تقارير اقتصادية

الى اى مدى يمكن ان يصل الجشع بمؤسسي الفيسبوك ؟

الى اى مدى يمكن ان يصل الجشع باصحاب المشاريع الضخمة و عمالة التكنولوجيا . بالطبع كل صاحب مشروع ناجح يسعى الى تحقيق اقصى استفادة ممكنه من مشروعه الناجح 

 لكن فى بعض الاحيان قد ينقلب السحر على الساحر ليصبح مصدر الجذب مصدر تنفير 

بعد تلك المقدمة البسبطة عن الجشع يمكن ان نبرز اكبر مثل مقصود به وهو الفيسبوك .

فعملاق التواصل الاجتماعي الذى اكتسب شهرة كبيرة بين جميع بلدان العالم  والذى جمع اكثر من ثلاثة مليار مستخدم نشط .

والذى بدء كمشروع صغير بين طلاب احدى الجامعات الامريكية قد توسع على نحو كبير خلال سته سنوات فقط من بدء تاريخ اطلاقة لدرجه قد جعلته مؤثر على مجموعه من اهم الاحداث على الكوكب سياسيا واقتصاديا .

  • ابتداء من التأثير المباشر على ثورات الربيع العربي .
  • وحتى التأثير على نتيجة الانتخابات الامريكية 2016 بسبب التدخل الروسي 
  • بالاصافة الى تواجد علامة الفيسبوك على اكبر المواقع العالمية بمختلف مجالتها

تبع ذلك محموعه من التوسعات الكبيرة فى الافكار التى جعلت عملاق التواصل الاجتماعي انشط مثل اضافة المجموعات التى جذبت الكثير من المسوقين 

ما المقابل

بعيدا عن اى استنتاج يكتنفه الغموض و عشاق نظرية المؤامرة وان تلك المواقع تحركها اجهزة امنية لسبب او اخر .

فالمقابل المقصود هنا هو المال فالفيسبوك مشروع قائم حاليا على التوسع للحصول على المال مقابل نشر اعلانات .

فبعد ان اصبح من الطبيعى ان يكون لاى صاحب موقع او مشروع تجاري او صحيفة صفحة خاصة على الفيسبوك بهدف زيادة المتابعين .

وكلما كان المتابعين اكبر كلما زاد عدد التفاعل وبالتالي الاتصال بنشاطك .

ولجمع عدد معين من المابعين لصفحتك على الفيسبوك يجب عليكان تدفع مقابل الاعلان عن صفحتك اعلان متضمن نوع نشاطك الذى تروج له 

سياسة مالية ام جشع 

وهنا تكمن المشكلة فلا يكتفى الفيسبوك بجمع المال فقط من الاعضاء المروجين  مقابل زيادة اعدد المتابعين فى الصفحات .

بل ان الفيسبوك اصبح يطلب المزيد من المال لإيصال منشوراتك الى اعضاء صفحتك و الذى سبق لك ان قمت بالدفع لجلبهم .

يكفى ان تكتشف النسبة لتعرف مدى جشع القائمين على الفيسبوك .

فصفحة تصم عشرة الاف متابع يصل المنشور الى متوسط 150 فقط اى اقل من نسبة 2% وان لم يعجبك هذا فيجب عليك الدفع لزيادة نسبة الوصول .

 مصير الفيسبوك

بهذا المعدل الضعيف جدا كم يمكن ان يستمر المعلن عن الدفع مقابل جشع الشبكة الاجتماعية رقم واحد فى العالم .

وهل يمكن ان يلحق الفيسبوك بغيره من مواقع التواصل التى كانت ملاء السمع والابصار مثل موقع ياهو او المنتديات التى عفا عنها الزمن

السابق
تعرف على أهم و أفضل أجهزة تعدين العملات الرقمية المشفرة
التالي
التحليل الفني اليورو دولار اليوم الجمعة 04/01/2019