لماذا أصبحت أسعار النفط سلبية ولماذا يمكن أن تصبح سلبية مرة أخرى

لماذا أصبحت أسعار النفط سلبية ؟ .. هل تابعت تراجع سعر العقود الاجله لخام غرب تكساس الامريكي حيث أصبحت عقود النفط الآجلة سلبية خلال الاسبوع الثالث من ابريل . إذا فاتك ذلك في المرة الأولى، فلا تقلق فقد يحدث ذلك مرة أخرى.

لماذا أصبحت أسعار النفط سلبية ؟

في الوقت الحالي تمتلئ مخازن النفط حول العالم بسرعة. على رأسها معظم مخازن النفط في أنحاء الولايات المتحدة، وبقية العالم ليس ببعيد عن المستقبل المنظور لمخازن الخام الامريكية. حيث يستخدم التجار والمنتجون اليائسون أي مساحة لتخزين نفطهم الخام.

يتم رصيف ناقلات النفط في خليج سان فرانسيسكو وسط تفشي الفيروس التاجي في 26 أبريل 2020 في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا. لتتكدس ناقلات النفط العملاقة حول العالم، وهي تكتظ بساحل لوس أنجلوس، إما كمخزن عائم .في انتظار نوعًا من الدفعات المعنوية. اذا ارتفاع الطلب الذي قد يؤدي الي رفع الأسعار في الأشهر المقبلة.

هل التخفيضات تمثل شيء جيد  

وينتظر المتداولين أن تبدأ تخفيضات إنتاج أوبك + ومجموعة العشرين يوم الجمعة، 1 مايو. لكن هناك بالفعل تجمع من ناقلات النفط التي تتجول في عرض البحر المتجهه للولايات المتحدة جاهزة  بأكثر من 40 مليون برميل من النفط التي لا يحتاجها أحد. حيث سيذهب جزء كبير من ذلك إلى مصفاة موتيفا المملوكة لشركة أرامكو السعودية في تكساس، لكن الامل يراود المننتجين مع بدء خفض إنتاج المصافي الإجمالي بالفعل إلى 67 ٪ وقد ينخفض ​​أكثر لأنه لا أحد يريد هذا النفط.

فإذا كانت المصافي لا تريد النفط في نهاية المطاف، فلن يكون لها قيمة تذكر. إذا كان لديك نفط ولا مكان تخزنه فيه، فيمكن أن يتحول سعر النفط ليصبح له قيمة سلبية.

مخزونات النفط

السؤال الأساسي الآن هو كم من الوقت المتبقي حتى يمتلئ كل شيء: كل مخزون، كل سفينة نقل، كل حفرة في الأرض؟

استنادًا إلى التفارير، من المتوقع ان تتراوح المدة من أسبوعين إلى شهرين، في أفضل الاحوال. على الرغم من ان البنية التحتية لصناعة النفط كبيرة ومتشعبه، ومليئة بالأذكياء والمبدعين الذين قد يكونون قادرين على توسيع القدرة الحالية من خلال استعمال بعض المهارات، وبالتالي تأجيل ما لم يكن أحد يمكن أن يحلم به من قبل: فلا مكان يمكن التخزين فيه، واسعار العقود الاجله تتجه الي السالب مره اخرى. حيث تواجه الصناعة ضغط لم يسبق له مثيل.

يقول بيورنار تونهاوجين، رئيس أسواق النفط في شركة ريستاد إنرجي:

“يعرف السوق أن مشكلة التخزين لا تزال قائمة، ونحن على طريق محسوب للوصول إلى قمم المخزونات في غضون أسابيع”.  واضاف “الإجراءات مطلوبة الآن لأن المشكلة توقفت عن كونها نظرية وبعيدة. ساعة التخزين تدق للمنتجين ونقترب من العد التنازلي النهائي إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء آخر. “

 الضغط و الوقت.

في غياب ارتفاع حاد على الطلب، سيتعين خفض الإنتاج بشكل أسرع مما يحدث الآن. على الرغم من اننا على بعد أسابيع قليلة فقط من الجولة الأولى من تخفيضات الإنفاق الرأسمالي، فقد يضطر المنتجون الأمريكيون إلى تخفيض الانتاج مرة أخرى، وقريبًا.

يقول المحللين

لا تستخرج النفط من الأرض إذا لم يكن لديك مكان لتخزنه فيه ولا أحد يشتريه.

تواجه الصناعة طلبًا غير مسبوق، وتدمير للوظائف والثروة. لكن البعض يواصل دفع ثمن نفس برميل النفط ثلاث مرات. ينفقون لإخراجها من الأرض، وينفقون لنقلها إلى مكان آخر ، وينفقون لتخزينها في مكان ما ، وربما حتى في الأرض.

 يجب أن تتوقف أو ستوقف الصناعة.

تراجع خام غرب تكساس الوسيط، أكثر من خام برنت، حيث يتطلع التجار إلى خزانات التعبئة السريعة في كوشينغ، أوكلاهوما، وهي أكبر مرفق تخزين في البلاد بصرف النظر عن الاحتياطي الاستراتيجي للبترول. إنه أيضًا مكان تسعير العقد. ارتفعت مخزونات الولايات المتحدة بمقدار 15 مليون برميل إلى 518.6 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 17 أبريل، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

في كوشينغ التي تمت مراقبتها عن كثب، ارتفع النفط المخزن بنحو 10 ٪ في الأسبوع إلى 59.7 مليون برميل.

مع انخفاض الأسعار عند هذه المستويات المنخفضة – انخفض خام غرب تكساس الوسيط وبرنت بنسبة 72٪ و 68٪ هذا العام على التوالي – يكافح المنتجون لتحقيق التعادل. يوم الأحد، قدمت شركة دايموند اوف شور تريابنج  ومقرها هيوستن طلبًا لحماية الإفلاس، ويقول محللون إن المزيد من حالات الإفلاس قد تكون قادمة.

كما تم الضغط على الأسعار بعد أن قال صندوق النفط الأمريكي، الذي يتداول تحت مؤشر “USO” والذي يحظى بشعبية لدى مستثمري التجزئة، أنه سيبيع جميع عقوده للتسليم في يونيو ابتداءً من يوم الاثنين ، لصالح العقود طويلة الأجل.

المصدر : سي ان بي سي 

التعليقات مغلقة.