هل ينجح ترامب في العودة للبيت الأبيض خلال 2024

يبدو ان الكثير من الظروف السياسية والاقتصادية تجمعت بشكل غريب لدفع شعبية بايدن للتراجع بشكل كبير، ما بين تضخم مرتفع لم يسجل منذ عقود بسبب السياسة التحفيزية للفيدرالي الأمريكي خلال الجائحة. وما شهده العالم من ارتفاع أسعار الطاقة بسبب الحرب في أوكرانيا. لتعطي الرئيس السابق المعروف بعنصريته دونالد ترامب للظهور على السطح مرة أخرى. حيث ذكرت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن اثنين من مستشاريه أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب يعتزم الإعلان عن ترشحه لانتخابات عام 2024 في سبتمبر. ومع ذلك، تقول المصادر إنه لم يتخذ قرارًا بعد، مما يشير إلى أنه قد يصدر إعلانًا قبل سبتمبر، أو حتى بعد انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر.

ترامب 2024

ترامب يمكن أن يعلن دخوله سباق الرئاسة 2024 في سبتمبر 

وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر، بدأ ترامب مناقشة تفاصيل حملته، بما في ذلك من يجب أن يديرها، وكذلك الاجتماع مع المانحين. كما أصدر فريقه “تعليمات للآخرين بأن يكون لديهم جهاز على الإنترنت جاهز للحملة إذا أعلن قريبًا”. كما أفادت صحيفة بوليتيكو أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أقام سرًا مأدبة عشاء حضرها بعض من أكثر مؤيديه ثراءً للحديث عن خوضه المتوقع في انتخابات 2024. وذكر التقرير أن “التجمعات عُقدت في هيوستن وناشفيل، في لاس فيجاس، حيث ناشد احد أكبر اقطاب كازينوهات المراهنات الملياردير وصديق ترامب القديم فيل روفين الرئيس السابق إطلاق جولة أخرى للتربع على رئاسة للبيت الأبيض قريبًا. استشهدت الوسيلة الإعلامية بالعديد من الحاضرين الذين قالوا إن العشاء كان يضم 16 شخصًا، والعديد من الحاضرين لديهم تاريخ في

“تحرير الشيكات الكبيرة لترامب”.

قال رئيس الولايات المتحدة السابق دونالد ترامب لمجلة نيويورك إنه اتخذ بالفعل قرارًا بشأن الترشح لمنصب رئيس الدولة في عام 2024 لكنه رفض الكشف عن ذلك.

وقال ترامب:

“انظر، أشعر بثقة كبيرة في أنني إذا قررت الترشح، فسأفوز”. “حسنًا، في رأيي، لقد اتخذت هذا القرار بالفعل، لذلك لا يوجد عامل بعد الآن. […] أود أن أقول إن قراري الكبير سيكون ما إذا كنت سأذهب قبل ذلك أم بعده. هل تفهم ماذا يعني ذلك؟ “

جاء تعليق ترامب في أعقاب التقارير التي يعتزم إعلانها عن نيته الترشح لانتخابات 2024 في سبتمبر، وتقترب بالفعل من الجهات المانحة للحملة.

موقف الحزب الجمهوري 

اما عن دعم الحزب الجمهوري لترامب قالت النائبة الأمريكية ليز تشيني لزملائها الجمهوريين إن عليهم الاختيار بين البقاء موالين للرئيس السابق دونالد ترامب أو للدستور الأمريكي. قالت تشيني:

“علينا أن نختار لأن الجمهوريين لا يستطيعون أن يكونوا موالين لدونالد ترامب وأن يكونوا موالين للدستور”، واصفًا رئيس الدولة السابق بأنه “خطير” و “غير عقلاني”

كما ادانت دوره في حادث 6 يناير من العام الماضي. عندما اقتحمت مجموعة من أنصاره مبنى الكابيتول. حيث قالت الرئيس السابق متهم بالفعل بتحريض الغوغاء من أجل منع النواب من تأكيد نتائج الانتخابات. كما قالت تشيني:

“لقد أصبح من الواضح أن الجهود التي أشرف عليها دونالد ترامب وانخرط فيها كانت مخيفة وتهديدًا أكثر مما كنا نتخيله”.

تم تشكيل لجنة 6 يناير للتحقيق في مزاعم عن قيام ترامب بالتحريض على أعمال شغب عنيفة والهجوم على الكونجرس الأمريكي بعد خسارته الانتخابات الرئاسية لعام 2020. في هذا الإطار سبق أدلى كاسيدي هاتشينسون، الذي عمل كمساعد لرئيس أركان البيت الأبيض السابق مارك ميدوز، بشهادته  أمام لجنة بالكونجرس مفادها أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب كان على علم بأن بعض الأشخاص الذين حضروا تجمعه في 6 يناير 2021، كان لديهم أسلحة. 

ادعى هاتشينسون أن ترامب قال:

“كما تعلمون، أنا لا أهتم بامتلاكهم أسلحة” وأضاف: “إنهم ليسوا هنا لإيذاءي. دع شعبي يدخل. يمكنهم السير إلى مبنى الكابيتول من هنا. دع الناس يدخلون.

كوهين ينعى ولده ويصلح الساعات

وتبعاً للاحداث في يناير 2021، تم حظر ترامب من تويتر بسبب تعليقاته حول انتخابات 2020، التي زعم أنها مزورة، ومحاولات “التحريض على العنف” قبل أعمال الشغب في 6 يناير. نتيجة لذلك، قرر ترامب إطلاق منصته الخاصة بن وسائط التواصل الاجتماعي. حيث  انتقد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب تويتر خلال تجمع حاشد في إلينوي وحث الناس على التحول إلى منصته الاجتماعية تروث (Truth Social). كما أصر ترامب على أن تطبيق التواصل الخاص به “أفضل بكثير” من منصة تويتر الذي “لا يعمل بشكل جيد” بسبب حجم “الروبوتات” و “الحسابات المزيفة”.

حرب استتنزاف سياسية 

قبل الدخول في سباق رسمي لم يتخلي ترامب عن هجومه المتواصل على الرئيس الحالي والذي نجح في ازاحته عن منصب رئاسة الجمهورية في اي شهر من الشهور التي تلت خسارته. كما لم يترك ترامب اي مجال او حدث سياسي معاصر الا مع ذكر مميزات فترة رئاسته للولايات المتحدة. حيث دخل رئيس الولايات المتحدة السابق دونالد ترامب، فيما يعرف بحرب استنزاف لغريمه قبل حتى اي اعلان رسمي لدخوله سباق 2024. 

حيث هاجم الوضع السياسي والاقتصادي الحالي قائلاً أن الولايات المتحدة

“أمة في حالة انحدار” أصبحت “مزحة” في ظل إدارة خليفته جو بايدن.

قال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب خلال خطاب ألقاه في حملته الانتخابية في لاس فيجاس بولاية نيفادا خلال الشهر الماضي إن الولايات المتحدة “دولة في حالة انحدار” وليست في وضع يسمح لها بإلقاء محاضرات على دول أخرى بشأن ديمقراطياتها. وشدد على أن

“بلادنا جثت على ركبتيها، وأُذلت أمام العالم، ومع ذلك فإننا نفترض أن نلقي محاضرة على شعوب أخرى في بلدان أخرى بشأن ديمقراطياتهم”.

الولايات المتحدة فقدت احترامها في العالم 

في حدث اخر قال رئيس الولايات المتحدة السابق دونالد ترامب أن البلاد تحولت من كونها الدولة الأكثر احتراما في العالم إلى فقدان احترام كل دولة في جميع أنحاء العالم تحت إدارة بايدن. كما قال ترامب “حتى دول العالم الثالث لن تسمح بما يحدث في الولايات المتحدة” في إشارة إلى العدد المتزايد من المهاجرين غير الشرعيين الذين يدخلون البلاد. وشدد الرئيس الأمريكي السابق على أن

“أمريكا يجب أن تكون ملاذًا للمواطنين الملتزمين بالقانون وليس للمجرمين”.

كما انتقد ترامب الانهيار المزعوم لسيادة القانون في الولايات المتحدة في ظل “سياسات بايدن الضعيفة بشأن الجريمة” ، مضيفًا أنه يجب إعادة السلطة إلى سلطات الشرطة و “يجب إنهاء موجة خرق القانون على الفور”.

ترامب المرشح العنصري

ترامب: تسبب بايدن في أسوأ تضخم منذ 40 عامًا

كما شدد ترامب على أن الولايات المتحدة لديها حاليًا أعلى معدل تضخم في الأربعين عامًا الماضية وأن تكاليف الطاقة هي “الأعلى في التاريخ”. كما قال ترامب “قمنا بعمل رائع” مضيفا أن التضخم قد يرتفع أكثر. شدد ترامب على أن التضخم في البلاد تحت إدارة بايدن أعلى بكثير مما أظهرته القراءة الأخيرة، حيث وصل إلى 9.1٪، وهو رقم قياسي في أربعة عقود. حيث ارجع رئيس الولايات المتحدة السابق السبب الرئيسي للرئيس جو بايدن والذي تسبب في أسوأ تضخم منذ 40 عامًا في ذلك البلد. كما أضاف

“وأنت تعرف سبب التضخم؟ الطاقة. عندما بدأت الطاقة في الصعود، ارتفع كل شيء آخر”.

ترامب: الولايات المتحدة أصبحت شحاذة للطاقة تستجدي فنزويلا والسعودية من أجل النفط

اما في مجال الطاقة قال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إن الولايات المتحدة “تستجدي فنزويلا والمملكة العربية السعودية من أجل النفط” وسط أزمة الطاقة العالمية المتزايدة. كما اضاف ترامب خلال حديثه في أنكوراج بولاية ألاسكا يوم السبت

“لم نعد مستقلين في مجال الطاقة أو مهيمنين في مجال الطاقة، وهو ما كنا عليه قبل عامين فقط. نحن دولة تتوسل فنزويلا والمملكة العربية السعودية للحصول على النفط”. “لدينا ذهب سائل تحت أقدامنا أكثر من أي دولة أخرى في العالم ، لكننا نطلب منهم النفط”.

شدد الرئيس الأمريكي الخامس والأربعون على أن سعر البنزين، الذي كان 1.80 دولارًا عندما كانت إدارة ترامب في منصبه، من المرجح أن يستمر في الارتفاع في ظل النظام الحالي، حيث يصل حاليًا إلى 4 دولارات للغالون. الاقتصاد يقترب من “الكساد”، بحسب ترامب، الذي حذر من أن الأمة تواجه تهديدًا أكبر من الركود. 

أوضح ترامب خلال حشده في أريزونا أن الولايات المتحدة لم تكن مكتفية ذاتيًا في مجال الطاقة فحسب، بل كانت أيضًا “مهيمنة على الطاقة” في ظل رئاسته. كما أكد الرئيس الأمريكي الخامس والأربعون دونالد ترامب أن الأمة قد تحولت إلى “متسول للطاقة” في خضم أزمة الطاقة، على الرغم من أنها كانت “مستقلة عن الطاقة” قبل عامين فقط.

ترامب: كان يمكن تجنب حرب أوكرانيا

كما زعم أن واشنطن “سمحت لروسيا بتدمير” أوكرانيا، وهو ما أصر على أنه ما كان ليحدث لو كان في السلطة.  وأصر ترامب على “لن ندع هذا يستمر”. وقال:

“في عام 2024، سنعيد البيت الأبيض إبى شكله الرائع”.

قارن ترامب أيضًا المؤشرات الاقتصادية الرئيسية لفترة ولايته مع تلك الخاصة ببايدن، مدعيا أن الاقتصاد كان يعمل معه بشكل أفضل وأن الحرب في أوكرانيا كان من الممكن تجنبها. حيث شدد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب على أن الحرب في أوكرانيا “ما كانت لتحدث أبدًا” في ظل رئاسته، مشددًا على أنه لا يزال من الممكن تجنب الصراع في تايوان.

كما قال ترامب خلال تجمع حاشد في بريسكوت سيتي بولاية أريزونا: “أعرف الرئيس فلاديمير بوتين وشي جين بينغ”، مضيفًا أنه كان من الممكن تجنب كل الخسائر في الأرواح والمباني المدمرة بسبب الحرب. قال الرئيس السابق: “من الصعب الآن إيقاف ذلك” ، حيث يبدو أن موسكو “تقصف فقط أماكن” تدفع الناس إلى مغادرة البلاد.

وشدد ترامب:

“يا له من عار أن نرى كل هذا الموت والدمار والخراب للبلاد”.

علاوة على ذلك، أضاف أن عدد المتوفين بسبب كوفيد-19 في عام 2021 أكثر مما كان عليه خلال رئاسته في عام 2020. كما قال الرئيس السابق للبلاد في اجتماع حاشد في بريسكوت سيتي بولاية أريزونا:

“يمكن أن تأخذ أسوأ خمسة رؤساء في تاريخ الولايات المتحدة، ولم يتسبب أي منهم في الضرر الذي أحدثه جو بايدن”.

التعليقات مغلقة.

pusulabetguncelgiris.com