نصائح لمقاطع فيديو تسويقية ناجحة

نستعرض في هذاالتقرير نصائح لمقاطع فيديو تسويقية ناجحة فعندما نتحدث عن التسويق الإلكتروني فإننا قطعا لابد أن نتحدث عن المواقع الإلكترونية سواء كانت ويب أو مدونة أو صفحة أو مجموعة عبر أحدي شبكات التواصل الاجتماعي. وما تحتويه من محتوي حصري ومحدث باستمرار، وبرامج قوائم البريد الكتروني، وغيرها وغيرها من أدوات التسويق الإلكتروني المتعارف عليها. إلا أن البعض قد يتجاهل سوا وجهلا التسويق باستخدام الفيديوهات!

فعلي الرغم من أن سائر أشكال مشاركه المحتوي مع الجمهور المستهدف لا تزال مهمة، إلا أن الفيديو أصبح من أقوي الوسائل التسويقية تأثيرا والأكثر استخداما من قبل الشركات الكبيرة والصغيرة علي حد سواء.

فالدارسات الحديثة تؤكد أن المستهلكين والعملاء يكونوا أكثر تأثرا بالمحتوي عبر الوسائل المرئية والمسموعة أكثر من اي وسيله أخرى.

 نصائح لمقاطع فيديو تسويقية ناجحة

ولكن كيف تنشئ مقاطع فيديو تسويقيه ناجحة ؟!

لا تعتقد أن الأمر سهلا وخاصه إن لم يكن لديك مهارة وخبره تقديم الفيديو. ولكن لا داعي للقلق ففي هذا المقال جمعنا لك أهم النصائح الأساسية لأي فيديو تسويقي ناجح ومؤثر:

أبدا بخطة

أولا وقبل أي شيء عليك وضع خطة. والخطة هنا تعني “وضع تصور شامل عام عن المحتوي المناسب لجمهورك المستهدف”. وأعلم أن مقدار الوقت المستغرق في وضع خطة استراتيجية صحيحة ودقيقة، وقت غير ضائع علي الإطلاق، بل إنه سيوفر عليك الكثير من التخبط وتضيع الوقت في محتوي لا يتردد صداه ولا يؤثر في جمهورك المستهدف.

ولوضع خطة مناسبة عليك:

  • تحديد جمهورك المستهدف أولا. مثال: الرياضيون – الطلاب – الأطباء – المرضي
  • قم بتضيق نطاق جمهورك المستهدف بتحديد “جمهورك المُختار” وذلك عن طريق الاستعانة بأداة “خلق شخصية المشتري” والتي سنتحدث عنها الخطوة التالية. مثال: الرياضيون من أبطال السباحة – طلاب مرحلة التعليم الأساسي – أطباء الباطنة وهكذا …
  • قم بوضع تصور عن مصادر المحتوي المناسب الذي سيتم عرضه في الفيديو ليحثهم لشراء منتجك او طلب خدمتك
  • وأخيرا، عليك وضع التصور الأخير للتصميم والخلفية المناسبة للمحتوي وكذلك استهداف مقاطع الفيديو التي تهم جمهورك بشكل أفضل.

أخلق شخصية للمشتري المستهدف

وهو ما يعني باختصار الإلمام التام بالمنتجات التي تُلبي الحاجات الفعلية للعميل وبالتالي تقديم المزيد من المنتجات المستهدفة والتي ستؤدي في النهاية إلى مزيد من التحويلات الحقيقية، وهنا يتعين على مديري المبيعات تقسيم العملاء المتوقعين والفرص المتاحة لهم – من خلال المعلومات السكانية الرئيسية، ونمط الشراء، والمقاييس المهمة الأخرى من أجل تزويد رجال البيع بما يساعدهم في إغلاق عملية البيع وتحقيق المزيد من الإيرادات.

وأعلم، إنه كلما بذلت المزيد من الجهد لفهم عملائك، كلما زادت احتمالات حدوث قفزات كبيرة في مشاهداتك ومبيعاتك أيضا.

استخدم شخصية المشتري بجدارة

وبعد أن حددت وخلقت شخصية المشتري المستهدف عليك أن تحسن استخدام تلك الميزة التنافسية جيدا في صياغة محتوي الفيديو التسويقي، وذلك كالتالي:

  • استخدم شخصية المشتري للاتصال بالمشترين المستهدفين.
  • لتحسين وتخصيص المحتوي
  • تقديم منتجات أكثر دقة للمشتري وقنوات البيع.
  • استخدم نغمات وطريقة محادثات أكثر ودا تخاطب تلك الشخصية بعينها.
  • وأخيرا، استخدمها عند تقسيم عملائك لحملات تسويق ومبيعات أكثر استهدافًا.

استخدم توصيف للفيديو واضح ومعبر

وكما قالوا “خير الكلام ما قل ودل”. فهذا هو غاية المطلوب عند كتاية التوصيف الدقيق للفيديو فربما عند مشاركة الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي قد لا تتسع بيئة عميلك مشاهدة أو سماع الفيديو الخاص بك، وهنا تكمن القيمة الجوهرية للوصف، فهو يفي بتوصيل الرسالة حال وصول الفيديو نفسه للعميل المستهدف وبالتالي حتي وإن لم يشاهده فأنه أدركت المقصد.

تضمين التعليق الكتابي

لعلك شاهد التعليق الكتابي عند مشاهدة العديد من الأفلام والبرامج التلفزيونية على نتفليكس وتيدكس وغيرها. فكما ذكرنا في النقطة الماضية قد لا يناسب الصوت البيئة الحالية للعميل، وهنا تأتي قوة التعليق الكتابي وخاصة عند مشاركة الفيديوهات خاصتك عبر مواقع التواصل الاجتماعي كالفيسبوك وتوتير والإنستغرام والتي تعرض الفيديدوهات بدون صوت عند البداية حتي ينقر مستخدميها علي سماعة تفعيل صوت الفيديو.

ولكنك حيم تقوم  بتضمين التعليق الكتابي، فيمكنهم لهؤلاء المستخدمين قراءة نص المحتوى حتى إذا لم يتم تشغيل الصوت. وبالتالي ستزيد فرص متابعتك والاهتمام بما تعرض وتبيع قدما.

استخدم المحتوي الذي أنشأته مسبقا

ولعلها إحدى الحيل التي يجهلها الكثير من أصحاب الأعمال، فإذا كنت تملك مدونة أو موقع الكتروني قمت بأعداد محتواه كتابيا من قبل، فأنت أنت لست بحاجة لإنشاء محتوي جديد، بل كل ما عليك هو إعادة تقديم هذا المحتوي النصي مرئيا.

ولعل تلك الميزة لن تساعدك في تخطي الوقت والمجهود المستغرق في ابتكار محتوي جديد فحسب، بل سيساعدك أيضًا في الوصول إلى لأولئك الأشخاص الذين يفضلون المشاهدة عن القراءة. مما يضمن انتشارا أوسع لعلامتك التجارية بين جمهورك المستهدف.

المقدمة … المقدمة … ثم المقدمة

المقدمة هي الجزء الأهم في كل مقطع فيديو ستقوم بتصويره ونشره. فالمقدمة حرفيًا هي ستكتب شهادة ميلاد أو وفاة مشاهدة باقي الفيديو.

فالعيد من الدراسات وجدت أن  65٪ من الأشخاص الذين يشاهدون الثواني الثلاثة الأولي من مقطع الفيديو قد يستمرون لمشاهدة عشر ثوانٍ أخري على الأقل. وهذا يعني إن إمامك ثلاث ثوان فقط لتجذب اهتمام المشاهد!

وإليك أهم الطرق الفعالة لجذب انتباه واهتمام المشاهدين:

  • ابدأ الفيديو بسؤال يثير فضولهم لمعرفة الجواب لاحقًا في الفيديو.
  • أبدا بالتحدث عن قضية تجعل ألم واهتمام مشاهدك في خط الهجوم ومن ثم قم بتقديم وعد بحلول بنهاية الفيديو.

البث المباشر

لقد هيمن البث المباشر مؤخرا على عالم التسويق عبر الإنترنت. ففي الواقع، فلا شيء أصبح أفضل من التحدث مباشرة مع جمهورك.

ولعل أفضل جلسات البث المباشر عبر منصات التواصل الاجتماعي وغيرها من المنصات، هي تلك التي تكون عبارة جلسة استضافة لأسئلة الجمهور ومن ثم الإجابة عليها لاحقا أو في نفس ذات البث المباشر.

ولعل تلك الجلسات تفيد بشتي الطرق، فهي:

  • تمدك بمزيد من المحتوي من الجمهور وإليهم.
  • بناء روابط مباشرة ووطيدة مع عملائك المستهدفين.
  • منحك وقت للتحري عن إجابات بعض الأسئلة التي قد تحتاج منك مزيد من البحث وتسجيلها في فيديو آخر.

حافظ علي التواصل الدائم مع جمهورك

يعد التواصل مع الجمهور هو أهم الجوانب التسويقية الهامة. فالتواصل يخلق الثقة ومن ثم الولاء. فعليك بمقاطع فيديو تخاطب الجانب الوجداني والإنساني والشخصي بالجانب العملي الذي يشبعه المنتج.

 

NaDa Muhammad

المصدر : smallbiztrends

التعليقات مغلقة.