تقارير اقتصادية

أبرز العوامل المؤثرة على حركة العملات 2019 (توقعات الاقتصاد العالمي)

تراجعت الاحوال الاقتصادية تدريجياً  منذ النمو المتزامن العالمي لعام 2017 ، ومن المتوقع طبقا لكثير من التوقعات والتقارير  ان يحدث تباطؤاً شاملاً في الأشهر المقبلة.

حيث إن نمو الأسواق والاقتصادات الوطنية تعتمد على مجموعة واسعة من العوامل ، وبعضها لا يبشر بالخير. ونخص بالذكر منها : 

  • المخاوف بشأن التضخم في الولايات المتحدة .
  • مسار السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي الأمريكي .
  • والحروب التجارية المستمرة .
  • الميزانية الإيطالية ، وأزمة الديون.
  • والتباطؤ في الصين .
  • هشاشة الأسواق الناشئة
  • انخفاض حاد في أسواق الأسهم العالمية في نهاية العام.

الخبر السار

في بداية عام 2019 هو أن خطر حدوث ركود عالمي صريح منخفض.

اما  الأخبار السيئة

هي أننا نتجه إلى عام من التباطؤ العالمي المتزامن ؛ وسيتراجع النمو – وفي بعض الحالات – دون المستوى المحتمل في معظم المناطق.

أبرز العوامل المؤثرة على حركة العملات 2019

توقعات الاقتصاد العالمي لعام 2019 

اولا : أول سياسة الاحتياطي الفيدرالي .

 حيث ان  سوق العمل الأمريكي لا يزال قويًا. لو كانت الأجور تتسارع وتنتج تضخمًا معتدلاً فوق 2٪ ، فإن المخاوف من رفع سعر الفائدة على الأقل هذا العام ستعود ،

وهو بدوره سيحيي المخاوف بشأن النمو في الولايات المتحدة.

ثانياً : التباطؤ في الصين  .

يمكن أن يكون مزيج الحكومة الحالي من الحوافز النقدية والائتمانية والحوافز المالية المتواضعة غير كافٍ ، نظراً لــ  :

  • لنقص ثقة القطاع الخاص .
  • المستويات العالية من الطاقة الفائضة والرافعة المالية.

إذا تراجعت المخاوف بشأن تباطؤ الصين ، فقد تتأثر الأسواق بشدة. من ناحية أخرى ، فإن استقرار النمو سوف يجدد الثقة في السوق.

ثالثا : الحرب  التجارية : 

حيث ان تصعيد الصراع الصيني الأمريكي سيعرقل النمو العالمي ، فإن استمرار الهدنة الحالية من خلال اتفاق حول التجارة من شأنه أن يطمئن الأسواق ، حتى مع استمرار التنافس الجيوسياسي والتكنولوجي بين البلدين .

رابعاً : تباطؤ  النمو منطقة اليورو 

حيث تواجه المنطقة العديد من الصعوبات

  • مثل التطورات السياسية في فرنسا وإيطاليا وألمانيا – وعوامل إقليمية وعالمية أوسع .
  •  قرار خروج بريطانيا “الصعب” من شأنه أن يؤثر سلبًا على ثقة الشركات والمستثمرين في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي على حد سواء.  
  • حرب ترامب التجارية مع قطاع السيارات الأوروبي أن يقوض النمو في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي 

خامساً : سياسة الادارة  الأمريكية .

 التي تعاني من عدم توافق فى عدد من النقاط مثل

  • الإغلاق الحكومي الأخير الذي يشير  إلى أن كل مفاوضات مقبلة حول الميزانية وسقف الديون ستتحول إلى حرب استنزاف حزبية. 
  • تقرير  المحامي الخاص ، روبرت مولر ، الذي قد يؤدي إلى إجراءات مساءلة ضد ترامب. 
  • التحفيز المالي من تخفيضات الضرائب للجمهوريين ضربة مالية ، وربما يضعف النمو.

سادسا : أسواق الأسهم في الولايات المتحدة و العالم 

لا يمكن استبعاد خطر حدوث حلقة أخرى من حالات المخاطرة وتصحيح السوق  بالرغم من

  • ارتفاع تكاليف الأجور ، يمكن أن تكون الأرباح والأرباح الأمريكية الضعيفة في الأشهر المقبلة مفاجأة غير مرحب بها. 
  • وجود شركات مثقلة بالديون تواجه احتمال ارتفاع تكاليف الاقتراض على المديين القصير والطويل.
  • وجود العديد من أسهم شركات التكنولوجيا في حاجة إلى المزيد من عمليات التصحيح ،

سابعا : أسعار النفط

في حين أن أسعار النفط المنخفضة جيدة للمستهلكين ، فإنها تميل إلى إضعاف الأسهم والأسواق الأمريكية في الاقتصادات المصدرة للنفط ، مما يثير المخاوف بشأن التخلف عن سداد الشركات في قطاع الطاقة والقطاعات ذات الصلة

حيث المخاوف من وفرة المعروض القادمة ، بسبب

  • إنتاج الصخر الزيتي في الولايات المتحدة
  • وتغيير النظام المحتمل في فنزويلا (مما يؤدي إلى توقعات بزيادة الإنتاج بمرور الوقت) 
  • الفشل من جانب دول أوبك في التعاون مع بعضها البعض في  تقييد الانتاج.  

أخيراً : اقتصادات الأسواق الناشئة

والتى سوف تتأثربالسته عوامل السابقة أوجه عدم اليقين العالمية المذكورة آنفاً.  

 و  إذا ما تحقق بعض السيناريوهات السلبية المبينة أعلاه ، فإن التباطؤ المتزامن لعام 2019 قد يؤدي إلى توقف نمو عالمي وانخفاض حاد في السوق في عام 2020.

السابق
الصين …. مستقبل السيارات الكهربائية
التالي
أمازون وريادة التجارة الالكترونية