الخميس , 13 ديسمبر 2018
مبيعات الأسلحة

بالارقام الشرق الاوسط يتصدر مبيعات الأسلحة العالمية

الشرق الاوسط يتصدر مبيعات الأسلحة – ظهر تقرير تقرير معهد أبحاث السلام في ستوكهولم  فى 2017 استمرار ارتفاع مبيعات الأسلحة العالمية التي بدأت في أوائل عام 2000 حتى عام 2017. كان حجم المبيعات الدولية للأسلحة الرئيسية بين 2013-2013 أعلى بنسبة 10٪ مما كان عليه في السنوات الخمس السابقة .

حسب ما كشفته أبحاث جديدة من معهد أبحاث السلام في ستوكهولم .والذى حدد 67 دولة كمصدرة للأسلحة الرئيسية ما بين 2013-2017.

يسرد التقرير أكبر خمسة موردين خلال هذهالفترة مثل الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وألمانيا والصين.

وقد شكل هؤلاء المصدرين الخمسة معاً 74٪ من مجموع صادرات الأسلحة في الفترة 2013- 2017.

وزاد تدفق الأسلحة إلى آسيا وأوقيانوسيا والشرق الأوسط بين عامي 2008 و 2012و 2013 – 2017، في حين كان هناك انخفاض في الأسلحة المتجهة إلى أفريقيا والأمريكتين وأوروبا.

الولايات المتحدة تهيمن على المصدرين وتراجع روسي 

خلال السنوات الخمس بين 2013-2013 ، استأثرت الولايات المتحدة بنسبة 34٪ من إجمالي صادرات الأسلحة.

ارتفعت صادرات الولايات المتحدة بنسبة 25٪ بين عامي 2008 و 12 و 2013-17 ، وكانت أعلى بنسبة 58٪ من روسيا – ثاني أكبر مصدر للأسلحة خلال الفترة.

قدمت الولايات المتحدة أسلحة رئيسية إلى 98 دولة. شكلت الصادرات إلى الولايات الي الشرق الأوسط 49٪ من إجمالي صادراتها من الأسلحة في تلك الفترة.

“بناء على الصفقات التي تم توقيعها خلال إدارة أوباما ، وصلت شحنات الأسلحة الأمريكية في الفترة 2013-2017 أعلى مستوى لها منذ أواخر التسعينات”  “هذه الصفقات والعقود الرئيسية التي وقعت في عام 2017 ستضمن بقاء الولايات المتحدة الأمريكية أكبر مصدر للأسلحة في السنوات القادمة”.

انخفضت الصادرات الروسية بنسبة 7.1 ٪ بين عامي 2008 و 2012 و 2013 – 2017.

صادرات فرنسا

وفي الوقت نفسه ، زادت فرنسا صادراتها من الأسلحة بنسبة 27٪ بين الفترتين وكانت ثالث أكبر مصدر للأسلحة في 2013-2013.

الصادرات الألمانية

انخفضت الصادرات الألمانية – رابع أكبر مصدر للأسلحة في 2013– بنسبة 14٪ بين عامي 2008 و 2012 و 2013 – 2017؛ ومع ذلك ، ارتفعت صادرات الأسلحة الألمانية إلى الشرق الأوسط بنسبة 109 ٪.

الولايات المتحدة وأوروبا يهيمنوا على الصادرات

احتلت الصين خامس أكبر مصدر للأسلحة في 2013-. حيث ارتفعت صادراتها بنسبة 38 ٪ بين عامي 2008 و 2012 و 2013 – 2017 . وفي حين كانت باكستان المستفيد الرئيسي لصادرات الأسلحة الصينية في الفترة 2013- كما حدثت زيادات كبيرة في صادرات الأسلحة الصينية إلى الجزائر وبنغلاديش في تلك الفترة.

تتضاعف واردات الأسلحة إلى الشرق الأوسط خلال 10 سنوات حيث شاركت معظم الدول في الشرق الأوسط بشكل مباشر في نزاعات عنيفة في الفترة 

ونتيجة لذلك ، زادت واردات الدول من الأسلحة في المنطقة بنسبة 103٪ بين عامي 2008 و 2012 و 2013 – 2017، واستأثرت بنسبة 32٪ من واردات الأسلحة العالمية في الفترة 2013-2013.

 

المملكة العربية السعودية تتصدر المستوردين

  • الفترة 2013- 2017، كانت المملكة العربية السعودية ثاني أكبر مستورد للأسلحة في العالم ، حيث زادت الواردات بنسبة 225٪ مقارنةً بالفترة 2008-2008.
  • نمت واردات مصر من الأسلحة – ثالث أكبر مستورد في 2013-2013 – بنسبة 215٪ بين عامي 2008 و 2012 و 2013 – 2017.
  • الإمارات العربية المتحدة رابع أكبر مستورد .
  • في حين زادت قطر وارداتها من الأسلحة ووقعت العديد من الصفقات الرئيسية في تلك الفترة.

المصدر : SIPRI

 

عن Amir Issa

شاهد أيضاً

نافتا

توقبع الولايات المتحدة وكدنا والمكسيك على بديل نافتا

توقبع الولايات المتحدة وكدنا والمكسيك على بديل نافتا حيث تم توقيع اتفاقية بين الولايات المتحدة …