بوب ايجر قصة صعود … من حارس الي ملياردير فما هي اهم عاصر النجاح

كثير من ابناء الطبقى الدنيا و المتوسطة تحلم بتحقيق النجاح المالي و تعتبر معظم الاعمال الدرامية التى تحتوي على قصة صعود و نجاح من اكبر الأعمال شعبية بين الناس .

الامر ليس محصور على العالم العربي فقط  فقصص النجاح من اكثر القصص انتشارا حول العالم، حيث استعرض تقرير نشر في موقع سي ان بي سي قصة تحول طالب من احد اسر الطبقات الفقيرة و الذي بدء حياته في وظائف متواضعة ليتحول الي واحد من اغنياء الغرب و الذي يحتل احد المناصب المرموقة .

حيث أعلنت ديزني خلال شهر فبراير 2020 أن بوب إيجر سيتنحى عن منصب المدير التنفيذي ليصبح رئيسًا تنفيذيًا حتى عام 2021 ، وسيصبح  القرار ساريًا على الفور.

تولي بوب إيجر موقع القيادة منذ 15 عامًا وكان له دور فعال في تحويل ديزني إلى مركز إعلامي قوي مع العديد من عمليات الاستحواذ الرئيسية ، بما في ذلك إطلاق خدمة البث المباشر ديزني بلس (Disney +).

  • في 2019 حصل على راتب ومكافات تقدر بما يقرب من 66 مليون دولار
  • تقدر فوربس ثروته الصافية بنحو 690 مليون دولار.

قصة صعود و نجاح … بداية متواضعة

لكن بوب إيجر، ذو الثمانية و الستينعامًا، لم يكن دائمًا جزءًا منصفوة ا ؛ كان عليه أن يبدأ من الأسفل تمامًا مثل معظم الناس ، وفقًا لكتابه الجديد ، “The Ride of a Lifetime”.

  • نشأ في بلدة صغيرة ، معظمها من الطبقة العاملة في لونغ آيلاند ، تسمى نيويورك أوشنسايد.
  • كانت والدته ربه منزل ، بينما كان والده يعمل في مجال الإعلانلمجتمع .

يقول إيجر إنه شاهد والده ينتقل من وظيفة إلى أخرى بسبب مشاكل نفسيه  “التي تظهر اضطراب في حالته المزاجية”. تم تشخيصه لاحقًا بالاكتئاب الهوسي.

ذكر إيجر في كتابه 

“مع تقدمي في السن ، أصبحت أكثر وعياً بخيبة أمل أبي في نفسه. لقد عاش حياة كانت غير مرضية له وكانت فاشلة في عينيه. إنه جزء من السبب الذي دفعنا إلى العمل بجد وأن نكون منتجين حتى ننجح بطريقة لم تكن أبدًا ، “.

الا ان الوالد غير الراضي عن طريقة عمله الشخصية مثل محفز جيد لايجر عندما كان طفلاً، حيث يتذكر ايجر أن والده كان يمر بغرفة نومه ليلاً للتأكد من أنه كان “يقضي وقتًا مفيدا” وكان من ضمن ما قاله والده إن ذلك – كان يعني القراءة أو القيام بواجب منزلي أو الانخراط في شيء مفيد  من شأنه “تحسينه” في المساعدة في الوصول إلى أهدافه.

مهن متواضعة

وبسبب كل من تشجيع والده ومشاكله في العمل ، بدأ إيجر العمل في العديد من الوظائف الفردية في سن 13 عامًا بدء حياته المهنية.

يقول إيجر:

“بدأت العمل في الصف الثامن ، حيث جرفت الثلوج ومجالسة الأطفال وأعمل كصبي في متجر لاجهزة الكمبيوتر”.

ثم في الخامسة عشرة من عمره ، قال إنه حصل على وظيفة حارس في منطقته المدرسية. و هو العمل الذي يتضمن تنظيف جميع المكاتب في كل الفصول الدراسية. يقول إنه يجب عليه التأكد من أن جميع المكاتب كانت نظيفة قبل بداية العام الدراسي.

كتب ايجر

“تنظيف العلكة من قيعان آلاف المكاتب يمكنه بناء شخصية أو على الأقل التسامح مع الرتابة، “.

خطة غير واضحة 

في وقت لاحق ، بينما التحق إيجر بكلية إيثاكا في ولاية نيويورك، كان يقضي كل ليلة تقريبًا عطلة نهاية العام في صنع البيتزا في مطعم بيتزا محلي.

خلال ذلك الوقت ، يقول إيجر، كان مصممًا على العمل بجدية أكبر من أي وقت مضى، وتعلم قدر المستطاع، حتى أنه لم يكن لديه نفس الشعور بالأسف الذي شعر به والده حول حياته المهنية.

كما كتب

“لم يكن لدي فكرة واضحة عن معنى النجاح ، ولم تكن هناك رؤية محددة لكي اصبح من الاثرياء او المتنفذين، لكنني كنت مصممًا على ألا أعيش حياة من خيبة الأمل”  .

بداية الصعود

منذ تلك اللحظة ، أخبر إيجر نفسه أنه مهما كان شكل حياته ، فإنه لن يضيعها أبدًا في الإحباط أو عدم الوفاء.

  • في عام 1974 ، في عمر 23 عامًا ، بدأ إيجر مسيرته المهنية في تلفزيون ABC TV كمشرف أستوديو
  • بعد أن أصبح رجلًا شهيرًا ومراسلًا صحفيًا رئيسيًا في محطة تلفزيون الكابل الصغيرة في إيثاكا.
  • على مدار الأعوام الـ 31 المقبلة ، شغل أكثر من 20 منصبًا مختلفًا في ABC .
  • في النهاية تم تعيينه في منصب الرئيس التنفيذي لشركة والت ديزني في عام 2005.

“لقد كنت من اخر أعضاء ضمن طاقم العمل في سلسلة المسلسلات الطويلة أثناء النهار وأدير شبكة أنتجت بعضًا من انتاجات التلفزيون الأكثر إبداعًا .

ذكر ايجر في كتابه :

” عملت على الاستحواذ على العديد من الشركات  والاستوديهات المنافسة واستوعبتهم ، من بينهم بيكسار موفي ومارفل ولوكاس ، ومؤخراً تونتي وان سينتري و فوكس”.

ومن خلال كل ذلك، نسب ايجر إلى والده أكثر من غيره، الفضل في تشجيعه على العمل الجاد والحفاظ على الإنتاجية في تحقيق أهدافه. 

“أعرف أن الكثير من السمات التي خدمتني جيدًا في مسيرتي المهنية بدأت معه. آمل أن يفهم ذلك أيضًا. “

وفي النهاية القصة المستفادة ليس استعرض احد قصص النجاح ولكن الاستفادة من بعض العناصر التي ساهمت في تحويل بوب ايجر و غيرة من الطبقات الدنيا الي النجاح المذهل وهي عناصر شبه مكررة تتلخص في :  

  • الاستفادة من الوقت في كل ما هو مفيد .
  • بالاجتهاد والجد دون صبر لن تصل الي ما تبغاه.
  • العيب ليس في البداية المتواضعة لكن الخطأ هو الاستمرار بها.
  • وضع الخطة و الثبات عليها امر هام حتى وان كنت بدأت دون رؤية محددة.

المصدر : cnbc

التعليقات مغلقة.