استراتيجية التحوط (الهدج) باستخدام المضاعفات

نستعرض استراتيجية التحوط (الهدج) ، استراتيجية المضاعفات في التداول وهي ان كانت جيدة جداً على نحو نظري.الا انه عن التطبيق قد يختلف الامر. في البداية تدخل صفقة بيع او شراء ضمن الاتجاه العام. يكون البحث عن الاتجاه العام ضمن الاطر الزمنية على الأربع ساعات والــ 60 دقيقة.  بعدها يمكن الانتقال إلى الأطر الزمنية على الربع ساعة والنصف ساعة كإطار للتداول والدخول. بشكل عام تمثل ازوج العملات ذات فروق الأسعار المنخفضة أهمية عند استخدام استراتيجية التحوط ولكن معرفة كيفية الاستفادة من التقلبات أكثر أهمية.

أزواج العملات لهذه الإستراتيجية هي بعض الأزواج الأكثر تقلبًا مثل:

  • اليورو / الين الياباني.
  • الجنيه البريطاني / الفرنك السويسري.
  • اليورو / الدولار الأمريكي.
  • الجنيه البريطاني / الدولار الأمريكي.
  • الجنيه الإسترليني / الين الياباني.
  • الدولار الأسترالي / الين الياباني.

شرح مرئي لأمثلة على استراتيجية التحوط التي تستخدم سياسة المضاعفات ويمكن اختيار بين احد هذبن النظامين بالشكل الانسب لحجم ادارة رأس المال الخاص بك  على النحو التالي:

  • المضاعف الأول 3.0 = 0.01 – 0.03 – 0.06 – 0.12 – 0.24 – 0.48 – 096 – 1.92
  • المضاعف الثاني 2.0 = 0.01-0.02 – 0.04 – 0.08 – 0.16 – 0.32 – 0.64 – 1.28

مثال على استراتيجية التحوط

مثال: شراء 0.1 عقد بسعر 1.9830. بهدف 30 نقطة ووقف خسارة عند 60 نقطة في نفس الوقت نضع امر بيع بأمر معلق بــ 0.3 عقد عند 1.9800 بهدف 30 نقطة.

استراتيجية المضاعفات في التداول
استراتيجية المضاعفات في التداول

إذا لم يتم الوصول إلى نقطة الهدف عند 1.9860 وانخفض السعر ووصل إلى وقف خسارة عقد الشراء عند 1.9770. بعد ذلك، نجدد ان الرصيد محقق -60 نقطجة لعقد الشراء وموجب 30 نقطة لصفقة البيع  لكن بحك عقود اكبر خيث تم تعليق امر البيع بــ 0.3 لوت. فتكون المحصله كلها رابحه بنحو30 نقطة كما هو موضح في الصورة التالية 

استراتيجية المضاعفات في التداول
استراتيجية المضاعفات في التداول

ولكن ماذا إذا لم يتم الوصول إلى جني الأرباح ووقف الخسارة عند 1.9770 وارتفع السعر مرة أخرى، فيجب عليك ان تعلق امر أمر شراء جديد عند مستويات دخولك الاولى  1.9830 لكن بعقد مضاعف يساوي 0.06 لوت. (صورة: رقم 3).

استراتيجية المضاعفات في التداول
استراتيجية المضاعفات في التداول

إذا ارتفع السعر ووصل إلى وقف الخسارة أو جني الأرباح عند 1.9860 ، فسيكون لديك ربح 30 نقطة أيضًا.

استراتيجية المضاعفات في التداول
استراتيجية المضاعفات في التداول

إذا انخفض السعر مرة أخرى دون الوصول إلى الهدف، فاستمر فنعلق امر بيع بعقد اكبر يبلغ 1.2 عقد، ثم قم بشراء 2.4 عقد … وبعد ذلك. استمر في هذا التسلسل حتى نحقق الربح.

على ان تكون حجم العقود كالاتي: 0.1 و 0.3 و 0.6 و 1.2 و 2.4 و 4.8 و 9.6 و 19.2 و 38.4 و 76.8.

وضع الفارق السعري في الاعتبار

اختر الزوج ذي السبريد الضيق مثل اليورو / الدولار. عادة ما يكون السبريد حوالي 2 نقطة فقط. كلما كان السبريد أضيق، كلما تسارعت عملية الربح. أعتقد أن هذه قد تكون “إستراتيجية لا تخسر أبدًا” … دع السعر يتحرك إلى أي مكان يحبه ؛ ستظل تحصل على الأرباح على أي حال. في الواقع ، فإن “السر” كله (إن وجد) هو العثور على “فترة زمنية” يتحرك فيها السوق بما يكفي لضمان النقاط لتحقيق أرباحك. تعمل هذه الإستراتيجية مع أي طريقة تداول.

استراتيجية المضاعفات في التداول
استراتيجية المضاعفات في التداول

يمكن استخدام نطاق التداولات الاسيوية على سبيل المثال باستخدام الخط 1 والخط 4. في الواقع، يمكنك استخدام أي نطاق (نقاط) تريده. تحتاج فقط إلى معرفة الفترة الزمنية التي يمتلك فيها السوق حركات كافية للنقاط التي تريدها. والشيء الأكثر أهمية هو ألا ينتهي بك الأمر مع شراء – بيع – شراء – بيع عدة مرات حتى نفاد الهامش.

أهم نقاط يجب الانتباه اليها في استراتجية المضاعفات

  • اختر مستويين للسعر (قمة، قاع) ضمن نطاق زمني محدد (أنت من يقرر)، إذا كان الاختراق السعر الهاي، فقم بالشراء، وإذا اختراق القاع، فقم بالبيع.
  •  في كل مرة تتعرض فيها لخسارة، قم بزيادة عدد العقود الشراء / البيع بهذا التسلسل الرقمي: 1 ،3 و 6 و 12 و 24 … إلخ. إذا اخترت الوقت والنطاق السعري بشكل صحيح، فلن تكون هناك حاجة لهذه الصفقات العديدة. في الواقع، لن تحتاج أبدًا إلى أكثر من إدخال أو إدخالين إذا قمت بتوقيت السوق بشكل صحيح.
  •  تعلم الاستفادة من الزخم والتقلب هو عنصر أساسي في تعلم استخدام هذه الاستراتيجية.

كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن يكون التوقيت والفترة الزمنية عنصرًا حاسمًا لنجاحك. على الرغم من أنه يمكن تداول هذه الإستراتيجية خلال أي جلسة في السوق أو خلال أي وقت من اليوم، إلا أنه يجب أن يكون مفهوماً أنه عندما تقوم بالتداول خلال ساعات العمل أو الجلسات الأقل تقلباً مثل الجلسة الآسيوية، فإن الأمر سيستغرق وقتًا أطول لتحقيق هدف الربح الخاص بك. وبالتالي، فمن الأفضل دائمًا التداول خلال ساعات الذروة من الجلسة الأوروبية / لندن و / أو جلسة نيويورك. 

29 مارس 2007 هو مثال نموذجي ليوم خطير للتداول باستخدام هذه الإستراتيجية نظرًا لوجود سوق متذبذبه. سوف تقتل الأسواق الجانبية أو توحيد الأسعار أو التذبذب القصير أي شخص إذا لم يتم التعرف عليها والتداول بها بشكل صحيح. إذا تعلمت دخول الأسواق باستخدام الإشارات التي تم إنشاؤها بواسطة نموذج التداول المضمن في هذه الإستراتيجية ، فستجد أنك ستصل عادةً إلى هدف الأولي الخاص بك بنسبة 90٪ من الوقت ولن يقترب السعر من نقاط المضاعفة أو نقاط وقف الخسارة .. في هذه الحالة، تحل استراتيجية التحوط محل الحاجة إلى وقف خسارة عادي وتعمل بشكل أكبر كضمان للأرباح.
توضح الأمثلة المذكورة أعلاه استخدام عقود مصغرة؛ ومع ذلك، عندما تصبح أكثر راحة وكفاءة مع هذه الإستراتيجية، يمكنك أن تبدأ تدريجيًا في زيادة عدد الصفقات بهدف أولي يتمثل في الوصول إلى العقود القياسية.  

المصدر: learn-forextrading

التعليقات مغلقة.

pusulabetguncelgiris.com