تقارير اقتصادية

كيف تضر سياسات ترامب باهدافه المعلنة ؟

ترامب

قد تؤدي التصرفات الأخيرة للرئيس دونالد ترامب ، من فرض التعريفات التجارية المثيرة للجدل إلى تنصيب جون بولتون كمستشار للأمن القومي ، إلى الإضرار بأهداف السياسة الخارجية للولايات المتحدة في كوريا الشمالية وإيران.

وجاء قرار ترامب بفرض رسوم بقيمة تصل إلى 60 مليار دولار من الواردات الصينية ، على سبيل المثال ، في وقت تحتاج فيه واشنطن إلى مساعدة بكين لكبح جماح كوريا الشمالية المسلحة نوويا ، كما قالت ويندي شيرمان ، وهي وزيرة خارجية سابقة للشؤون السياسية في وزارة الخارجية الأمريكية التي كانت المفاوض الأمريكي الرئيسي للاتفاقية النووية الإيرانية.

كيف تضرر سياسات ترامب باهدافه المعلنة ؟

لطالما ضغطت الولايات المتحدة على حكومة الرئيس الصيني شي جين بينغ لتطبيق المزيد من الضغوط على الدولة المارقة على أمل جلب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى طاولة المفاوضات.

كما أن تحرك الرئيس ليحل محل “إتش إم ماكماستر” مع صقور السياسة بولتون ، الذي وصفه شيرمان بأنه “رجل لم يشهد حربًا لا يريد أن يشنها أبدًا” ، يمكن أن يضيف المزيد من المخاطر إلى هذا المزيج ، خاصة قبل قمة تاريخية قيد الدراسة. لترامب وكيم.

في الماضي ، أوصى بولتون بإلغاء الاتفاق النووي الإيراني وبرر الحاجة إلى الضربات الأمريكية ضد كوريا الشمالية.

وقال شيرمان الذي يشغل حاليا منصب كبير زملاء غير مقيمين في كلية كينيدي في هارفارد ومستشار بارز في شركة أولبرايت ستونبريدج جروب إن آراء بولتون المتشددة قد تشجع ترامب على القيام بما يريده على كوريا الشمالية وإيران.

وقالت “هناك قدر هائل على المحك هنا ، وأهم ما يساورني هو أن الرئيس يتعامل مع كل من هذه القطع في صوامع ، دون أن يفهم كيف تترابط جميعها وكيف يتعين علينا وضع استراتيجية شاملة”.

وقد حاول وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس تخفيف التوترات خلف المشهد ، لكن من غير الواضح مدى نجاحه ، كما قال شيرمان.

وحدد ترامب مهلة في اواسط مايو ايار للقوى الاوروبية للوفاء بمطالبه بشأن تعديلات اتفاق يضع قيودا على برنامج طهران النووي.

وقال شيرمان ان زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى واشنطن في ابريل نيسان ستكون “حاسمة” بالنسبة لمصير الصفقة مشيرا الى ان ماكرون يبدو انه يتفق مع ترامب.

السابق
تعرف على افضل مطارات العالم خلال 2018
التالي
التحليل اليومي لليورو دولار 23-03-2018