العملة الأفضل أداءً في آسيا خلال 2020

أحتل البيزو الفلبيني الصادرة من حيث العملات الأفضل أداءً في آسيا خلال 2020 لعدة أسباب كان أبرزها تراجع الواردات الفلبينية نتيجة الاقتصاد المحلي الضعيف .

تضرر الاقتصاد الفلبيني بشدة من الإغلاق الصارم لإبطاء انتشار مرض فيروس كورونا. وسجلت واحدة من أسوأ الانكماشات في آسيا في الربع الثاني بعد انكماشها بنسبة 16.5٪ على أساس سنوي – وهو أول ركود لها منذ ما يقرب من ثلاثة عقود.

أظهرت البيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز أن أكثر من 248.900 حالة تراكمية تم الإبلاغ عنها من كوفيد-19 هي الأعلى في جنوب شرق آسيا. من بين هؤلاء، توفي ما لا يقل عن 4066، وفقًا للبيانات.

العملة الأفضل أداءً في آسيا

ارتفع البيزو الفلبيني حوالي 4٪ مقابل الدولار الأمريكي هذا العام، متفوقًا على نظرائه الإقليميين. وهي أيضًا واحدة من العملات الآسيوية القليلة التي سجلت ارتفاعات مقابل الدولار، إلى جانب اليوان الصيني والدولار التايواني. 

من جهه اخرى هبطت معدلات التضخم السنوية إلى مستوى 0.9% في سبتمبر نزولا من 6.7% خلال العام الماضي بدعم من تراجع أسعار الأرز.

ارتفاع الفائض التجاري

جاء انهيار الطلب على الواردات بعد أن الفلبين بواحدة من أطول عمليات الإغلاق في العالم وأكثرها صرامة لاحتواء فيروس كورونا. قال الاقتصاديون إن الانخفاض في الواردات كان أكثر حدة من الصادرات، والذي ثبت أنه نعمة للعملة حيث قلب حساب العملة الفلبينية إلى فائض.

يقيس الحساب الجاري إجمالي معاملات الدولة مع بقية العالم، بما في ذلك

  • الواردات والصادرات من السلع .
  • الاستثمارات عبر الحدود .
  • التدفقات النقدية مثل العاملين في الخارج والمساعدات الخارجية.

رسم بياني لتغير النسبة المئوية للبيزو الفلبيني منذ بداية العام في القيمة مقابل الدولار الأمريكي مقارنة بالعملات آسيا الناشئة الأخرى 

قال نيكولاس مابا، كبير الاقتصاديين في الفلبين في اى ان جي، في إشارة إلى ارتفاعات البيزو الفلبيني

 “يُترجم الانخفاض المستمر في الواردات إلى طلب ضعيف على العملات الأجنبية ومن المرجح أن يؤدي إلى دعم قصير المدى”.

واضاف “يستمر البيزو الفلبيني في التفوق على نظرائه الإقليميين حيث تسجل الدولة فائضًا في الحساب الجاري منذ عام حتى تاريخه في عام 2020، ويرجع ذلك أساسًا إلى الانخفاض الكبير في الواردات، ويمكننا أن نتوقع استمرار هذا الاتجاه في الربع الرابع من عام 2020،” 

زيادة احتياطيات البلاد من العملات الأجنبية

ساهم هذا الفائض بالأضافة الي قرر البنك المركزي الفلبيني خفض أسعار الفائدة ثلاث مرات العام الجاري بغرض تحفيز النمو في جعل عوائد سنداتها الأعلى في آسيا والنجاح بالتالي في اجتذاب المستثمرين الأجانب. ومع الشراء الأجنبي المستمر للسندات الفلبينية في زيادة احتياطيات البلاد من العملات الأجنبية، مما يساعد على حماية الاقتصاد من الصدمات الخارجية – وهو تطور آخر يدعم قوة البيزو الفلبيني، وفقًا للاقتصاديين.

وبفضل ارتفاع القيمة الحقيقية للعوائد على السندات انتعشت قيمة البيسو الفلبيني بنحو 3.6% العام الجاري لتصل إلى 50.715 أمام الدولار الأسبوع الماضي، وهو أعلى مستوى يتم تسجيله منذ يناير 2018.

 قوة العملة يمكن ان تتلاشى

قال محللون من فيتش سوليوشنز في تقرير  إن نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية المتنازع عليها قد تضغط على البيزو الفلبيني على المدى القريب. ويرجع ذلك إلى أن المستثمرين الأجانب سيقللون من تعرضهم للأصول في الأسواق الناشئة لصالح خيارات استثمار أكثر أمانًا، على حد قولهم.

وقال المحللون إنه على المدى الطويل، فإن إعادة فتح الاقتصاد الفلبيني واستئناف الواردات قد يتسبب في ضعف العملة.

 اتش اس بي سي : لدى كل من إندونيسيا والفلبين مجال للتحفيز المالي

وجاء في التقرير: “مع تخفيف إجراءات القيود المحلية، نتوقع انعكاسًا تدريجيًا في تحسن الحساب الجاري، مع تحول الحساب الجاري إلى عجز بنسبة 0.9٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2021”.

ومع ذلك  لم يستبعد المحللون إمكانية زيادة قيمة البيزو الفلبيني. وأوضحوا أن هذا لا سيما إذا ظلت الواردات ضعيفة بينما يرتفع الطلب على الصادرات – مما سيعزز الحساب الجاري بشكل أكبر.

“هذا جنبًا إلى جنب مع استمرار ضعف الدولار الأمريكي ومعنويات المستثمرين الإيجابية حول أصول (الأسواق الناشئة)، يمكن أن يشهد ارتفاع البيزو خلال عام 2021 أيضًا.”

المصدر: cnbc

التعليقات مغلقة.