اليابان ترقد على مورد طبيعي قد يغير الاقتصاد العالمي

بحسب ما ورد تم اكتشاف كمية “شبه لا نهائية” من معادن الأرض النادرة بالقرب من سواحل اليابان ، مما يضمن إمدادات البلد من المورد المهم خلال مئات السنين القادمة.

ونشرت الدراسة التي أجرتها جامعة يوتارو يوتارو تاكايا وجامعة طوكيو ياسوهيرو كاتو في مجلة ساينس ريبورتس في 10 أبريل / نيسان ، حسبما ذكرت صحيفة “تايمز نيوز”.

وكشفت النتائج أن ملايين الأطنان من المعادن الأرضية النادرة توجد في قاع البحر قبالة جزيرة ميناميتوري ، التي تقع على بعد حوالي 1150 ميلاً إلى الجنوب الشرقي من طوكيو.

المعادن النادرة هي مكونات حيوية في مجموعة متنوعة من التطورات الصناعية. على سبيل المثال ، يمكن أيضًا استخدام اليوروبيوم ، المستخدم في تطوير الفوسفورات ، في رقائق الذاكرة الكمية. كما أن لديها تطبيقات عملية في تقنيات الدفاع والتكنولوجيا النووية. وبالمثل ، يعتبر كل من التيربيوم والديسبروسيوم مكونات مهمة في تطوير تقنيات الدفاع الحديثة والمغناطيسات المتقدمة.

وتشير التقديرات إلى أن المخزون في منطقة قاع البحر الممتدة على مساحة 2500 كيلومتر مربع يحتوي على 16 مليون طن من أكاسيد الأرض النادرة مع

  • كمية من الإيتريوم لتوفير الطلب المحلي لنحو 780 عامًا
  • واليوروبيوم لمدة 620 عامًا
  • والتيربيوم لمدة 420 عامًا
  • و dysprosium لمدة 730 عامًا .

“هذا الطين الغني بالريي يتمتع بإمكانيات كبيرة كمصدر نادر للثروات المعدنية بسبب الكمية الهائلة المتاحة والميزات المعدنية المفيدة” ، وفقا للتقرير.

ومن شأن استغلال مثل هذا المورد الضخم أن يلغي الحاجة إلى قيام الشركات اليابانية باستيراد المعادن الأرضية النادرة الغالية الثمن من الخارج. ويدعي التقرير كذلك أن المخزون الضخم “لديه القدرة على توفير هذه المعادن على أساس شبه عالمي للعالم”.

في حين أن الحكومة اليابانية حريصة على الاستفادة من الموارد المعدنية ، فإن تعدين قاع البحر على أعماق قريبة من 6000 متر يشكل تحديًا كبيرًا ، لا سيما أنه يقع في منطقة نائية للغاية في المنطقة الاقتصادية الخالصة (EEZ) في اليابان.

ويقال إن هذا الاكتشاف جاء نتيجة جهود الحكومة المكثفة في تجريف قاع البحر الإقليمي من أجل رواسب معدنية. تألف فريق البحث من عدة جامعات وقطاعات أعمال ومؤسسات حكومية ، بما في ذلك جامعة طوكيو والوكالة اليابانية لعلوم وتكنولوجيا الأرض والبحار .

المصدر : nextshark

 

التعليقات مغلقة.