تقارير اقتصادية

روسيا تهدد بالانتقام إذا خفضت غوغل نتائج البحث حول شبكة ار تي و سبوتنيك

بورصة فوركس – هددت موسكو بالانتقام اذا ما خفضت غوغل ترتيب اكبر موقعين اخباريين سبوتنيك و ار تي الممولة من الدولة فى نتائج بحث للمقالات من المواقع ، وفقا لما ذكرته وكالة انباء انترفاكس الروسية.

ونقلت وكالة انباء انترفاكس عن الكسندر زاروف رئيس المنظمة الاعلامية الروسية روسكومنادزور قوله ان وكالته ارسلت رسالة الى غوغل يوم 21 نوفمبر تطلب توضيحا للتعليقات التى ادلى بها فى نهاية الاسبوع اريك شميت الرئيس التنفيذى لشركة الفابيتا الامريكية التى قال فيها شميت ان جوجل كانيعمل على … إلغاء ترتيب” المواقع الإخبارية الروسية.

ونقلت انترفاكس عن جاروف قوله “سوف نتلقى جوابا وسنرى ما نفعله بعد ذلك”. واضاف “نأمل ان يسمع رأينا، ولن نضطر الى اللجوء الى ما وصفته الوكالة بانهاجراءات انتقامية محتملة “.

وكان شميت يتحدث في منتدى هاليفاكس الدولي للامن في 18 تشرين الثاني / نوفمبر ردا على سؤال حول مزاعم بان سبوتنيك ينتشر في مقالاته وقال ان غوغل تعمل على ايلاء اهتمام اقل ل “تلك المواقع” بدلا من شطبها. وقال شميت: “إنه يرى تاثير شبكتي ار تي و سبوتنيك، ونحن نحاول هندسة الأنظمة لمنعها”. وقال شميت “لم نر هذا قبل بضع سنوات”. واضاف “لم ندرك ان هذا يمكن ان يكون متفشيا جدا”، مضيفا ان صناعة التكنولوجيا كانت “ساذجة”.

Image result for Google on RT, Sputnik rules

معلومات مضللة

وتمول الحكومة الروسية سبوتنيك و رت، التي تعرف باسم روسيا اليوم. وقالت وكالات الاستخبارات الامريكية ان كلا الموقعين نشرا معلومات مضللة ونشروا اخبار سلبية حول المرشح الديمقراطى هيلارى كلينتون خلال انتخابات الرئاسة الامريكية عام 2016.

وقال شميت ان التضليل الروسى كان من السهل محاربته لانها تنطوي على “تضخيم حول رسالة” واصفاايها بانها “مكررة او استغلالية او كاذبة او من المحتمل ان تكون قد تم تسليحها”. واضاف “ان وجهة نظرى هى ان هذه الانماط يمكن اكتشافها، وانها يمكن التخلص منها او عدم تحديد اولويتها”. “نحن لا نريد حظر المواقع، وهذا ليس كيف نعمل …. أنا لا أؤيد بشدة الرقابة”.

Image result for Google on RT, Sputnik rules

وقالت المتحدثة باسم شركة أندريا فافيل إن جهود غوغل لتخفيض نتائج البحث التي ترتبط بمحتوى منخفض الجودة وكاذب ومضلل عمدا بدأت في أبريل / نيسان. وتعمل غوغل أيضا على إبراز المحتوى الموثوق به. واضافت فافيل إن غوغل تحلل سمات موقع الويب، وتعطيها موقعا أعلى أو أقل في نتائج البحث استنادا إلى هذا التقييم.

وأصدرت رئيسة تحرير الا تي  مارغريتا سيمونيان بيانا قال فيه إن نظام المراجعة الداخلية في غوغل قد وجد أن موقع الأخبار لم يكسر أي قواعد.

ونقلت سبوتنيك في 21 تشرين الثاني / نوفمبر عن زاروفنادزور قوله انه سيراقب “مدى التمييز بين هذا الاجراء في تجسيده العملي”. ونقلت سبوتنيك عن زاروف قوله “من الواضح اننا سندافع عن وسائل الاعلام التابعة لنا”.

وقد عوقبت غوغل شبكة ار تي من قبل. بعدما تلقت شبكة التلفزيون أرباحا مضمونة من الإعلانات من منفذ غوغل على يوتوب حتى أيلول (سبتمبر)، عندما تمت إزالتها كشريك مفضل.

السابق
محللون يتوقعون استمرار استكشاف مؤشرات البورصة لمناطق الدعم الرئيسية
التالي
التحليل اليومي الباوند دولار 23-11-2017