ما وراء الصراع بين جوجل وأوبر؟

الصراع بين جوجل وأوبر  – السفر في السيارات ذاتية القيادة سيكون، ، شائعة في المدن. في نهاية المطاف والسؤال هنا هو متى؟

 اظهرت النزعات التى  وقعت مؤخرا بين اوبر، ، والفابيتا، الشركة الأم لشركة غوغل، قد أثارت بعض الشكوك حول مستقبل التكنولوجيا ذاتية القيادة والتي سوف تستفيد منها الشركة. تقدمت وحدة “وايمو” التابعة لـ”جوجل” للسيارات ذاتية القيادة بدعوى قضائية ضد “أوبر” بزعم سرقة براءات اختراع وأسرار تجارية، وربما يكون للحكم في هذه الدعوى تداعيات على الشركتين والعملاء معا،

الصراع بين جوجل وأوبر

يمكن تلخيص المشكلة في كلمة واحدة من أربعة أحرف: أوتو. في أغسطس الماضي أعلنت اوبر الاستحواذ على شركة ناشئة للشاحنات ذاتية القيادة تأسست قبلها بسبعة أشهر وحملت اسم أوتو مقابل لحوالي 680 مليون دولار.

 وشارك في تأسيس الشريك الناشئ أنتوني ليفاندوفسكي، وهو من قدامى المحاربين في جهود السيارات ذاتية القيادة في الأبجدية. وفقا لدعوى وايمو، التي قدمت في فبراير، قبل الاستقالة فجأة من الأبجدية وتأسيس أوتو، سرق السيد ليفاندوسكي حوالي 14 الف من وثائق الملكية، مما ساعد اوبر تكرار تكنولوجيا ايمو وعلى الرفم من نفي اوبر هذه الادعاءات، حيث تدعي الشركة ان نظام ليدار يختلف عن وايمو،

وعن الدعوى القضائية قالت اوبر أن وايمو تستخدم هذه الدعوى في محاولة لإحباط الابتكار والأعمال من منافسه.

معارك المحكمة، مثل الطلاق، نادرا ما تنتهي بالاتفاق بين الطرفين ولكن في هذه الحالة تعزز اوبر الصراع باعتبارها شركة ناشئة ولديها ثقافة الفوز بأي ثمن

وسوف تتأثر برامج كلتا الشركتين لتطوير التكنولوجيا المستقلة بنتيجة هذه الدعوى، التي يمكن أن تذهب إلى المحاكمة في أكتوبر تشرين الاول. الفابيتا، التي كانت تعمل على السيارات المستقلة منذ عام 2009، وكانت رائدة في هذا المجال، وقد وجدت مؤخرا نفسها في منافسة شرسة مع الشركات الأخرى. إذا فازت الدعوى، فإنه يمكن أن يبطئ التقدم اوبر

وقد أضرت الدعوى بالفعل بقدرة اوبر على توظيف أفضل المواهب في السيارات المستقلة، لأن مستقبل التكنولوجيا التي سوف تستخدم في شك. وقد طلب وايمو من القاضي إصدار أمر قضائى يمنع من اوبر استخدام تكنولوجيا ليدار حتى يتم حل القضية. ومن المتوقع أن يتخذ القاضي قرارا بشأن إصدار أمر قضائي قريبا.

لكن فمن الجدير أيضا يسأل ما يعنيه هذا بالنسبة للمستهلكين. وصول سيارات ذاتية القيادة يمكن الاعتماد عليها يمكن أن تبشر بعصر أكثر أمانا للناس، مع عدد أقل من الحوادث والوقت الذي تم العثور عليه حديثا لإنجاز الأمور أثناء الرحلات التي كانت تنفق سابقا يحدق على الطريق. وجود المزيد من الشركات يعد ظهور شركات مثل “وايمو” ظاهرة صحية لمستقبل تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة والمساهمة في زيادة الإبداع وسرعة التقدم في تطويرها، وأيا كانت النتائج، فسوف يظهر عصر جديد من التنقل والسفر.

المصدر : economist

تعليق 1
  1. […] العالم، موازنا للروادالجدد في مجال صناعة السيارات مثل أوبر وديدي، التي تعمل أيضا على القيادة الذاتية […]

التعليقات مغلقة.