نصائح مليونير تقاعد في الـ35 لتحقيق الاستقلال المالي

المحتويات إخفاء

ستيف أدكوك المليونير الذي تقاعد مبكرا بسن 35 عام وفر 70٪ من دخله كمطور برامج سابق وخبير مالي يدون حول كيفية تحقيق الاستقلال المالي ينصج الجميع إتباع هذه المبادئ الأساسية الستة!

ففي عام 2016، بعد أن راكم ما يقرب من مليون دولار من المدخرات، تركت وظيفته تطوير البرمجيات وتقاعد في الخامسة والثلاثين. وبعدها ببضعة أشهر، انضمت إليه زوجته كورتني في التقاعد المبكر.

ربما لن يتمكن الجميع من التقاعد في الثلاثينيات من عمرهم، ولكن تحقيق الاستقلال المالي في متناول الكثير. بالتأكيد قد لا يكون الأمر سهلاً، ولكن ليس مطلوب منك أن تكون عبقريًا في المال لتصل إلى هناك.

ففي الواقع، أن ستيف أدوكوك نفسه كافح طوال المدرسة من أجل الحصول على درجات جيدة بسبب إعاقته في التعلم، ولكن لا أحد يريد أن يكدح لبقية حياته، لذلك حتى لو لم يكن هدفك هو التقاعد مبكرًا، فيجب عليك وعلينا جميعًا أن نعيش بهذه المبادئ الأساسية الستة لبناء ثروة

لتحقيق الاستقلال المالي

1. اجعل الحرية المالية هدفك الأول
القاعدة الأولى الأكثر أهمية، والتي لا علاقة لها بالمال. فالأمر يتعلق بالرغبة القوية في تحقيق ثورة والتقاعد مبكرا.

فأدكوك كان لديه راتب كبير وكان براعا في عمله. إلا إنه لم يستمتع بوجود رئيس عليه أو الجلوس لمراجعة الأداء. وكانت الاجتماعات ونزاعات المكتب والتنقلات الطويلة مرهقة بالنسبة له.

فرغبته القوية في ترك الحياة الروتينية من 9 إلى 5 والسفر حول العالم. جعلته يعزم منذ أواخر العشرينيات من عمره علي  التقاعد المبكر. وذلك من خلال التركيز على إجراء تغييرات جذرية في عاداته المالية.

فبدلاً من ترك أمواله في وضع الخمول، استثمر المزيد منه. كما إنه بدأ يوفر 70٪ من دخوله. كان الأمر صعبًا في البداية، لكن الأمر أصبح أسهل حيث واصلت تذكير نفسه بأن كل شيء كان ينفقه كان أشياء لم يستخدمها أو يحتاجها بالضرورة.

2. قم بتنويع مصادر دخلك
على الرغم من أن دخل أدكوك كان مكونا من ستة أرقام، إلا إنه دائما ما يفكر في الطرق التي يمكننه من خلالها استخدام مهاراته لتعزيز زيادة دخوله خارج نطاق وظيفته الروتينية.

فلقد بدأ موقعًا ماليًا وكتب عليه باستمرار. وفي النهاية، كان يدر له متوسط ​​ربح شهري 1000 دولار. كما إنه بدأ هو وزوجته قناة على اليوتيوب لتوثيق رحلاتهم، والتي أدرت هي الأخري ما يقرب من  400 إلى 500 دولار أخرى في الشهر. كما إنه تقاضي مئات الدولار من كتابة المجالات المستقلة.

كل ذلك بالإضافة لعمله بجد في عمله الروتيني الأساسي، لأنه كان المصدرالرئيسي لدخله. الأمر الذي جعله يحصل علي زيادة وترقيات.

3. الاستثمار في الأصول
لن يساعدك توفير المال والحصول على الزيادات والقيام بالزحف الجانبي وحده على التقاعد بشكل أسرع.

فلقد حصد أدكوك هو وزوجته الكثير من ثروتهما من خلال الاستثمار في الأصول المختلفة، مثل سوق الأسهم والعقارات والشركات والآثار أو الأشياء التاريخية.

الفكرة وراء ذلك بسيطة….

تشتري أصلًا بسعر معين. وبمرور الوقت، تزيد قيمة الأصول وتزدهر، ويصبح لديك الآن شيء يستحق أكثر مما دفعت في ثمنه.

فعلى مدى السنوات اللاحقة، وبفضل الاستثمار في الأصول، زادت مدخرات أدكوك وزوجته إلى أكثر من مليون دولار.

فعندما يتعلق الأمر بالاستثمار، فأن تبدأ متأخرا دائمًا أفضل من أن لا تبدأ علي الإطلاق.

فإذا لم تكن قد بدأت للتو، فهناك الكثير من الموارد عبر الإنترنت أو يمكنك التحدث إلى مستشار مالي موثوق.

4. الألية …. الألية …. الألية
ينصح أدكوك دائمًا باتباع نهج عدم التدخل كلما أمكن ذلك، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمال.

فالألية ستجعل حياتك أسهل بكثير، لأنك لن تضطر إلى يفوتك الإنظباط في دفع الفواتير وبالتالي ستتجنب الرسوم المتأخرة أو الغرامات و الفائدة أو تخفيض درجتك الائتمانية.

5. اعرف أين تذهب أموالك
واحدة من أكثر الطرق فعالية للقضاء على الديون هي أن تعرف بالضبط أين تذهب أموالك.

فكل قرش مهم. هذا مبدأ أساسي، إلا أن الكثير من الناس يفتقرون إلى الانضباط للجلوس مرة واحدة شهريا ومراجعة إنفاقهم.

فبعض الإجراءات البسيطة تصنع فرقًا كبيرًا في أموالك:

  • انظر إلى فواتيرك بدلًا من رميها جانبًا. تأكد من أنك تفهم كل بند في فاتورتك.
  • يجب أن يأتي “المرح” بعد دفع فواتيرك وتمويل حسابات التقاعد الخاصة بك.
  • لا تتجاهل النفقات الصغيرة. يمكنهم إخبارك كثيرًا عن عادات الإنفاق التي تعمل ضدك. فالقهوة الصباحية والغداء بالخارج، على سبيل المثال، تستهلك الكثير خلسة.
  • الاشتراكات الشهرية غالبا ما تستهلكك وأنت لا تدري، فتأكد من أنك على دراية بما تكلفه وما إذا كنت تستخدمه بالفعل أم لا.

6. اقتصد في الأشياء التي لا تحتاجها
ربما اعتدت أن تكون منفقا أو مسرفا للغاية. وكان أدكوك المليونير المتقاعد عند 35 عام كذلك. فقد كان لديه سيارة كورفيت مكشوفة فائقة الشحن وكاديلاك.إلا إنه باع كل هذه الأشياء بعد أن جعل من التقاعد المبكر هدفا له.

فعاش هو وزوجته كورتني حياة مقتصدة للغاية، ولا تؤثر علي سعادتهما:

  • فلقد قطعا الاشتراك الخاص بالتلفزيون الكابل واستخدما اشتراكًا بنصف السعر.
  • وهما لا ينفقان سوى 50 دولارًا أمريكيًا في الشهر لتناول الطعام في المطاعم.
  • ويشتريا ملابس جديدة أقل من مرتين في السنة.
  • ويقوما بترقية هواتفما فقط إذا كانت معطلة تمامًا.

ليس عليك أن تقلص كل شيء؛ إنما المبدأ يتعلق بإعادة تقييم الأولويات.

فأدكوك يؤمن بالإنفاق بحرية على الأشياء التي تجلب لك الفرح الدائم، وخفض نفقات الأشياء التي لا تفعل ذلك. والمفتاح هو الاعتراف بما يجعلك سعيدًا وما لا يفعل.

 

Nada Frag

المصدر: CNBC

التعليقات مغلقة.