أشهر متداول يومي في اليابان تاكاشي كوتيغاوا

تاكاشي كوتيغاوا استطاع ان يحول ما يعادل 13000 دولار، إلى أكثر من 150 مليون دولار في 8 سنوات. يملك ثروة بقيمة صافية تقدر 185 مليون دولار أمريكي وهو أشهر متداول يومي في اليابان.

  • تاكاشي كوتيغاوا، بلغ التاسعة والثلاثتين 39 عامًا خلال عام 2018 .
  • أشعث الشعر، وغالبا ما يرتدي سترة رمادية، وجينز، وأحذية رياضية.
  • لا يعطي مظهره للكثير من الناس انطباع  على انه مليونير.
  • أغلى الأشياء التي اشتراها مؤخرًا، هما العاب الفيديو من نينتندو وييس .
  • اشترى مؤخرًا شقة سكنية نقدًا بقيمة 400 مليون ين.
  • لا يشعر بالحاجة إلى إنفاق المال ولكنه يفضل مشاهدة التلفزيون وممارسة ألعاب الفيديو.
  • اشترى مؤخرًا جهازين من أجهزة Wii والتي كانت أكبر نفقات حديثة.
  • دفع ثمن شقته الخاصة نقدا واشترى لوالديه سيارة جديدة.
  • لا يحب النظر إلى مدخراته لأنه يعتقد أنه يلهيه عن تداوله.

أشهر متداول يومي في اليابان

تم تعديل نظامه الغذائي ليناسب بيئة عمله. على سبيل المثال، يفضل تناول الطعام الخفيف، ومن ثم تناول كوب نودلز يوميًا لأنه يريد إبقاء وقت الغداء قصيرًا قبل الاستعداد لجلسة منتصف النهار 12:30 مساءً.

 أصبح تاكاشي كوتيغاوا شخصية شهيرة بين متداولي الاطار اليومي اليابانيين، وهي دائرة ضيقة من المهنيين الذين كرسوا أنفسهم ويفخرون بالعمل في أحد أكثر الأسواق نشاطًا في العالم.

بعد خفض سعر الفائدة للجنة من قبل اللجنه بنك الاحتياطي الفيدرالي، باع تاكاشي كوتيغاوا جميع ممتلكاته في أسهم القطاع المالي وما إلى ذلك  وكسب 400 مليون ين بحلول نهاية التعاملات الصباحية.

في ذلك اليوم بالذات، كان حجم مبيعاته 10 مليارات ين (85 مليون دولار) وأرباح 30 مليون ين (255000 دولار).

قال تاكاشي كوتيغاوا في احدى اللقاءات 

“لا أعرف مستقبل سوق الأسهم اليابانية. أنا لا أنظر إلى السوق من منظور طويل الأمد. “

تم دعم السوق اليابانية من قبل رئيس الوزراء شينزو آبي، حيث ضخ بنك اليابان السوق بالنقد عبر برنامج شراء الأصول. لذلك كل هذه السيولة المتدفقة في السوق جعلت من المربح للغاية أن تكون متداولًا يومي في اليابان.

يقول ديفيد باران، الرئيس التنفيذي المشارك لشركة سيمفوني فاينانشال بارتنرز، وهي شركة لصناديق التحوط في طوكيو تبلغ تكلفتها 400 مليون دولار، إن المتداولين على الاطار اليومي أصبحوا أكبر من اللازم، ولم يعد بإمكان السوق تجاهلهم أو تجاهل تقلبات الأسعار الضخمة التي يضخمونها.

استغلال متميز لخطأ لا يغتفر

جاءات قفزة  تاكاشي كوتيغاوا الكبيرة عندما ارتكب تاجر يعمل لصالح مجموعة ميزوهو المالية (شركة مصرفية قابضة) خطأ لايغتفر.

  • فبدلاً من بيع سهم شركة توظيف صغيرة تسمى J-Com Co. مقابل 610 الف ين ياباني
  • عرض 610 الف سهم مقابل 1 ين ياباني لكل سهم. 

رأى تاكاشي كوتيجاوا أنه يجب أن يكون خطأ وكان من بين عدد قليل من التجار والمستثمرين المؤسسيين الذين انقضوا على الفرصة. حيث حقق تاكاشي كوتيغاوا أكثر من 2 مليار ين، وفقًا لتقرير بلومبرج نيوز في ذلك الوقت.

أسلوب الاستثمار

أسلوب تاكاشي كوتيغاوا هو تداول متأرجح بشكل رئيسي (على الرغم من أن الكثيرين يعتقدون أنه تاجر يومي). يستخدم التحليل الفني لتحديد أدنى نقطة للدخول في مركز، وهو صياد قاع. كما يتطلع تاكاشي كوتيغاوا أيضًا إلى شراء أصول ذروة البيع بهدف الربح من تغيير الاتجاه التصاعدي في سعره.

لكن تاكاشي كوتيغاوا يميل إلى الاحتفاظ بمراكز تداوله قصيرة الأجل لمدة يومين إلى ستة أيام، وأحيانًا تستمر لفترة أطول من أسبوع، لذلك من الأفضل وصف أسلوب تداوله على أنه تاجر متأرجح.

لا يحب تاكيشي كوتيغاوا أيضًا وضع كل بيضه في سلة واحدة. يحب تنويع استثماراته. على سبيل المثال، قام مؤخرًا بتجميع بعض أرباحه التجارية في الأصول الملموسة مثل الممتلكات.

في أكتوبر 2018 اشترى مبنى إداريًا كاملاً في وسط أكيهابارا مقابل 9 مليارات ين (77 مليون دولار)… والسبب كان أن لديه الكثير من السيولة النقدية وأراد التنويع لأن النمو في تداول الأسهم قد تباطأ. وقدر صافي ثروته في نهاية عام 2008 بنحو 21.8 مليار ين (185 مليون دولار).

ما هو سر الربحية الثابتة لا تتبع أموالك؟

كما سبق ذكره أعلاه ، لا يحب تاكيشي كوتيجاوا النظر إلى مدخراته لأنه يعتقد أنه يصرف انتباهه عن تداوله. لا يحمل مبالغ كبيرة من المال لأنه يشعر أن النظر إليها سيضر بقدرته على إصدار أحكام سليمة عند التداول اليومي.

“إذا كنت تهتم بالمال ، فلا يمكنك التداول بنجاح. بالنسبة لي، فإن خسارة 100 الف دولار يمكن أن تكون صفقة  أفضل من تحقيق 6000 دولار، إذا كانت التجارة الخاسرة تجارة جيدة من حيث التعلم  وكانت التجارة الرابحة تجارة سيئة حيث من الممكن ان تحول الثقة الي غرور “.

تاكاشي كوتيغاوا وجه نصحه للمتداولين الآخرين.

إذا كنت تهتم بالمال، فلا يمكنك التجارة اليومية بنجاح. بالنسبة لي، فإن خسارة 100000 دولار يمكن أن تكون أفضل من تحقيق 6000 دولار، إذا كانت التجارة الخاسرة تجارة جيدة وكانت التجارة الرابحة تجارة سيئة 

المصدر : worldtopinvestors

التعليقات مغلقة.