---

هل ارتفاع سعر الروبل استراتيجية دعائية؟

بعد ان عوضت العملة الروسية مع ارتفاع سعر الروبل لمستويات ما قبل بدء الحرب.  بالرغم من توالي العقوبات الغربية مع بدء الغزو الروسي لأوكرانيا منذ ما يقارب من الشهرين. فبينما تصف العديد من التقارير الإخبارية الغزو الروسي بأنه “توقف”، لكن عند متابعة التحليلات التفصيلية، فإن هذا ليس صحيحًا تمامًا القوات الأوكرانية تهاجم ، ويبدو أن روسيا تعدل من سياستها الحربية في أوكرانيا بعد الاخفاقات العسكرية المتوقعة غير المتوقعة.

شيء واحد تمكنت روسيا من الدفاع عنه بشكل فعال للغاية،  هو قيمة عملتها. فبعد انخفض الروبل في الأيام التي أعقبت غزو أوكرانيا، لكنه استعاد كل خسائره منذ ذلك الحين تقريبًا.

 كيف حدث ذلك وماذا يعني هذا؟

يبدو المسؤولين الاقتصاديين الروس أكثر كفاءة من جنرالاتها. إلفيرا نابيولينا، محافظ البنك المركزي الروسي تحظى بتقدير أقرانها في الخارج بشكل خاص. وبحسب ما ورد حاولت نابيولينا الاستقالة بعد بدء الغزو ، لكن بوتين لم يسمح لها بالمغادرة. بسبب عدم رغبتها في البقاء في وظيفتها ، بذلت نابيولينا وزملاؤها كل ما في وسعهم للدفاع عن الروبل.

  • تم رفع سعر الفائدة الرئيسي من 9.5 إلى 20 في المائة، لحث الناس على الاحتفاظ بأموالهم في روسيا.
  • فرض قيودًا واسعة النطاق  على تحويل المواطنين أموالهم إلى حساباتهم المصرفية الأجنبية.
  • كما مُنع المستثمرون الأجانب من التخارج من الأسهم الروسية. 

 السؤال هو لماذا روسيا مستعدة للدفاع عن عملتها على حساب كل الأهداف الأخرى؟ حيث انه من المحتمل أن تؤدي الإجراءات الصارمة المتخذة لتحقيق الاستقرار في الروبل إلى تعميق ما يبدو بالفعل وكأنه تراجع على مستوى الكساد في الاقتصاد الحقيقي لروسيا، نتج عن عقوبات واسعة وفعالة بشكل مفاجئ فرضها العالم ردًا على عدوانها العسكري.

الثالوث المستحيل

دعونا نلقي نظرة سريعة على النظرية الاقتصادية هنا. يُعرف أحد النظريات الكلاسيكية في علم الاقتصاد الدولي باسم “الثالوث المستحيل”. الفكرة هي أن هناك ثلاثة أشياء قد تريدها الدولة من عملتها.

  •  استقرار قيمة العملة مقابل العملات الأخرى – على سبيل المثال ، قيمة ثابتة للروبل مقابل الدولار لخلق قدر أكبر من الثقة للشركات.
  • تحقيق حرية حركة الأموال عبر حدودها ، مرة أخرى لتسهيل الأعمال التجارية. 
  • حرية التصرف النقدي – القدرة على خفض أسعار الفائدة لمحاربة حالات الركود أو زيادتها لمحاربة التضخم.

تظهر النظرية الثالوث المستحيل أنه لا يمكنك الحصول على كل شيء، وعليك اختيار اثنين من ثلاثة.

  • فبريطانيا،لديهاأسواق رأسمالية مفتوحة وسياسة نقدية مستقلة، لكن هذا يعني السماح لتقلب قيمة الجنيه الإسترليني. 
  • الاتحاد الأوروبي يتيح حرية حركة رأس المال واستقرار العملة، ولكن فقط من خلال التخلي عن الاستقلال النقدي. 
  • اما الصين، فتوفر عملة مستقرة وسياسة نقدية خاصة، ولكن فقط من خلال الحفاظ على ضوابط رأس المال. (بالمناسبة ، هذه الضوابط هي أحد الأسباب الرئيسية لعدم قدرة الرنمينبي على منافسة الدولار كعملة عالمية في المستقبل المنظور.)

 ما هو المحير في روسيا؟

عادة يمكن لأي بلد أن يختار اثنين من ثلاثة أرجل للثالوث؛ قررت روسيا أن تأخذ واحدة فقط. حيث تم فرض قيودًا صارمة على رأس المال، وفي المقابل تمت التضحية بالاستقلال النقدي، ورفع أسعار الفائدة بشكل كبير في مواجهة الركود الذي يلوح في الأفق.

في الواقع، تتخذ روسيا نهج قوي للدفاع عن الروبل، ويبدو أن هذا أخذ الأولوية على جميع الأهداف الاقتصادية الأخرى. لماذا؟ حيث اصبحت قيمة الروبل هدفًا حاسمًا ليس لأنها كلها مهمة ولكن لأنها واضحة للعيان.

لنفترض أن روسيا، تشهد ارتفاعًا هائلاً في التضخم وانخفاضًا في الناتج المحلي الإجمالي في الأشهر المقبلة. هل ستعترف حكومة بوتين بحدوث هذه الأشياء السيئة؟ من المحتمل جدا لا. غالبًا ما تحاول الأنظمة الاستبدادية قمع البيانات الاقتصادية غير المواتية. في الآونة الأخيرة ، على سبيل المثال ، رد الرئيس التركي ، رجب طيب أردوغان ، على تقارير ارتفاع التضخم بإقالة رئيس وكالة الإحصاء في بلاده.

قبل بضع سنوات، قام باحثون في M.I.T. أنشأ مشروع المليار الأسعار باستخدام بيانات الأسعار عبر الإنترنت لتتبع التقليل المتسق للتضخم الحقيقية من قبل حكومة الأرجنتين في ذلك الوقت. كما تبين أن نفس النهج مفيد للغاية في الولايات المتحدة للسبب المعاكس – كطريقة لدحض مزاعم “ارتفاع التضخم” خلال ولاية الرئيس باراك أوباما

لماذا يدافع بوتين عن سعر الروبل الروسي؟

إذا تدهور الاقتصاد الروسي بشكل سيئ كما يتوقعه معظم الناس في المستقبل القريب، فتستطيع  وسائل الإعلام التابعة للحكومة ان تنكر ببساطة حدوث أي شيء سيء. ومع ذلك، هناك شيء واحد لا يمكنهم إنكاره وهو انخفاض قيمة الروبل بشكل كبير. لذا فإن الدفاع عن الروبل، بغض النظر عن الاقتصاد الحقيقي، أمر منطقي كاستراتيجية دعائية.

فكرة أخرى: قد يكون فلاديمير بوتين نفسه من بين الأشخاص الذين قد لا يكونوا على دراية بتدهور الأوضاع الاقتصادية الروسية، طالما أن الروبل يحتفظ بقيمته. تزعم المخابرات الأمريكية أن مستشاري بوتين العسكريين كانوا يخشون إخباره بمدى سوء الحرب. هل هناك أي سبب للاعتقاد بأن مستشاريه الاقتصاديين سيكونون أكثر شجاعة؟

لذا فإن دفاع روسيا عن الروبل، رغم أنه مثير للإعجاب، ليس علامة على أن نظام بوتين يتعامل مع السياسة الاقتصادية بشكل جيد. إنه يعكس، بدلاً من ذلك، اختيارًا غريبًا للأولويات، وقد يكون في الواقع علامة أخرى على الخلل في السياسة الروسية.

بنك روسيا: تأثير العقوبات آخذ في الازدياد

يبدو أن التأثير القوي سوف يبدء في الظهور حيث قالت محافظ بنك روسيا إلفيرا نابيولينا يوم الاثنين الموافق 18 أبريل/ نيسان إن الاقتصاد الروسي “يدخل فترة صعبة من التغييرات الهيكلية” الناجمة عن العقوبات التي فرضها الغرب. وقالت في حديث لمجلس الدوما:

“أثرت العقوبات في المقام الأول على السوق المالية، لكنها ستبدأ الآن في التأثير على الاقتصاد أكثر فأكثر”.

كما قال نابيولينا إن روسيا لا تزال لديها بعض الاحتياطيات لكنه حذر من أنها “محدودة” وأنه سيتعين على البلاد البحث عن حلول أخرى.  كما اضافت 

“لدينا فرصة التصرف في حوالي نصف الاحتياطيات، لكنها أصول من الذهب واليوان وأصول أخرى لا تخضع لمخاطر العقوبات. لكنها لا تجعل من الممكن إدارة الوضع بالعملة في السوق المحلية”. . وأكدت أيضًا أن البنك المركزي لن يحاول خفض التضخم “بأي وسيلة” لأن هذا من شأنه “منع الشركات من التكيف”.

المصدر:  nytimes

التعليقات مغلقة.