---

أوروبا تقع تحت التهديد مع بدء قطع الغاز الروسي

انقسم موقف الدول الأوروبية من قطع الغاز الروسي خاصة بعد القرار الروسي باستمرار توريد الغاز مقابل الدفع بالعملة الروسية. مع ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي بنحو 10٪، من جهته شدد الاتحاد الأوروبي على قيام دول أعضاء أخرى بتزويد البلدين بالغاز عقب تحرك موسكو ، في حين زعمت تقارير أن الاتحاد الأوروبي يخطط لتعزيز مشترياته من روسيا لتمكين دول الاتحاد الأوروبي التي لا ترغب في الدفع بالروبل للحصول على الغاز في سوق الكتلة. .

ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي بنسبة 10٪، نتيجة قرار شركة غازبروم تعليق الإمداد إلى بولندا وبلغاريا، حيث أخفقت الدولتان في تلبية طلب موسكو بدفع ثمن الغاز بالروبل. حيث أشارت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إلى قرار موسكو بأنه

“محاولة أخرى من قبل روسيا لابتزازنا بالغاز”.

جازبروم تؤكد قطع الغاز الروسي عن بولندا وبلغاريا

أكدت جازبروم يوم الأربعاء أنها أوقفت إمداد بولندا وبلغاريا بالغاز نتيجة فشل البلدين في دفع ثمن الغاز الروسي بالروبل. كما أضافت الشركة أن التعليق سيستمر حتى تتلقى روسيا المدفوعات بالروبل. كما شددت غازبروم على أنه على الرغم من التوقف، فإن الغاز سيستمر في العبور عبر كلا البلدين، وحذرت من أن أي “سحب غير مصرح به” من أحجام الغاز الوارد  إلى دول ثالثة سيؤدي إلى خفض روسيا الإمدادات إلى الدولتين بنفس الحجم.

من جهتها أعلنت وزارة الطاقة البلغارية أن جازبروم ستوقف إمدادات الغاز إلى بلغاريا في 27 أبريل. وأوضحت الوزارة أنه

“اليوم، 26 أبريل، تلقت شركة بولغاراز إخطارًا بتعليق إمدادات الغاز الطبيعي من شركة غازبروم إكسبورت ش.م.م اعتبارًا من 27 أبريل 2022“.

في وقت سابق من شهر مارس، صرحت بلغاريا بأنها لا تنوي دفع ثمن الغاز بالروبل. سبق وان أكد وزير الطاقة البلغاري ألكسندر نيكولوف بعد أن أعلنت روسيا أنها ستعلق شحنات الغاز إلى البلاد، 

“لدى بلغاريا كميات بديلة من الغاز لفترة منظورة كافية”.

كما أكد وزير الطاقة البلغاري  أن البلاد لديها ما يكفي من الغاز للشهر المقبل للمنشآت الحيوية مثل المستشفيات. اما عن تبرير قرار بغاريا 

“إجراء الدفع على مرحلتين الذي اقترحته روسيا ينطوي على مخاطر كبيرة. من الناحية العملية. سنفقد السيطرة على أموالنا عند الدفع بالدولار الأمريكي – نظرًا لأن البنك الروسي مسؤول عن التحويل إلى روبل، فلا يوجد وضوح بشأن سعر الصرف،

وتعليقا على شحنات الغاز التي تمر عبر بلغاريا، قال:

“فيما يتعلق بصربيا والمجر – بلغاريا شريك مخلص لجميع الدول المجاورة. وبلغاريا ليست روسيا .. ولن نخلق اضطرابات مصطنعة في الدول المجاورة”.

يأتي هذا الإعلان بعد أن ترددت أنباء عن توقف بولندا عن استقبال الغاز الروسي، وهو ما نفته شركة غازبروم، مشيرة إلى أن الأولى ما زالت تتلقى الغاز. ومع ذلك، قيل إن الشركة ستقطع إمدادات الغاز إلى بولندا يوم الأربعاء إذا لم تدفع البلاد

“بموجب القواعد الجديدة للروبل”.

في حين ردت شركة الغاز الروسية المملوكة للدولة غازبروم بإن بولندا تشتري الغاز الطبيعي الروسي عبر ألمانيا.  كما قال متحدث باسم الشركة إن حوالي 30 مليون متر مكعب من الغاز يوميًا يتم تحويلها من ألمانيا عبر خط أنابيب الغاز يامال-أوروبا إلى بولندا ، وهو ما “يتوافق تمامًا تقريبًا” مع الكميات التي تم تصديرها من غازبروم إلى بولندا قبل تعليق العقد.

صادرات روسا من الغاز لأوروبا

رئيس الوزراء البلغاري يحث أوروبا على إيجاد بدائل للغاز الروسي

في غضون ذلك، دعا رئيس الوزراء البلغاري كيريل بيتكوف أوروبا إلى أن تكون “أقوى” وأن تبحث عن مصادر بديلة للغاز بعد أن أوقفت روسيا الإمدادات لبلاده. وقال بيتكوف خلال زيارة لأوكرانيا “يجب أن نكون أقوى. يجب أن نتحلى بالقوة” وأضاف أن لدى بلغاريا “خيارات بديلة” عندما يتعلق الأمر بالغاز. وزعم “إذا كنا قادرين على القيام بذلك ، يجب أن يكون كل شخص في أوروبا قادرين على ذلك.” وأشار بيتكوف أيضًا إلى أنه لا يمكن اعتبار روسيا موردًا موثوقًا به بعد قرارها الأخير.

النمسا توافق على دفع ثمن الغاز الروسي بالروبل

على جانب اخر،وافقت عدد من الدول على دفع سعر الغز مقابل العملة الروسية. حيث أعلن المستشار النمساوي كارل نيهامر أن حكومته، بالتعاون مع شركة النفط النمساوية OMV، اتفقتا على دفع قيمة واردات الغاز الروسي بالروبل.  كما قال نيهامر إن كل من النمسا وألمانيا قبلتا شروط مدفوعات الغاز حيث

“تبين أنها تتماشى مع شروط العقوبات”. وسبق أن صرح أنه “من غير الممكن” أن يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على الغاز الروسي.

المجر توافق على استقبال الغاز الروسي مقابل الدفع بالروبل

في نفس الإطار، قال وزير الخارجية المجري بيتر زيجارتو ،إن بلاده ستحول اليورو إلى روبل في جازبروم بنك من أجل الامتثال لطلب روسيا دفع ثمن الغاز بالروبل. كما أضاف سزيجارتو أن إمدادات الغاز في المجر لا تزال آمنة. وأشار إلى أن الدفعة ستتم في 22 مايو. كما أكد الوزير المجري أنه على الرغم من توقف الإمدادات عن بلغاريا، فإن الغاز الروسي سيستمر في العبور عبر البلاد باتجاه المجر.

التشيك تقول الدفع بالروبل ينتهك العقود القائمة وإسبانيا القرار الروسي غير مقبول

أعرب الرئيس التشيكي ميلوس زيمان عن عدم موافقته على قرار موسكو تعليق إمدادات الغاز الطبيعي إلى بولندا ، مشيرًا إلى أنه يمثل انتهاكًا للعقود الحالية من حيث الموعد النهائي والدفع، حسبما صرح الرئيس خلال اجتماع مع نظيره البولندي أندريه دودا. كما أشاد زيمان بالعلاقات الثنائية بين بولندا وجمهورية التشيك، مؤكدًا أن البلدين عملا عن كثب لمساعدة الشعب الأوكراني ، مشيدًا في الوقت نفسه بنظيره البولندي لكونه

“مدافعًا عن القيم الأوروبية خلال الأزمة.”

من ناحية أخرى، أدانت إسبانيا نية روسيا استخدام الغاز “كسلاح سياسي” ووصفته بأنه “غير مقبول”.  حيث وصف وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، عزم روسيا على استخدام الغاز “كسلاح سياسي غير المقبول” . كما أشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يجب ألا “يقع في فخ” روسيا هذا. كما أصر على ضرورة “الحفاظ على الوحدة ورفض جميعًا أن الاستخدام السياسي للغاز يضربنا ويضر بنا ويجعلنا نغير موقفنا”.

ألمانيا:  يجب أن نستعد لوقف الغاز الروسي  

قال المستشار الألماني أولاف شولتز، إنه من غير الواضح ما إذا كانت روسيا ستتوقف عن تصدير الغاز الطبيعي إلى جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي الذين يرفضون دفع ثمنه بالروبل. وقال للصحفيين “يمكن للمرء أن يستعد فقط”، مضيفا أن ألمانيا بدأت في معالجة القضية حتى قبل اندلاع الصراع الروسي الأوكراني.

سُئل شولز أيضًا عما إذا كانت ألمانيا تعتزم إرسال دبابات ليوبارد أو ماردير إلى أوكرانيا ، فأجاب بأن حكومته “ستواصل تقييم الوضع” مع استمرار تغير مستوى التهديد. 

التعليقات مغلقة.