لماذا تعتبر العلاقة الاقتصادية الجيدة بين الصين والولايات المتحدة ايجابية بالنسبة للعامل العادي

32

بورصة فوركس – شكل تولى دونالد ترامب للسلطة في الولايات المتحدة أكثر من مجرد خسارة الصين. ومع ذلك، فانه مع زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى مزرعة ترامب في فلوريدا في وقت سابق من هذا الشهر، يبدو أن الوضع الراهن في العلاقات الثنائية – وهو أمر حاسم بالنسبة للتجارة العالمية والنمو والاستقرار – سيظل قائما. مما يمثل أنباء طيبة للعمال الصينيين والأمريكيين على حد سواء.

وخلال القمة اكد شي جين بينغ مجددا التزام الصين بالحفاظ على علاقة ايجابية مع الولايات المتحدة. حيث قال “لدينا الاف اسباب للارتقاء بالعلاقات الصينية الامريكية”، مضيفا ” ليس هناك سبب واحد لافساد هذه العلاقة”. وقبل ترامب من جانبه دعوة شي لزيارة الصين قريبا.

وفيما يتعلق بالتجارة، وافق ترامب وشى على خطة مدتها 100 يوم لاجراء مناقشات حول خفض العجز التجارى الامريكى مع الصين. وعلاوة على ذلك، قبلت الولايات المتحدة اقتراح الصين بتجديد إطار المشاركة الثنائية من خلال خلق الحوار الشامل بين الولايات المتحدة والصين، والذي يتألف من أربعة حوارات فرعية: الدبلوماسية والأمن، والقضايا الاقتصادية، وإنفاذ القانون والأمن السيبراني، والشؤون الاجتماعية والثقافية.

إن التفاهم بين شي وترامب يعكس اعترافا صريحا بالمخاطر المحلية والدولية التي تواجهها بلدانهم. ويبدو أن كلا منهما يدرك أن وجود علاقة مستقرة بين الولايات المتحدة والصين أمر ضروري لتمكينها من التركيز على تحديات كل منها.

وبالنسبة للشي، تشمل تلك التحديات إصلاحات هيكلية في جانب العرض لمعالجة الفساد، والتلوث، وارتفاع الديون، والقدرة المفرطة، وانخفاض الإنتاجية. أما بالنسبة لترامب، فإن الضرورة الرئيسية هي التغلب على العقبات السياسية والمؤسسية التي تحول دون الوفاء بوعوده، بما في ذلك تخفيض الضرائب والاستثمار في البنية التحتية.

ولكن هناك تحديا رئيسيا واحدا لدى الزعيمين وهو: الوظائف. إن التقدم التكنولوجي، وخاصة في مجال التكنولوجيا والروبوتات، يضع عددا متزايدا من الوظائف تحت الضغط. في الولايات المتحدة، كان هذا الضغط قوة دافعة وراء انتخاب ترامب (على الرغم من أنه كان في كثير من الأحيان اللوم على نحو غير متناسب على المهاجرين والمصدرين من البلدان النامية، بما في ذلك الصين). ولكن في الصين أيضا، يمكن أن يشكل انعدام الأمن الوظيفي القائم على التكنولوجيا تهديدا للاستقرار السياسي.

زيادة البطالة تمثل تهديد حقيقي

ووفقا لتقرير صادر عن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما في العام الماضي، فإن أي مكان من 9٪ إلى 47٪ من الوظائف سيكون مهددا بسبب التطور التكننولوجي خلال العقد المقبل. في الآونة الأخيرة، أصدرت مؤسسة ماكينزي تقريرها الخاص حول هذا الموضوع، والذي يقدر أن حوالي 60٪ من جميع المهن يمكن أن تخضع لأتمتة 30٪ أو أكثر من أنشطتها التأسيسية.

الآن، يجب على قادة العالم – بدءا من ترامب وشي – معرفة كيفية الحفاظ على فرص العمل، حيث تختفي الوظائف القائمة. وأوصت دراسة إدارة أوباما باتباع نهج ذي شقين: الاستثمار في الذكاء الاصطناعي (للاستفادة من فوائده)؛ وتعليم وتدريب العمال على وظائف المستقبل؛ وتقديم المعونة للعمال الذين يمرون بمرحلة انتقالية. هذا كل شيء جيد وجيد، ولكن هناك حاجة حتمية واحدة: ضمان أن يتم إنشاء وظائف جديدة كافية في الواقع.

وفي كل من الصين والولايات المتحدة، تتعرض الاضطرابات الوظيفية للاختلالات القطاعية والجغرافية. فالسيارات بدون سائق، على سبيل المثال، ستهدد نحو 2-3 مليون وظيفة في الولايات المتحدة. وستؤدي هذه الخسائر في الوظائف إلى إصابة العمال في بعض القطاعات – بدءا من النقل الشخصي والشحن – وخاصة من الصعب.

بالاضافة الى أن التباين فى الاثار التبعية الذي يؤثر على تحدي خلق فرص العمل قد يكون التحدي بين المؤسسات والسياسات. وعادة ما تكون الزيادات الحادة في العمالة الحكومية غير مستدامة من الناحية المالية، بل وتؤدي إلى نتائج عكسية، لأنها يمكن أن تحشد القطاع الخاص. ومع ذلك، فإن المؤسسات الكبيرة – سواء كانت خاصة أو مملوكة للدولة – في وضع تخفيض الوظائف، مدفوعا إما بضغوط الربح أو الكفاءة. وهذا يترك الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم فريسة للركود.

ومن المؤكد أن الشركات الصغيرة والمتوسطة في الصين قادرة على القيام بذلك. والواقع أنه حتى لو لم تكن المشاريع الكبيرة تفصل العمال حاليا، فإنها ستكون في وضع غير مؤات إزاء الشركات الصغيرة والمتوسطة الأكثر كفاءة وابتكارا في اقتصاد تتحوله منصات الإنترنت التفاعلية.

في مجال التجارة الإلكترونية. كما أشار تقرير حديث من معهد بحوث تعمل شركة علي بابا، و العديد من مواقع التجارة الإلكترونية على تحويل العلاقة بين العملاء والشركات. وما كان يوما ما نموذجا لتوريد وتوزيع المنتجات بين الشركات والمستهلكين أصبح أكثر تفاعلا بكثير، حيث يقوم العملاء باستمرار بتقديم التغذية الراجعة التي يجب على الشركات أن تتكيف معها باستمرار.

منصات الإنترنت الكبيرة مثل بابا يمكن استخدام البيانات الكبيرة والتحليلات الذكية لمراقبة هذه التغييرات. ولكن الشركات الكبيرة القائمة لا يمكنها أن تستجيب لهذه التغيرات – مثلا، عن طريق تعديل ما تنتجه أو كيفية توزيعها – بنفس السرعة والمرونة التي يتمتع بها نظرائها من الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وعلى الرغم من قدرة الشركات الصغيرة والمتوسطة على إنتاج ابتكارات قيمة وخلق فرص عمل، إلا أن القطاع قد أهمله صناعيا. فعلى سبيل المثال، لا تمثل الحوافز الضريبية العوامل الخارجية الإيجابية للشركات الصغيرة والمتوسطة من حيث خلق فرص العمل والابتكار. وبسبب مخاطر الإخفاقات الفردية، كثيرا ما تواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة تكاليف أعلى من الائتمان المصرفي، ولا سيما في الصين.

وباعتبارهم أكبر سوقين للمستهلكين في العالم وشركاء تجاريين بارزين، يمكن للصين والولايات المتحدة أن تفعلا الكثير لمساعدة بعضهما البعض على التغلب على الحواجز التي تحول دون خلق فرص عمل متزايدة وواسعة النطاق وعالية الجودة. الولايات المتحدة لديها التكنولوجيا والموهبة والخبرة التنظيمية لمواصلة قيادة الطريق على الابتكار، ودعم خلق فرص العمل في الصناعات والأنشطة الجديدة الموجهة نحو المستقبل. ومن المرجح أن يؤدي تحرك الصين نحو اقتصاد يقوده الاستهلاك، مدفوعا بقطاع الخدمات الحديثة بشكل متزايد، إلى زيادة الطلب على السلع والخدمات الأمريكية عالية الجودة والمبتكرة.

وستكون النتيجة علاقة تجارية أكثر توازنا وربما شراكة عالمية جديدة من أجل التنمية. ومع أخذ ذلك في الاعتبار، لا يسع المرء إلا أن يأمل في أن يحافظ ترامب على روح التعاون التي أظهرتها قمة فلوريدا الأخيرة.

المصدر : weforum

التعليقات مغلقة.