كيف تقلل من ضغوط العمل وتتجنب الإرهاق

تعرف على كيف تقلل ضغوط العمل وتجنب الإرهاق … الإجهاد، والإرهاق المزمن، أمر شائع داخل مكان العمل . يغرق الناس تحت ضغط ثقافة الحضور التي تمجد الحضور في العمل على حساب صحة العامل بل يتجاوز الامر الي حدود العمل نفسه.

ولكن لماذا يحدث هذا بالضبط وما الذي يمكنك فعله لمنع ذلك؟

ثقافة العمل الحالية، تربط عدد ساعات عمل الموظفين بما يسببه ( من معدلات أعلى من الإرهاق) بالكافئة. لذا يحضر الناس الي العمل عندما يكونون مرضى أو متعبين ، وهي عادة شائعة أكثر مما نعتقد. يشعر الموظفون أنهم غير قادرين على تحدي هذه الثقافة لأنهم يرون أي شخص آخر يفعل نفس الشيء.

علما أن الأشخاص الذين يذهبون إلى العمل عند المرض أو يحققوا ساعات عمل أطول مما هو متوقع غالباً ما يعملون بأقل من طاقتهم الكاملة. لامر الذي  يؤدي إلى في النهاية الي الانخفاض في الإنتاجية.

وقد وجدت دراسات أن الحضور المتظم يمكن أن يتسبب في انخفاض الإنتاجية لدى الموظف بمقدار الثلث على الأقل وأكثر تكلفة لصاحب العمل من نظيره الغائب.  

وجدت دراسة أخرى في هولندا التي طبقت على مجموعة متنوعة من الوظائف أن الوجود المنتظم

  • قد يكون مربحًا للشركات في البداية بسبب انخفاض عدد غياب  الموظفين.
  • لكن على المدى الطويل ، أسفر الحضور الطويل عن ارتفاع مستويات المرض والتغيب في وقت لاحق.

الإرهاق  “ظاهرة مهنية”

تصنف منظمة الصحة العالمية الإرهاق رسميًا على أنه “ظاهرة مهنية”. يتم تعريفه على أنه “متلازمة يتم تصورها على أنها ناتجة عن الإجهاد المزمن في مكان العمل والذي لم تتم إدارته بنجاح”. وتتميز بمشاعر استنزاف الطاقة أو استنفادها ، والمشاعر السلبية والساخرة تجاه وظيفتك ، وانخفاض الأداء.

قلل ضغوط العمل وتجنب الإرهاق

معالجة الإرهاق و ضغوط العمل يبدأ من القمة

إن معالجة الإرهاق هي مسؤولية كل من ادارة العمل والموظفين. فإن صحتك (بدنياً وعقلياً) في العمل تلعب دوراً حاسماً في تقدم العمل نفسه .

يجب أن يصبح القادة في العمل قدوة. حيث أن هناك تأثير هائل في القيادة حيث يقوم المرؤوسون بتقليد رؤسائهم . فإذا بدأ القادة في

  • أخذ استراحات الغداء.
  • المشي في منتصف اليوم .
  • المغادرة في ساعة معقولة ….  فإن هذا يمثل مثالاً جيدًا لفريقهم.

 هذه مجرد بعض التغييرات الصغيرة التي يمكنك إجراؤها للمساعدة في إنشاء مكان عمل أكثر صحة وسعادة. إذا استطعت ، احصل على مستشارين متخصصين للصحة العقلية في مكان العمل لإدارة ورش عمل لك ولفريقك.

إذا كنت موظفًا ، فلا يجب أن تتوقع أن يكون رئيسك مسؤولاً فقط عن رفاهية مكان عملك. تحتاج أيضًا إلى إجراء تغييرات بنفسك. لا عيب في العودة إلى قرارات السنة الجديدة التي حددتها في كانون الثاني (يناير). 

إليك بعض النصائح لتخفيف إجهادك وتقليل فرص الإرهاق لديك:

اولا | فقه الاولويات.. اكتب بالضبط ما تريد أن يحدث هذا العام.

  • هل تبحث عن تغيير مهني أو ترقية؟
  • هل تريد إعطاء الأولوية لحياتك خارج العمل؟

بمجرد تحديد ما تريد ، يمكنك البدء في إجراء تغييرات صغيرة للعمل على ذلك. 

ثانيا | ضع بعض الأهداف قيد التنفيذ.. بمجرد تحديد ما تريد تحقيقه بالضبط .

  • حدد بعض الأهداف الشهرية.
  • انتظم في العمل بوتيرة تناسبك.

يمكن أن يؤدي تحقيق أهداف أصغر إلى زيادة قدراتك مما يزيد من إحساسك بالإنجاز والدافع.

ثالثا | الحصول على فترات نوم أفضل…

  • إعطاء الأولوية للراحة وتحسين نظافة نومك سيعزز نظام المناعة لديك.
  • الانضباط حول تسجيل الخروج من الأجهزة الإلكترونية من ساعة إلى ساعتين قبل النوم في الليل سيؤدي أيضًا إلى تحسين جودة نومك.

رابعا | الحصول على مزيد من التمرين الرياضية …  يمكن أن يساعد في الحصول على الوضوح العقلي المطلوب ليكون مثمراً وإنجاز مهام أكثر تحديا. سوف تتجنب أيضا الركود بعد الظهر. فإذا كنت في وظيفة مستقرة .

  • فقم بالخروج أكثر من ذلك.
  • أخذ استراحة الغداء 

خامسا | ساعد الآخرين من حولك…. وتبين البحوث أن السلوك مثل دعم الآخرين وإعطاء ردود فعل إيجابية إلى العقيد

يمكن أن تساعد الخمس نائح السابقة  في تقليل مستويات الإجهاد والتأثير الذي يحدثه إجهادك على صحتك العقلية. حيث إن تقليل التوتر في العمل وتخفيف التأثير الذي تحدثه عليك يرجع إلى مزيج من التمارين البدنية والعقلية. إنها مسؤولية الجميع.

المصدر : theconversation

التعليقات مغلقة.