النزاع فى بحر الصين الجنوبي اسبابه ولماذا يثير خلاف كبير؟

نزاع بحر الصين الجنوبي  – دعمت الصين بقوة مطالبها ببحر الصين الجنوبى فى السنوات الاخيرة، وبناء جزر من صنع الانسان بمرافق عسكرية. وفي العام الماضي، غطت مشاريع البناء 72 فدانا.

المنطقة ذات أهمية عالمية لعدة أسباب.

أولا، بحر الصين الجنوبي هو ممر الشحن بارز للصين بحجم تجارة يقارب خمسه تريليون دولار من التجارة المبحرة من خلال مياهها كل عام. وهذا ما يقرب من ثلث التجارة البحرية العالمية.

الثاني هو ما هو تحت السطح: النفط والغاز الطبيعي. ففي الوقت الذى وضعت فيه تقديرات الولايات المتحدة مبلغ 11 مليار برميل من النفط و 190 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعى فى بحر الصين الجنوبى، فان احدى كبرى شركات النفط المملوكة للحكومة الصينية تضع هذا الرقم فى الواقع بالقرب من 125 مليار برميل من النفط و 500 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي في المناطق غير المكتشفة.

تابع ايضا : ما الذي تكشفه صور الأقمار الصناعية عن الاقتصاد الصيني؟

النزاع فى بحر الصين الجنوبي

تدعي الصين مساحة واسعة من الممر المائي على أساس حدود سجلت لأول مرة في عام 1947. الخط الذي ذكرته بكين يصل إلى 1200 ميل من جنوب الصين القارية، ولكن على بعد أقل من 200 ميل من بعض المناطق الساحلية في ماليزيا، الفلبين وفيتنام.

ووفقا للقانون الدولي، يحق لكل بلد أن يطالب بحوالي 12 ميلا بحريا من سواحله على أنه إقليمه ويمكنه أن يطالب بمنطقة اقتصادية حصرية تمتد حتى 200 ميل بحري لأنشطة مثل الحفر أو الصيد.

وفي عام 2016، حكمت محكمة دولية ضد الصين، قائلة إنها لا تملك أساسا قانونيا للمطالبات الواسعة النطاق. وهذا القرار ملزم قانونا بموجب القانون الدولي، ولكن لا توجد آلية للإنفاذ.

ورحب الكثيرون فى المنطقة بهذه الانباء، بيد ان الحكومة الصينية تجاهلت الحكم، وبناء المزيد من الجزر والقواعد الاصطناعية.

التعليقات مغلقة.