الثلاثاء , 23 أكتوبر 2018
التمويل الأخضر
التمويل الأخضر

التمويل الأخضر – هل يمكن أن تدفع الطبيعة لنفسها؟

التمويل الأخضر – صدر تقرير من بنك كريدي سويس حول الاهمية المتزايدة لنمو الاستثمارات فى الطاقة الخضراء ومدى اهميتها خاصة خلال استنزاف الموارد الطبيعية وزيادة نسبة الكربون فى الجو والذى يتسبب فى ظاهرة الاحتباس الحراري والذى تكافحة الدول

نص التقرير

مع تزايد الضغوط على الموارد الطبيعية، وزيادة المخاوف المتعلقة بتغير المناخ، وعدم كفاية الاستثمار في المبادرات الخضراء، فإن الفجوة التمويلية أكثر إلحاحا من أي وقت مضى.

وقد اكتسب التمويل الاخضر، وهو ممارسة الاستثمارات ذات الأثر البيئي الإيجابي المتأصل، زخما في القطاع المالي حيث أنه يتيح للمستثمرين الجمع بين العائد المالي والمنفعة البيئية.

تابع ايضا : رسم بياني واحد فقط يوضح مدى انحراف الانبعاثات العالمية

ومع ذلك، هناك حاجة إلى استثمارات واعية بيئيا على مستوى أكبر بكثير إذا ما أريد تلبية الطموحات العالمية مثل اتفاق باريس وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وتوصيات مجموعة دراسات التمويل الأخضر لمجموعة العشرين.

ويقدر ما يتراوح بين 300 و 400 بليون دولار سنويا من أجل الحفاظ على النظم الإيكولوجية الصحية، وفقا لبحث أجرته شركة كريدي سويس، أنه من الواضح أكثر من أي وقت مضى أن الأموال من المصادر العامة والخاصة ضرورية لتلبية الاحتياجات البيئية الملحة.

ويشجع التمويل الأخضر استثمارات القطاع الخاص في مجالات جديدة ومزدهرة مثل التكنولوجيا المالية الخضراء والبنية التحتية التي تولد عوائد اقتصادية بينما تعمل على تحقيق بيئات منخفضة الكربون، والتكيف مع تغير المناخ وتعزيز المعيشة المستدامة.

النمو الاخضر 

ومع اتساع الفجوة في تمويل البنية التحتية، تتطلع المنظمات بشكل متزايد نحو التدابير التي من شأنها حفز االستثمار في النمو النظيف مع االستفادة من إمكاناتها االستثمارية.

وعلى الرغم من أن التمويل الأخضر آخذ في التحرك قدما في جدول الأعمال في الآونة الأخيرة، يجب أن يكون هناك تسارع كبير في تدفقات الاستثمار إذا ما أريد تحقيق الأهداف التي وافقت عليها المنظمات العالمية. ويمكن الجمع بين التنمية الاقتصادية القوية والتدابير الرامية إلى التصدي لتغير المناخ على نحو فعال. ولكن أصبح من الواضح أن رأس المال الخاص أمر حيوي في التصدي للتحديات البيئية مثل الحفظ والحد من غازات الدفيئة ومخاوف تغير المناخ. ويعد وضع أدوات مالية موحدة لتشجيع هذا المصدر من الاستثمار أمرا أساسيا في معالجة هذه القضايا.

وإلى جانب أهداف أكثر صرامة لمعالجة الشواغل البيئية، فإن التوجه نحو الاستثمارات الخضراء يدفعه بقوة جيل الألفية، وهي مجموعة مستثمرة ضخمة ومؤثرة. ويركز هذا الجيل على مستقبل البيئة العالمية، وعلى هذا النحو يقود اتجاه الاستثمار في التكنولوجيا النظيفة، ومصادر الطاقة المتجددة والمباني الذكية. وهم أكثر عرضة للاستثمار في الأعمال التجارية التي تولد آثارا بيئية إيجابية فضلا عن عائد مالي قوي.

ولا شك في أن الابتكارات التكنولوجية تشكل جزءا رئيسيا من هذا الاتجاه. ومن المتوقع أن تكون التحسينات في الإنتاجية من خلال الرقمنة، والبلوكشين والذكاء الاصطناعي فعالة في التحرك نحو مستقبل منخفض الكربون. وأدى تطوير هذه الأنواع من التقنيات المتطورة إلى فتح فرص استثمارية جديدة، فضلا عن إحداث تغييرات في الصناعة المالية نفسها.

ارتفاع الاستثمار المستدام

ويثبت الاستثمار العقاري الأخضر أن يكون مجالا مؤثرا ومربحا لكثير من الشركات التي تستفيد بشكل متزايد من الطلب المتزايد على المباني التي تلبي معايير بيئية جديدة شاملة. إن االستدامة – سواء في القطاع العقاري أو خارجه – تشكل مصدر قلق كبير للمستثمرين، كما أن برامج مثل مبادرة سندات المناخ، التي تشجع االستثمار في أسواق رأس المال في المشاريع التي تركز على االستدامة وغيرها من القضايا المتعلقة بالمناخ، تدل على ذلك. والتحرك نحو هذا النوع من الاستثمار هو اتجاه كبير، حيث من المتوقع إصدار 130 مليار دولار من السندات الخضراء في عام 2018، وفقا لمبادرة سندات المناخ. ومع صدور 81.6 مليار دولار في عام 2016، كان هناك نمو كبير في فترة قصيرة جدا من الزمن.

“ستصبح الاستدامة قريبا جزءا لا يتجزأ من الاستثمار”.

الاستثمار في قطاع الطاقة النظيفة مستمر على قدم وساق، وهناك 42 السندات الخضراء المدرجة في بورصة لندن في سبع عملات مختلفة، وفقا لمبادرة التمويل الأخضر، و 38 شركة خضراء التي جمعت 10 مليار دولار  في لندن، بما في ذلك 14 صناديق الاستثمار المتجددة. ومن الواضح أن النمو السريع في الاستثمارات التي تركز على البيئة الخضراء وتدفقات رؤوس الأموال في المشاريع المتصلة بالمناخ باستخدام التكنولوجيا المالية المتطورة يمثل اتجاها هاما. ليس هناك شك في أنه، كما يؤكد بوركهارد فارنهولت، نائب مدير تقنية المعلومات العالمي في كريديت سويس، “ستصبح الاستدامة قريبا جزءا لا يتجزأ من الاستثمار.

المستقبل أخضر

والفجوة بين التمويل الحالي للمشاريع الخضراء والأهداف البيئية التي التزم المجتمع الدولي بتحقيقها هامة. وبالنظر إلى أنه في الوقت الراهن لا يوجد سوى جزء ضئيل من التمويل العالمي – وهو في المقام الأول في شكل سندات – أخضر، فإن المزيد من التطوير في هذا المجال سيسمح لصناعة الخدمات المالية بالمساعدة في معالجة تغير المناخ والشواغل البيئية الأخرى.

ومع ذلك، فمن المؤكد أن هناك قوة متزايدة، ومع المزيد من الدعم من مصادر رأس المال الخاص، فإن إمكانية وجود نظام مصرفي له تأثير إيجابي كبير على بيئتنا في حين تثبت أيضا منصة مستقرة لعائدات قوية هو حقيقي جدا.

المصدر :  CREDIT SUISSE

عن Amir Issa

شاهد أيضاً

الاحتباس الحراري وانقراض المحاصيل

11 نوع من المحاصيل المهددة بالانقراض بسبب الاحتباس الحراري تعرف عليها

الاحتباس الحراري وانقراض المحاصيل – يشكل الاحترار العالمي تهديدًا كبيرًا لكوكبنا ومحاصيلنا ، لأنه يغير …