تقارير اقتصادية

خريطة سلسلة صراعات ترامب الاقتصادية خلال ثلاثة سنوات من شغل منصب الرئاسة

  خلال قرابه ثلاثة سنوات من شغل منصب الرئاسة ودخول البيت الابيض امتدد خريطة سلسلة صراعات واشتباكات ترامب لتشمل تقريبا جميع الاطراف فى ادارته .

بالإضافة الى مجموعه من اقوى الحلفاء و لا ضير من الخلاف مع بعض الدول المجاورة وتوسعة في فرض العقوبات الامريكية .

واخيرا وليس باخرا صراع مع بعض المؤسسات في الداخل الامريكي

صراعات ترامب الاقتصادية  خلال ثلاثة سنوات .

  • الانسحاب من معاهدة الاسلحة النووية متوسطة المدى مع روسيا .
  • الانسحاب من الاتفاق النووي الايراني .
  • الانسحاب معاهدة تغيير المناخ الموقعة فى باريس.
  • الانسحاب  من اتفاقية نافتا والعلاقات التجارية مع المكسيك وكندا.
  •   التهديد بالانسحاب من الناتو .
  • الخلاف مع مكتب التحقيقات الفيدرالي . 
  • انتقاد لبعض لاعبي كره القدم الامريكية .
  • اقالة وزير الخارجية و استقالة وزير الدفاع .
  • الهجوم المتكرر على وسائل الاعلام الامريكية و بعض الصحف .
  • انتقاد ارتفاع اسعار النفط والهجوم على السعودية و اوبك .
  • الدخول فى حرب تجارية هع الصين و الاتحاد الاوروبي.

ونستعرض فى هذا التقرير خريطة سلسلة صراعات ترامب الاقتصادية  خلال ثلاثة سنوات

دول الاتحاد الاوروبي.

منطقة اليورو

الحليف الاقوي للولايات المتحدة على مر السنوات وتحديدا منذ الحرب العالمية الثانية اشتبك معه ترامب بسبب العديد من الخلافات التى راى انه قد حان الوقت لانهائها كانت ابرز الخلافات : 

  • ( تمويل الناتو )

 انتقد ترامب تمويل النسبة الاكبر من الناتو عن طريق الولايات المتحدة بعد عدة تقارير اظهرت بأن رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب هدد بمغادرة الحلف إذا لم يزيد أعضاؤه من إنفاقهم الدفاعي. و طالب بموعد نهائي أقصر لزيادات ميزانية الدفاع.

حيث طلب ترامب من الدول  اعضاء المنظمة زيادة هدف الإنفاق الدفاعي من 2٪ إلى 4٪ من الناتج المحلي الإجمالي. . وأضاف ترامب أن المدفوعات يجب أن تتم “على الفور” بدلا من الموعد النهائي 2025.

ذهب ترامب ليقول إن دافعي الضرائب الأمريكيين والأمريكيين “يدفعون الكثير من المال” للدفاع عن “الجميع”. وقال إنه من “غير الملائم” و “غير العادل” أن تنفق أوروبا القليل على الدفاع بينما تحمي الولايات المتحدة القارة القديمة من روسيا بفضل إنفاقها العسكري الأكبر. مع حث حلفائه الأوروبيين على تضخيم مشاركتهم المالية في الناتو.

  •  ( خط الغاز الروسي نورد ستورم  2

صرح رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب بأن ألمانيا “أسيرة لروسيا” بسبب اتفاق برلين مع موسكو بشأن خط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2”.

وفي حديثه في قمة الناتو في بروكسل ، أشار ترامب إلى أنه بمجرد الانتهاء من مشروع خط الأنابيب ، ستكون المانيا في نهاية المطاف فقدت السيطرة على “70٪ من أراضيها لصالح  روسيا” ، وهو أمر في نظره “سيئ للغاية بالنسبة لحلف الناتو”.

  • ( التعريفات الجمركية مع اوروبا  )

 فرض ترامب تعريفات جمركية على واردات الولايات المتحدة من الاتحاد الاوروبي فيما يتعلق بالصلب والالمونيوم بالاضافة الى صناعة السيارات 

حيث وصف الرئيس الأمريكي الاتحاد الأوروبي بأنه “عدو” في التجارة وكرر أنه “استفاد بالفعل” من بلاده فيما يتعلق بصفقات التجارة واضاف إن أوروبا تتعامل مع الولايات المتحدة بطريقة “غير عادلة للغاية” فى المبادلات التجارية . 

الامر الذي دفع مفوضة التجارة الاوروبية سيسيليا مالمستروم يوم الاثنين ان الاتحاد الاوروبي “سيقف في وجه المتنمرين” الذين يستخدمون التجارة “كسلاح”.

و الى الان لم يتم حل كافة المواضيع العالقة خاصة التعريفات الجمركية الامريكية على السيارات الاوروبية 

الصين . . الحرب التجارية والسياسية .

بالطبع تعتبر الصين العملاق القادم بقوة ومن الطبيعي ان يكون اشتباك ترامب الاكبر مع العملاق الاسيوي وفي  لهجة تظهر تحدى قال ان الحروب التجارية جيدة وسهلة الفوز بها و ذلك بعد بيوم واحد من اعلان فرض رسوم بنسبة 25 فى المائة على واردات الصلب و 10 فى المائة على منتجات الالومنيوم.

وعندما ردت الصين باجراء مماثل خاصل على صادرات فول الصويا الامريكية اقترح ترامب بفرض تعريفات جمركية على الواردات الصينية بقيمة مئة مليار دولار 

تتضمن التعريفات المقترحة لترامب المنتجات المستخدمة في الروبوتات وتكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات والطيران ، والمناطق التي يشعر ترامب أن الصين يمكنها التقدم فيها بشكل غير عادل بمساعدة الملكية الفكرية الأمريكية.

وكانت الحرب الامريكية على هواوي من ابرز الفصول .

الصين ، من جانبها ، اتخذت نبرة تحد لتهديدات البيت الأبيض التجارية.

في الواقع ، ادعت وسائل الإعلام الحكومية الصينية النصر في النزاع التجاري حتى الآن ، قائلة إن تعريفات بكين ستضر الناخبين من ترامب.

وفي خضم تواصل الفعل ورد الفعل وتطورات الحرب التجارية الامر الذى اثار قلق عالمي حول مستقبل التجارة  .

قالت رئيسة صندوق النقد الدولي  كريستسن لاجارد “فى ما يسمى بالحرب التجارية، ، لا يفوز احد، ويجد احدهم خاسرين من الجانبين” . 

لتختتم الامور بعد سته اشهر من النزاع الى هدنه تجارية ومفاوضات متجددة حتى اليوم 

  ايران  . . الانسحاب الاتفاق النووي

أعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتخاذ الإجراءات العقابية التي تم رفعها بعد توقيع اتفاقية إدارة أوباما في عام 2015.

 و وصف ترامب الاتفاق ب “المتعفن والعفوي” الذي مكن طهران من مواصلة تطوير ترسانتها النووية وكان من الممكن أن يؤدي في النهاية إلى سباق تسلح نووي في المنطقة  وأضاف أن واشنطن ستفرض أعلى مستوى من العقوبات الاقتصادية ضد طهران ،

و حذر من أن أي شخص يتعامل مع طهران لن يكون قادراً على القيام بأعمال تجارية مع الولايات المتحدة. 

الاتحاد الأوروبي “يأسف” لقرار الولايات المتحدة “اعادة عقوبات ايران

إن كان من الممكن تفهم خطوات ادارة ترامب فى اعادة العقوبات الايرانية ان الامر المثير للجدل هو دخوله فى خلاف مع الحلفاء الاوروبين الذي قرروا مخالفة قرارات ترامب والاستمرار فى الاتفاق مع ايران 

حيث اصدر الاتحاد الأوروبي قرار عبر فيه عن  “أسفه ” لقرار الولايات المتحدة “اعادة عقوبات ايران حيث أصدر الاتحاد الأوروبي بالاشتراك مع المملكة المتحدة والمانيا وفرنسا بيانا يوم الجمعة أعرب فيه عن أسفه لقرار الولايات المتحدة إعادة فرض عقوباتها على إيران التي سبقت الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحبت منه في مايو.

وأضاف البيان “هدفنا هو حماية الجهات الاقتصادية الأوروبية المشاركة في التجارة التجارية المشروعة مع إيران” و “الحفاظ على القنوات المالية التشغيلية مع إيران وضمان استمرار صادرات النفط والغاز الإيرانية”.

اقالة نائب الرئيس و وزير الخارجية  و مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي واستقالة وزير الدفاع الامريكي بسبب الانسحاب من سوريا .

الاحتياطي الفيدرالي و رفع سعر الفائدة

 قد لا يكون من المفاجئ أن الرئيس الذي أطلق على نفسه في وقت من الأوقات “رجل سعر فائدة منخفض” ، قد هاجم  مؤخر سياسة الاحتياطي الفيدرالي ، ليقول  إنه “غير مبتهج” بشأن ارتفاع الأسعار ، ويريد ضعف الدولار. لتعويض العملة الصينية التي “تسقط مثل الصخرة.”

و في إشارة إلى أن الحرب التجارية على وشك أن تصبح حربًا عملة كاملة ، أكد ترامب أنه يدرك تمامًا ما يحدث في الصين حيث تراجع اليوان بلا هوادة طوال الشهر الماضي ، وقال إن العملة الصينية “. تسقط مثل صخرة “.

وفى تصريحات اخرى قال رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب إن من السيئ أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة أكثر ، مستمرا في انتقاده للبنك المركزي

الامر  الذى اثار شد وجذب ما بين ترامب واعضاء الفيدرالي بقيادة جيروم باول .

مكتب التحقيقات الفيدرالية بسبب تحقيقات التدخل الروسي فى الاتخابات الامريكية 

على الرغم من من نفى ترامب مرارا وتكرارا التواطؤ مع روسيا. و موسكو التي تنفي على طول الخط التدخل في حملة عام 2016 بالولايات المتحدة.

الان التحقيقات التى استمرت طوال مده رئاسته حتى اليوم  

الامر الذى علق عليه ترامب قائلا 

تحقيقات التدخل الروسي روسيا يجعل صورة الولايات المتحدة ‘تبدو سيئة للغاية’

وهو التحقيق الذي شمل الكثير من الاحداث البارزة .

  • تعيين روبرت مولر كمحقق خاص لبحث قضية التدخل الروسي فى الانتخابات .
  • شبهات متكرره حول اى لقاء بين ترامب وبوتين واتهام ترامب فى احدى اللقاءات بتسريب معلومات حساسة للروس
  • فصل مدير مكب التحقيقات الفيدرالي بسبب التحقيقات فى قضية التدخل الروسي.
  • منع ترامب وبعض الاشخاص من ادارته من الاطلاع على ملفات ذات طبيعة سرية للغاية .
  • التحقيق مع مواقع التواصل الاجتماعي حول طبيعة و تأثير التدخل الروسي في الانتخابات الامريكية .
  • فصل بعض المقربين من ترامب و التحقيق معهم وانقلابهم على ترامب نفسه ابرزهم محامية الخاص .

الهجوم المتكرر على وسائل الاعلام الامريكية و بعض الصحف .

في كل فرصة سانحة لا يتخلى ترامب ابدا عن هجومه على شبكة سي ان ان الامر الذى دفعة فى احد المرات من الاحداد في الحديث مع مراسل الشبكة وانهاء تصريح عمله فى البيت الابيض قبل ان يعاود تفعيل المراسل مره اخرى

مما حدا بشبكة سى ان ان الاخبارية ان تصدر بيان فى حادث مماثل منذ ما يقرب من عام ونصف قالت فيه ان شبكة سى ان ان الاخبارية التى يطلق عليها فى كثير من الاحيان “أخبار وهمية” من قبل الرئيس الامريكى دونالد ترامب ستقاطع حفل عيد الميلاد فى البيت الابيض لوسائل الاعلام.

وقال متحدث باسم شبكة “سي ان ان” الاميركية ان “سي ان ان لن تشارك في حفل عيد الميلاد هذا العام”.

“في ضوء الهجمات المستمرة للرئيس على حرية الصحافة وشبكة سي إن إن، فإننا لا نرى أنه من المناسب الاحتفال به كضيوف مدعوين. وسوف نرسل فريقا لابلاغ البيت الابيض بهذا الحدث، وسنقدم تقريرا عنه اذا ما استدعت الاخبار “.

وقد استقبلت سارة ساندرز، مسئولة الصحافة في البيت الأبيض، خطط سي إن إن لمقاطعة الحدث بالقول : “يأتي عيد الميلاد في وقت مبكر!” وأخيرا أخبار جيدة من شبكة ” سى ان ان “.

الاغلاق الحكومي الامريكي

الدخول في صراع من مجلس النواب وبأغلبيتين مختلفتين (ديمقراطيين – جمهورين) بسبب اختلاف فى خطط التمويل الامر الذى انتهي بأغلاق حكومي متكرر مرتين منهم اطول اغلاق فى تاريخ الولايات المتحدة 35 يوم . 

كان ابرز الخلاقات فى الاغلاق الحكومي الثاني الذي كان بسبب طلب ترامب اضافة 5 مليار دولار الى الميزانية الفيدرالي للمساهمة في اغلاق الحدود الجنوبية  مع المكسيك وهو الامر الذي رفضة الاغلبية الديمقراطية .

الامر الذي ترتيب عليه اغلاق الحكومة الامريكية لاطول فترات تاريخيها قبل تراجع ترامب فى المرات القليلة التى يخسر فيها الصراع 

حرب ترامب مع امازون

قال أحد المصادر للمخرج الإعلامي أكسيوس  ان ترامب “مهووس بالأمازون”. والمقصود بال”مهووس.”هو الجزء غير الايجابي من الكلمة

وذلك بعد ان ناقش ترامب تغيير المعاملة الضريبية للشركة لأن العديد من أصدقائه قالوا له أن الأمازون يؤذي أعمالهم و “يقتل مراكز التسوق وتجار التجزئة” ، وفقا لأكسيوس.

وقالت سارة ساندرز السكرتير الصحفي للبيت الابيض حول التقرير “ليس لدينا اعلانات ولا توجد سياسات او اجراءات محددة ندفعها حاليا حول (الامازون الان).”

وقد انتقد ترامب أمازون على وسائل التواصل الاجتماعي  ، قائلا إن شركة التجارة الإلكترونية تضر بصناعة البيع بالتجزئة وتتسبب في خسائر في الوظائف الأمريكية.

كما هاجم ترامب مرارا عملاق التجارة الاليكترونية  “أمازون وصحيفة اشنطن بوست” على تويتر. حيث يملك الرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس يملك صحيفة واشنطن بوست.

وزير الخزانه ستيفن منوشين يلمح الى اتخاذ “موقفاً” بشأن سياسة الضرائب في أمازون.

في جلسة استماع في مجلس الشيوخ في 26 يوليو ، سأل السناتور جو مانشين ، دى دبليو. فاى ، وزير الخزانة عن وجهة نظره بشأن ضرائب المبيعات على شبكة الإنترنت.

وقال منوشين: “إذن هذه قضية كنا ننظر إليها بعناية فائقة داخل الإدارة ، ونتوقع أن نصل إلى موقف قريب”. “أنا متشجع أن الأمازون تتقاضى الآن ضريبة ، على ما أعتقد ، على مبيعاتها الخاصة ولكن ليس في السوق. لست متأكداً من أنني أفهم الاتساق في ذلك ، لكني أحترم قدرة الدول على وجود الكثير من المال لا يتم جمعها “.

كان منوشين يشير إلى سوق “الطرف الثالث” العملاق للتجارة الإلكترونية ، حيث تبيع شركات أخرى السلع على موقع أمازون. في شركة “الطرف الأول” ، تبيع شركة الإنترنت المنتجات مباشرة إلى العملاء.

وفي الآونة الأخيرة ، أخبر منوشن لجنة جلسات مجلس النواب في فبراير / شباط أن الإدارة “تشعر بقوة” بأن على الحكومة فرض ضريبة مبيعات على التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت.

العجيب انه يخرج منتصرا فى معظم الاحيان فهل يرجع هذا الى القوة الاقتصادية والعسكرية الضخمة التى تتمتع بها الولايات المتحدة او لتمكن ادارة ترامب من ادارة الخلافات بمهارة لصالحها

السابق
توقعات الذهب هذا الاسبوع حتى 22 فبراير
التالي
البتكوين و تتبع نشاط الاجرام عالميا ؟