة عن زيادة الكفاءة في أوروبا ستصل إلى 1.5 تريليون يورو، أو أكثر من 7.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي.

إن الإجراءات الرامية إلى تحرير هذه الإمكانيات عديدة وتتراوح بين السياسات المالية المنسقة وبين استراتيجية مشتركة للدفاع والهجرة.

فأن اتباع  الإجراءات الرامية لزيادة الوحدة في قطاع الخدمات في أوروبا، الذي يتسم بقدر أكبر من الإبداع ويجذب العمال ذوي المهارات العالية. وتشير التقديرات إلى أن الخدمات تمثل ما يصل إلى 80٪ من اقتصاد الاتحاد الأوروبي، ولكن فقط 25٪ من تجارتها الداخلية، وفقا لبنك الاستثمار الأوروبي. ومن شأن اعتماد سياسات مشتركة في قطاع الخدمات أن يساهم في تحرير إمكانات كبيرة لجعل أوروبا قوة رائدة في الإنتاجية القائمة على المعرفة.

البحث العلمي 

وهناك حاجة خاصة إلى وحدة أقوى فيما يتعلق بالأدوات الرقمية، حيث أن كل دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تطبق قواعدها الخاصة من حيث التجارة الإلكترونية وحماية البيانات والخصوصية والمشتريات الإلكترونية وما إلى ذلك.

فقد تبين أن انخفاض الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات في أوروبا يمثل جزءا كبيرا من فجوة إنتاجية العمل بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

الاهتمام اكثر بالقطاع القائم على المعرفة – جنبا إلى جنب مع ارتفاع الانفاق على البحث والتطوير) إنفاق البحث والتطوير في الاتحاد الاوروبي، بما يقارب 2٪ من ناتجها المحلي اإلجمالي، أقل من الانفاق على إسرائيل وكوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة والصين 

التعليقات مغلقة.