هل تنقذ نتائج الربع الثالث سوق الأسهم العالمية ؟

هل تنقذ نتائج الربع الثالث سوق الأسهم في عام تحولت فيه الأسهم العالمية للتداول باللون الأحمر؟ تتعلق آمال المستثمرون بإمكانية حدوث ارتفاعات خلال نهاية العام على نتائج الأرباح الشركات. سجلت الانخفاضات في أسواق الأسهم في الوقت الذي يصارع فيه المستثمرون من:

  • استمرار ارتفاع التضخم،
  • ارتفاع أسعار الفائدة على الدولار في الولايات المتحدة.
  • الارتفاع الكبير في أسعار الفائدة في جميع أنحاء العالم.

الأمر الذي يهدد بخنق النمو الاقتصادي.

إلى جانب ذلك، قام المحللون بخفض تقديرات الأرباح، حيث أصدرت مجموعة من الشركات الأمريكية والأوروبية – بما في ذلك شركة فورد موتور العملاقة – تحذيرات مبكرة بشأن نتائج الربع الثالث. لكن لايزال المستثمرون يترقبوا نتائج اعمال الشركات للربع الثالث للعام الحالي، فهم مستعدون لسماع أخبار جيدة لمساعدتهم على نسيان اداء الربع الثاني للأسهم والذي يصفه المستثمرين بالبشع، حيث ادت نتائج اعمال الربع الثاني الي محو ما قيمة 24 تريليون دولار. 

ارتفاع أسهم نتفلكس بنسبة 14٪ بعد نتائج قوية للربع الثالث من عام 2022

على سبيل المثال، أعلنت شركة نتفلكس اليوم الثلاثاء 18 أكتوبر، أن إيراداتها للربع الثالث من العام المالي 2022 ارتفعت بنسبة 5.9٪ إلى 7.93 مليار دولار، وهي نتيجة أفضل من المتوقع. وجاء صافي دخل الشركة عند 1.39 مليار دولار، بانخفاض عن 1.44 مليار دولار في الربع الثاني من عام 2022، وبلغ الدخل التشغيلي 1.53 مليار دولار.

  • أعلنت الشركة زيادة بنسبة 4.5٪ في عضويتها المدفوعة سنويًا لتصل إلى 223.09 مليون.
  • تم تسجيل رقم أفضل من المتوقع للمدفوعة الصافية للبث العالمي، والتب وصلت إلى 2.41 مليون مشترك.

تأتي النتائج الإيجابية في الوقت الذي أعلنت فيه الشركة مؤخرًا عن خطتها الإعلانية الجديدة في الولايات المتحدة و 11 دولة.

نتائج يونايتد اير لاين تتجاوز توقعات السوق.

في نفس اليوم، أعلنت شركة يونايتد ابر لاين يوم الثلاثاء أن إجمالي إيراداتها التشغيلية في الربع الثالث من العام المالي 2022 بلغ 12.9 مليار دولار، متجاوزًا توقعات السوق. كما قفز إجمالي الإيرادات التشغيلية بنسبة 13.2٪ مقارنة بالربع المقابل في عام 2019. كما ارتفع بنسبة 65٪ على أساس سنوي.

بلغ صافي دخل الشركة 942 مليون دولار في الربع الثالث من عام 2022.  متقدماً عن الرقم المسجل سابقاً والبالغ 473 مليون دولار في الربع نفسه من العام السابق. وجاءت ربحية السهم المخففة عند 2.86 دولار.

هل تنقذ نتائج الربع الثالث سوق الأسهم؟

نتائج الشركات فرصة للمستثمرين لاسترداد بعض من خسائرهم

وهنا يأتي التساؤل الاهم، هل يمكن للأسهم تجنب تسجيل خسارة في الربع الرابع؟  من الجدير بالذكر ان اسواق الأسهم قد سجلت انخفاضًا في الربع الرابع ثلاث مرات فقط في العشرين عامًا الماضية، في هذا الشأن قال رون سابا، كبير مديري المحفظة في هورايزون للاستثمار،

“انه يتعين على المستثمرين أن يسألوا أنفسهم عن مقدار الأخبار السيئة التي تم تسعيرها بالفعل وانعكست بشكل سلبي علي اسعار الاسهم”. كما اضاف “نظرًا للتشاؤم الشديد المقترن بالتقييمات المنخفضة، فيمكن أن يمنح الربع الرابع المستثمرين فرصة لاسترداد بعض من خسائرهم.”

  • أداء الأسهم في الماضي يبشر بالخير للربع الرابع من العام الحالي ٢٠٢٢،
  • ارتفع مؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمتوسط ​​4.1٪ في الربع الأخير خلال العشرين عامًا الماضية.
  • سجل مؤشر MSCI انخفاضًا في الربع الرابع ثلاث مرات فقط خلال تلك الفترة.

وهذا لا يعني أن الشركات ستجتاز الموسم الرابع بنتائج أعمال مبهرة، فلا يزال هناك الكثير من العقبات التي يمكن أن تعزز عام 2022 كعام لا ينسى. يمكن سرد تلك العقبات في النقاط التالية:

أولاً: تكاليف الانتاج المرتفعة

يجعل من الصعب توقع معدلا ربحية جيده. بالإضافة الي مواجهة الشركات أيضًا سياسة نقدية أكثر تشددًا من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي وبنك إنجلترا وآخرين. حيث تحافظ البنوك المركزية على هدفها الاساسي في الحفاظ علي كبح جماح التضخم، علاوة على ذلك، هناك الحرب في أوكرانيا، وأزمة طاقة حادة في أوروبا، وقيود وباء كورونا المدمرة اقتصاديًا في الصين.

ثانيا: تأثير ارتفاع الدولار

مما لا شك فيه ان الشركات الأمريكية ذات الانكشاف الدولي الكبير معرضة لخطر ارتفاع الدولار، كما أكد تقرير الأرباح المخيب للآمال لشركة نيك.  ومن ناحية أخرى، يتعامل المستوردون الأوروبيون والمملكة المتحدة بعملات أضعف بكثير. مما سهل على التكتل البريطاني أسوشيتد بريتش فودز بي إل سي ومتاجر الأزياء السويدية هينز وموريتز إيه بي بألقاء اللوم على ارتفاع سعر الدولار في توقعات ربحيه قاتمة. في هذا الإطار، يقول كبير المحللين الاستراتيجيين في برينسيبال جلوبال إنفستورز:

“بالنظر إلى مرونة الاقتصاد الأمريكي، ليس هناك الكثير مما يوحي بأن الأرباح ستتباطئ في هذه المرحلة”. “فنحن نبحث عن الإرشادات والإشارات المتعلقة بالأرباح وتكاليف الانتاج ومعدلات الأجور وما إلى ذلك، لكننا لا نتوقع ظهور ذلك على الأقل حتى الربع الأول من العام المقبل.”

كما قال إستي دويك، كبير مسؤولي الاستثمار في فلوبانك

“بعض خيبات الأمل متوقعة بالفعل وربما لم يتم تسعيرها بالفعل في الأسواق “،

على سبيل المثال:

  • شركة فيدكس الشهر الماضي فقد شهدنا اكبر عملية بيع لأسهمها منذ أكثر من أربعة عقود.
  • انخفاض اسهم شركة تجارة السيارات المستعملة كارمكس. بنسبة 25 ٪ بعد تقرير ربع سنوي مخيب للآمال.
  • صنف كل من اس اند بي 500 وستوكس 600 في تصنيف الأسواق الهابطة، حيث شهدت تراجعات بنسبة 20 ٪.

هل سيكون هذا سيكون التراجع الاخير؟

هو السؤال الاهم في الفترة التي تسبق موسم الأرباح القادم. يجيب الاستراتيجيون في مجموعة جولدمان ساكس وشركة بلاك روك من أن التقديرات لا تزال متشائمة جدًا وأننا

“سنشهد تراجعات كبيرة جدًا.”

من الجدير بالذكر ان مؤشر MSCI All-Country World هو مؤشر أسهم يتتبع ما يقرب من 3000 سهم في 48 دولة من الأسواق المتقدمة والناشئة، قد سجل تراجع للربع الثالث على التوالي. مع الاخذ في الاعتبار انها المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2008. 

المصدر: bloomberg

التعليقات مغلقة.