المنصات اللامركزية للتداول وأهم مزاياها

المنصات اللامركزية … وبالرغم من كون الاختراقات ليست بالامر الجديد ولكن جاء اختراق منصة بينانس بالصفعة الموقظة لمجتمع العملات الرقمية والمنتهي بسرقة 7000 بتكوين وهو الامر المروع بسبب التمكن من الوصول لمستوى عالي من ثقة المستخدمين والمجتمع الخاص بهم  فما الضمان الافتراضي للاموال دون المساومة على تجربة التداول

طرق المنصات اللامركزية في حفظ الامان

السيطرة على مفاتيح العملات

منصة التداول اللامركزية لها نظام خاص بها لا يحتاج مزود خدمة تابع لجهات خارجية  لعملية تجميع المال من المستخدمين والاحتفاظ بها مثلما تحتاج منصات التداول الاخرة مثيل بينانس ولكنها تستعيض عن لامر باحداث تداولات مباشرة بين المستخدمين من خلال عمليات النقل من نظير لاخر ومنصات التدوال اللامركزية تعمل على القضاء على الوساطة ليوفر مزايا جادة في الامان للاموال مثل عدم الحاجة لعملية ايداع العملات في المنصة وبدون السلطة التي تقوم بدور الوسيط التجاري بل تحكم كامل لصاحب المال بماله والسيطرة الكاملة على مفاتيح المال الخاصة ولا احد يصل للعملة الرقمية سوى صاحبها مالم يتمكن شخص أخر باستخدام كلمة المرور الخاصة بالمستخدم

لا وجود لعمليات السحب

مع المنصات الخاصة بالتداول اللامركزي لا حاجة للوقت الطويل في عمليات السحب والتي تحتاج لاجراءات أمنية فائقة خوفا من الاحتيالات والاختراقات فلا يكون المستخدم هنا لمواجهة تلك الامور لانه لن يقوم بعملية الايداع من بابها لذا فعملية السحب تصبح أمراً ماضي فقط اتمام الصفقات وابرامها وتحويل المال فوريا مباشرة بين  العميلين.

لا يوجد فشل مع المنصات اللامركزية

بطلع العام الحالي تحديد شهر فبراير كان خبر وفاة جيرالد كوتن مؤسس منصة QuadrigaCX وهو الامر الذي جعل اصحاب العملات والمستخدمين والواصل عددهم حوالي 115 الف سمستخدم غير متمكنين من الوصول لاموالهم بسبب ان جيرالد وحده الذي كان يعلم كلمات المرور وتم حبس  190 مليون دولار من عملة البتكوين داخل المنصة هو الامر الموضح لضعف المنصات المركزية ولكن من اللامركزية فلا قلق من كل هذا فحتى لو تعطليت بعض العقد تعمل باقي العقد على تغطية عملية الركود

التعليقات مغلقة.