كيف صدمت الأسواق العالمية في عام 2022 وهزتها

شهدت الأسواق العالمية في عام 2022 تقلبات كبرى حيث قضت خسائر الأسهم العالمية على تريليونات الدولارات، وذلك بعدما انخفضت الأسهم العالمية بمقدار 14 تريليون دولار، حيث تتجه إلى ثاني أسوأ عام لها على الإطلاق، وسط تزايد نوبات الغضب في سوق السندات، وتقلبات العملات المتداولة وارتفاع أسعار السلع، وانهيار عدد من إمبراطوريات التشفير – ربما كان عام 2022 هو العام الأكثر اضطراباً الذي شهده المستثمرون على الإطلاق، ولسبب وجيه، مع تحول السياسة النقدية للبنوك المركزية حول العالم والتي رفعت ما يقرب من 300 زيادة في أسعار الفائدة.

تلخصت الدوافع الرئيسية في تشديد السياسة النقدية هي اشتعال الحرب في أوكرانيا، إلى جانب التضخم المتفشي بعد خروج الاقتصادات العالمية من الوباء.

  • تراجعت السندات الأمريكية والألمانية والتي تعتبر من المعايير القياسية لأسواق الاقتراض العالمية والأصول التقليدية في الأوقات العصيبة،
  • خسرت سندات الخزانة الأمريكية بنسبة 16٪  والسندات الألمانية بنسبة 24٪. 

يقول جيفري جوندلاخ من دبل لاين كابيتال (DoubleLine Capital)، الملقب بـ “ملك السندات” في الأسواق،

إن الظروف أصبحت قبيحة للغاية في بعض النقاط لدرجة أن فريقه وجد أنه من المستحيل تقريبًا التداول لعدة أيام في كل مرة.

التحولات الزلزالية

 

ملخص الأسواق العالمية في عام 2022

بدأت الدراما بمجرد أن أصبح واضحًا أن كوفيد لن يغلق الاقتصاد العالمي مرة أخرى وكان البنك المركزي الأكثر نفوذاً في العالم، الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، جادًا بشأن رفع أسعار الفائدة. قام بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع الفائدة بمقدار 400 نقطة أساس والبنك المركزي الأوروبي سجل 250 نقطة أساس.

  • قفزت عوائد سندات الخزانة لأجل عشر سنوات إلى 1.8٪ من أقل من 1.5٪، وصل هذا العائد الآن إلى 3.68٪.
  • انخفضت الأسهم بنسبة 20٪
  • ارتفعت أسعار النفط بنسبة 80٪ قبل أن تتخلى عنها بالكامل.
  • ارتفع الدولار بنسبة 9٪ تقريبًا مقابل العملات الرئيسية في العالم، و 12.5٪ مقابل الين الياباني 

التحولات في الأسواق الناشئة

  • كلفت مشاكل السياسة النقدية والتضخم في تركيا الليرة 28٪ أخرى، لكن سوق الأسهم لديها هو الأفضل أداءً في العالم.
  • خفضت مصر التي تعرضت لضغوط شديدة خفضت قيمة عملتها بأكثر من 36٪.
  • انخفض سعر السيدي الغاني بنسبة 60٪ بعد أن انضم إلى سريلانكا في حالة تخلف عن السداد.
  • الروبل الروسي ثاني أفضل العملات أداءً في العالم بدعم من ضوابط رأس المال في موسكو. 

متاعب أسهم شركات التقنية

كما أدى رفع سعر الفائدة إلى خفض 3.6 تريليون دولار من عمالقة التكنولوجيا.

  • أصيبت اسهم كل من الفيسبوك وتسلا بنزيف أكثر من 60 ٪
  • انخفض كل من أسهم الفا بيت بنسبة 40 ٪ وأمازون دوت كوم بنسب 50 ٪.
  • شهدت الأسهم الصينية ارتفاعًا بفضل الإشارات حول نهاية سياسة صفر كوفيد لكنها لا تزال منخفضة بنسبة 25٪.

السلع هي أفضل فئة أصول أداء

كما تراجعت العروض العامة الأولية (باستثناء الشرق الأوسط) ومبيعات السندات في كل مكان تقريبًا  في حين كانت السلع هي أفضل فئة أصول أداء للعام الثاني على التوالي. مع تصدر ارتفاع الغاز الطبيعي بأكثر من 50٪ هو الأفضل بشكل عام في تلك المجموعة، وإن كان ذلك يرجع إلى حد كبير إلى الحرب في أوكرانيا التي رفعت الأسعار بنسبة 140٪ في وقت من الأوقات. كما تنتشر مخاوف الركود المتزايدة إلى جانب خطة الغرب لوقف شراء النفط الروسي تعني أن خام برنت قد أعاد نسبة الـ 80٪ التي حققها في الربع الأول، وكذلك القمح والذرة.

فوضي أسواق العملات المشفرة

كان سوق العملات المشفرة أكثر فوضوية. حيث تتجه البيتكوين في عام 2022 بخسارة متعددة الأسباب اولها انتهاء عصر الأموال الرخيصة ومشاكل بورصات التبادل التي رفعت الرهانات على الرافعة المالية. حيث انهارت إمبراطورية إف تي إكس (FTX) ومطاردة مؤسسها سام بانكمان-فريد. كما ساهم في ذلكـ انهيار العملات المستقرة المفترضة، تيرا يو اس دي و لونا.

  • خسر العملة المشفرة البارزة 60٪ من قيمتها،
  • تقلص سوق العملات الرقمية في مجمله بمقدار 1.4 تريليون دولار،

قال كبير الاقتصاديين ببنك إي إف جي ونائب محافظ إيرلندا السابق

“ما حدث في الأسواق العالمية هذا العام كان مؤلمًا”. كما اضاف “لكن لو لم تقلل البنوك المركزية من شأن ارتفاع التضخم بشكل كبير واضطرت إلى رفع أسعار الفائدة، لما كان ذلك كارثيًا”.

المصدر: reuters

التعليقات مغلقة.