خبراء: البورصة المصرية تستعد لمستويات قياسية في 2023

ودعت البورصة المصرية أخر جلسات الأسبوع وعام 2022 علي ارتفاع جماعي لكافة مؤشراتها الرئيسية. حيث استطاعت مؤشرات البورصة المصرية خلال جلسات معدودات ابتلاع كافة خسائر عام 2022. العام الذي اتسم بالتقلبات الحادة والتأثر بالعديد من الأحداث العالمية كالحرب الروسية الأوكرانية والركود وارتفاع معدلات التضخم. جميعها أمور واحداث اثرت سلبا علي أداء الأسواق المالية والبورصات حول العالم. ولكن يبدو أن الوضع سيكون غير فيما يخص البورصة المصرية 2023.

تعويم الجنيه المصري وسوق المال المصري

ارتفعت مؤشرات البورصة المصرية عقب قرارات البنك المركزي والحكومة المصرية بتعويم الجنيه المصري في تشرين الاول/أكتوبر الماضي. علي جانب أخر، ساهم تغير قيادات سوق المال والكثير من الأخبار الإيجابية التي أفصحت عنها الحكومة المصرية في الشهور الأخيرة الماضية. والتي رفعت معنويات الاستثمار لدي المستثمرين لشراء وتعزيز مراكزهم الشرائية في اسهم البورصة المصرية. خاصة مع تزايد جهود الحكومة المصرية واصدار العديد من القرارات والاجراءات للتصدي بحسم للأزمة الإقتصادية الراهنة.

 

البورصة المصرية خلال عام 2022

استمرت معاناة البورصة المصرية طوال السبعة الشهور الأولى من عام 2022، وذلك لعدة اسباب أهمها:

  • القرارات المضطربة الغير مطمئنة لمستثمري البورصة المصرية من جانب قيادات  سوق المال المصري
  • إندلاع الحرب الروسية الأوكرانية منذ ازار/مارس 2022

 

خلال تلك الفترة فقد مؤشر البورصة المصرية الرئيسي EGX30 أكثر من 3500 نقطة. أيضا، خسر رأسمالها السوقي ما يقرب من 180 مليار جنيه مصري. مع حلول اغسطس/أب، تعافت البورصة قليلا مع التغييرات التي طرأت علي قيادات سوق المال. وما اعقبته التغييرات من التفاؤل ورفع شهية الاستثمار. لتبدأ البورصة المصرية رحلة صعودها لتنفض عنها كافة خسائر العام. علي جانب أخر، سجل رأسمهالها مكاسب لامست 200 مليار جنيه مصري. فبحلول منتصف كانون الأول/ديسمبر، سجل الرأسمال السوقي مستوى التريليون جنيها مصريا. وذلك للمرة الأولي منذ نيسان/أبريل من عام 2018.

توقعات ايجابية للغاية في 2023

الصعود والتعافي الذي شهدته سوق الأسهم المصري خلال الثلث الأخير من عام 2022. دفع العديد من الخبراء والمحللين لرفع افق توقعاتهم الايجابية حول قوة أكبر لثيران سوق الاسهم المصري خلال عام 2023. حيث توقع العديد من الخبراء بأن مؤشرات البورصة المصرية سوف تحطم كافة مستوياتها القياسية السابقة. معللين وآملين في دعم العديد من الأخبار الإيجابية هذا الصعود. وأبرز تلك الاخبار الايجابية المرتقبة، استلام مصر للقسط الاول من إتفاقها الجديد مع صندوق النقد الدولي. ذلك بجانب، المضي قدما في الخطوات والاجراءات الجادة من جانب الدولة المصرية. اخيرا، سيكون لاستكمالها برنامج إصلاحها الإقتصادي ومواجهة ازمة نقص النقد الأجنبي عظيم الاثر.

 

التعليقات مغلقة.