كوينز باس ومنافسة مباشرة مع منصة بينانس

كوينز باس من أكبر منصات التداول الرقمي بسوق التداول العالمي والمقدر قيمتها بحوالي  ثمانية مليارات دولار قدمت امكانية تداول العملة الرقمية مقابل العملات الأخرى بحوالي 53 دولة على مستوى العالم منها استراليا وهونج كونج وكوريا الجنوبية والهند لتدخل مباشرة بذلك لمنصقة عمل منصة بينانس تزامنا مع اطلاق المنصة لمموعة متنوعة من الاصول الرقمية الجديدة بالشهور الماضية وبالرغم الهبوط الذي عاشت فيه المنصة مدة تقارب العام والنصف والذي عمل على خفض تقييم سوق العملات بحوالي ثمانون بالمائة

قد يهمك كذلك

أهم الأدوات المستخدمة في تداول العملات الرقمية المُشفرة

كوينز باس اعتمدت مؤخرا نظام المداولات المباشرة بين العملات الرقمية

أعلنت المنصة عن معيار جديد للتداول وهو التداول المباشر من العملة الرقمية لمثيلاتها لتتجاوز بذلك مراحل عمليات التداول من العملة الرقمية للعملات النقدية في العام الماضي فمنذ بداية الاقتصاد الرقمي ومعظم التداولات استخدمت العملة النقدية لحصول على البتكوين وغيرها وبمرور الوقت ارتفع عدد حاملى العملة الرقمية ليقل الطلب على خدمات التداول للعملة النقدية

لتقوم منصة بينانس بعام 2017 بالتركيز على اضافة التداول المباشر بين العملات الرقمية وبعضها متوسعة في الامر ليدور نموذج الاعمال الرئيسي للمنصة على خاصية التداول تلك لما يقارب من عشرة مليون مستخدم بمبيعات يومية بلغت حوالي 1.5 مليار دولار وفق قول مؤسسها تشانج بينج تشاو

وبالنظر لتلك الايرادات الناتجة عن المنصة فقد كانتا المنصتين تخدمان مجموعة مختلفة من المستثمرين والمستخدمين ليأتي التوسع من كوينز بتقديم خدمة التداول مباشرة ليضع كلا من المنصتين كأكثر المنصات هيمنة في التداول الرقمي في مواجهة مباشرة معا

الاقتصاد الرقمي ومرحلة جديدة

تقول كوينز ان الخطوة علامة في نقلة السوق الرقمي لمرحلة جديدة منشئة فرصة جديدة وواسعة مع تنبؤ باقتصاد لامركزي جديد بسبب نققة الاقتصاد الرقمي من مرحلة الاستثمار لمرحلة المنفعة لتقدم مجموعة من أشكال الاستخدامات الجديدة متخذة شكل اصدارات لا مركزية من الخدمة االمالية التقليدية كالاقراض والتطبيقات الرقمية الجديدة مشيرين لنية المنصة ادراج العملات الرقمية المختلفة تزامنا مع قيام بينانس باعتماد بروتوكول بلوكتشين مصمم لدعم التبادلات اللامركزية فعليا في مارس الماضي

التعليقات مغلقة.