أسباب إنخفاض سوق الاسهم  العالمية بخلاف فيروس كورونا

تعرف على أسباب إنخفاض سوق الاسهم العالمية حيث توقف انتعش صعود سوق الأسهم الأمريكي بعدما الوصول بعض المؤشرات الي المكاسب التاريخية، خلال شهر فبراير شباط 2020، وسط مخاوف أن يصل وباء الفيروس التاجي إلى أمريكا في وول ستريت.

وول ستريت يغلق أسوأ أسبوع منذ عام 2008

أغلقت الأسهم في أسواق الأسهم الرئيسية في الولايات المتحدة جلسة التداول يوم الجمعة على انخفاض معظمها، منهيًا أسوأ أسبوع منذ الأزمة المالية في عام 2008. استحوذت تطورات فيروس كورونا الجديد (COVID-19) على تركيز المستثمرين حيث قامت منظمة التجارة العالمية بتحديث مخاطر فيروس كورونا العالمي إلى “عالية جدًا”. أبلغت إيطاليا وكوريا الجنوبية عن زيادة في عدد الحالات المؤكدة، في حين أعلنت المكسيك عن إصاباتها الأولى في البلاد.

وفي الوقت نفسه، أدلى مدير المجلس الاقتصادي الوطني (NEC) لاري كودلو عدة بيانات متفائلة بشأن تأثير الفيروس على الاقتصاد الأمريكي.

  • تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 1.39٪ عند الاغلاق. كان سهم بوينج الأسوأ أداء، حيث خسرت 4.40 ٪.
  • ارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.30 ٪ مع انتهاء جلسة التداول. ارتفع سهم نفيديا أكثر، 6.89 ٪.
  • انخفض مؤشر اس اند بي  500 بنسبة 0.82٪ عند جرس الإغلاق .

ومع ذلك، فإن السرعة التي سقطت بها المؤشرات في هذه الظروف هي التي فاجأت المستثمرين وبعض الخبراء في وول ستريت. كان هذا هو الأسرع في التصحيح لمؤشر داو جونز، 10 جلسات، منذ تراجع الجلسة التسع إلى التصحيح في 8 فبراير 2018.

  • بالنسبة لكل من اس اند بي 500 و ناسداك، كان التراجع الأسرع من أعلى مستوى قياسي منذ ست جلسات.
  • كما أدت الانخفاضات إلى تباطؤ مؤشرات الأسهم الثلاثة بأسوأ أسابيع منذ الأزمة المالية في عام 2008.

إليك  أسباب إنخفاض سوق الاسهم  العالمية بخلاف فيروس كورونا :

فيروس  كورونا (كوفيد -19) يصيب النمو الاقتصادي .

يتزايد الخوف من مرض فيروس  كورونا (كوفيد-19) الذي بدأ في الانتشار داخل الولايات المتحدة. بدأ المرض الذي نشأ في ووهان، الصين، في أواخر العام الماضي، في التأثير على التجارة والسفر العالميين وأثر بالسلب على الثقة في نمو الأرباح والنمو الاقتصادي العالمي بشكل عام .

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن العدوى الفيروسية تصنف كوباء، لكن المرض، من عائلة الفيروسات المعروفة باسم السارس، أو متلازمة التنفس الحاد الوخيم، تسبب في وفاة الناس في الصين وكوريا الجنوبية واليابان وماليزيا وإيطاليا وإيران. ووفقًا لرويترز، أكدت النمسا وإسبانيا وكرواتيا وسويسرا أيضًا الاصابات الأولى خلال الاسبوع  الاخير من شهر فبراير.

أصاب الفيروس جزء كبير من قطاع التصنيع في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وأصبحت البلاد التي تعتبر المصدر الرئيسي للمنتجات والخدمات البلدان الأخرى تحت تهديد تراجع الصناعات. كمثال تعتمد شركات التكنولوجيا الأمريكية مثل ابل على الإمدادات الصينية.

في آخر احصاء، بلغ اخر عدد مصابي فيروس كورونا (كوفيد-19) نحو  19 82.550 شخصًا، وأودت بحياة 2810 شخصًا.

لا يعرف المستثمرون المدة التي سيستغرقها تفشي المرض، ومن السابق لأوانه تحديد إلى أي مدى سيضر بأرباح الشركات، ولكن هناك عددًا من الشركات قالوا ان الفيروس سوف يؤثر بالفعل على ارباح الربع الاول على الاقل .

انتخابات الرئاسة الامريكية خلال عام  2020

من ناحية اخرى بدا ان حالة عدم اليقين بشأن نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية المنتظرة خلال 2020 قد يدفع الأسواق للتداول باللون الاحمر، كما يقول المحللون الاستراتيجيون والمحللون.

يعتقد عدد منهم أنه إذا فاز السناتور بيرني ساندرز، الذي يصف نفسه بأنه اشتراكي ديمقراطي، بترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة، وربما حتى بمنصب الرئاسة، فإن الأسهم ستتلقى ضربة نظرًا لأن البعض ينظر إليه على أنه غير مناصر للأعمال التجارية.

وقال إد مويا، كبير محللي السوق لدى اوندا :

“المخاطرة بالنسبة للأسهم الأمريكية كبيرة إلى حد كبير إذا نجح ساندرز في الترشح عن الحزب الديمقراطي “.

التقييمات التي تفوق الحقيقة 

حتى قبل هبوط السوق هذا الأسبوع، تم اعتبار أن كثير من الاسهم تحمل قيمة أكبر بكثير من قيمتها الحقيقية .

حيث أظهرت أحد مؤشرات تقيم سوق الأوراق المالية أن مؤشر ستاندرد اند بورز  500 كان يتداول عند 18.9 ضعف التقديرات الإجمالية المرجحة للأرباح الآجلة بين المحللين الذين شملهم احد الاستطلاعات. ارتفع هذا من 16.2 منذ عام، وبصرف النظر عن نقطة وجيزة في وقت مبكر من عام 2018، هو أعلى نسبة السعر إلى الأرباح للمؤشر القياسي منذ مايو 2002.

جنون سوق السندات

ارتفاع سوق السندات

تراجعت عائدات السندات الامريكية التي تصنف كملاذ امن بشكل مطرد حيث يبحث المستثمرون عن الملاذ، وبالتالي ارتفعت أسعار السندات، وسط شكوك حول النمو الاقتصادي العالمي في أعقاب تفشي فيروس كورونا.

هبط العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى مستوى قياسي أدنى من 1.24٪ يوم الخميس عند نقطة واحدة.

مخاوف الركود

يخشى المستثمرون في السندات من أن فيروس كورونا قد يؤدي إلى تباطؤ اقتصادي عالمي قد يصل الي شواطئ الولايات المتحدة كركود كامل. أوضح الكاتب الاقتصاديريكس نوتينغ أن احتمال اندلاع فيروس كورونا (كوفيد -19) قد يتسبب في ركود الاقتصاد :

“يمكن تتبع الكثير من التأثير الاقتصادي الفوري للوباء على الجهود المبذولة لاحتواءه، وليس من آثار المرض نفسه. وبينما نحاول عزل الأشخاص الذين قد ينشرون المرض، فإننا نوقف الكثير من النشاط الاقتصادي “.

وجدت دراسة لمكتب الميزانية بالكونجرس أن الوباء “يمكن أن ينتج عنه تأثير قصير المدى على الاقتصاد العالمي مشابه في العمق ومدة تأثير الركود في فترة ما بعد الحرب في الولايات المتحدة”.

المصدر : MarketWatch

التعليقات مغلقة.