على خطي مصرية .. نيجيريا من تعويم العملة الى اغلاق الصرافة واخيرا اشتعال السوق السوداء

 بعد معركة لمدة عامين للدفاع عن قيمة عملتها، أكبر منتج للنفط في افريقيا تلجأ إلى سلاح جديد: ( شرطة الفوركس) النقد الأجنبي.

تعويم العملة فى نيجيريا

في الأشهر الأخيرة،شنت ضباط من الشرطة في نيجيريا وجهاز أمن الدولة المداهمات في انحاء البلاد على محلات الصيارفة شبه الرسمية والتى تتخصص فى مبادلة الدولار الأمريكى بالعملة المحلية النايرا.

ليتم القبض على تجارالعملة الخضراء، ومصادرة أموالهم وابطال تراخيص عملهم.

شرطة العملة هي الحلقة الأحدث في محاولة يائسة على نحو متزايد من قبل السلطات النيجيرية لوقف التدهور الدراماتيكي لعملتهم خاصو مع تراجع الدخل من صادرات النفط

 أنفق البنك المركزي في البداية مليارات الدولارات للحفاظ على القيمة السعرية للنايرا عند  199 مقابل  للدولار.

في حزيران الماضي، سمح البنك رسميا بتعويم النايرا لتتراجع  قيمتها لحوالي 315 مقابل الدولار من خلال انفاق المزيد من الاحتياطيات.

استراتيجيةفاشلة .

واصبح النقص مزمن في العملات الأجنبية، جنبا إلى جنب مع ارتفاع الطلب على الدولار، مما اوصل خسائر النايرا لما يصل الى 45٪ من قيمتها في السوق السوداء.

مما يجعلها واحدة من العملات الأسرع هبوطا في العالم. في فبراير، بلغ سعر الدولار الواحد 520 نايرا في السوق السوداء لأول مرة.

وعلى الرغم من ارتفاع العملة المحلية هذا الأسبوع، 450 مقابل الدولار في السوق السوداء، وهو أعلى مستوى في أربعة أشهر، ولكن لا يزال أعلى بنحو 25٪ من السعر الرسمي.

شرطة الفوركس

مما الجأ السلطات المحلية لتخصيص قوة لمكافحة تبادل العملة بشكل غير رسمي فاصبح من سلطاتها المداهمات على المقار المعروفة بتبادل العملة مما جعل الامر اشبه بلعبة القط والفأر بين التجار و الشرطة العملة في أبوجا

حيث يمتلك التجار بعض المرشدين لتحذيرهم من الغارات المحتملة. ومن ناحية اخر تم توظيف بعض التجار كمخبرين للسلطات، للابلاغ عن الزملاء الذين يتاجرون فوق المعدل المسموح به من قبل الحكومة.

وفي احد الأيام الأخيرة، داهمت كتيبة من قوات الأمن (لجنة الإنفاذ لحماية نايرا) داهمت منزل في مدينة كادونا الشمالية استطاعت من خلالها الحصول على نحو 9 ملايين دولار مهربة

أصبح الوضع اليائس بحيث مئات النيجيريين خرجوا إلى الشوارع في أبوجا ولاجوس الشهر الماضي للمطالبة السيد بوهاري التخلي عن سياسة العملة له وتنشيط الاقتصاد

المستوردين النيجيري بحاجة العملة الأجنبية لدفع الفواتير، ولكن الدولارات نادرة وقليلة فروع البنوك لديها تحفظات على صرف الدولار مما دفع التجار الى السوق السوداء.

اما بعض النيجيريين محظوظا بما فيه الكفاية لارتفاع قيمة العملة الأجنبية و ذلك للاستفادة من ارتفاع قيمتها في السوق السوداء

التعليقات مغلقة.