هل يمكن أن يصبح جيف بيزوس أول تريليونير في العالم بحلول عام 2026؟

جيف بيزوس المؤسس والمدير التنفيذي لشركة أمازون والتي تبلغ قميتها السوقية الكلية تريليون دولار أمريكي، أصبح بالفعل أغنى شخص في العالم بفارق كبير عن من يليه. ولكن هل يمكن أن يصبح جيف بيزوس أول تريليونير في العالم بحلول عام 2026؟

 أول تريليونير في العالم

وفقًا لدراسة جديدة للشركة، والتي تبحث في متوسط ​​النمو السنوي لصافي الملياردير على مدى السنوات الخمس الماضية، ذهبت أحد التقديرات المحتملة المتفائلة للغاية أن الرئيس التنفيذي لشركة أمازون قد تصل صافي ثورته منفردا 1 تريليون دولار، وبذلك يصبح أول تريليونير بحلول 2026.

تبلغ قيمة بيزوس الحالية 143 مليار دولار، وفقًا لـبلومبرج، وقد حسبت المقارنة أن صافي قيمة الرئيس التنفيذي لشركة أمازون قد ارتفع بمعدل 34٪ تقريبًا في كل من السنوات الخمس الماضية.

والأمر الملفت هنا، أن ثروة بيزوس استمرت في النمو بشكل مطرد، حتى مع حصول الزوجة السابقة ماكينزي على ما يقرب من 38 مليار دولار من حصته في أمازون كجزء من تسوية الطلاق لعام 2019. فبشكل عام، زادت ثروة بيزوس بأكثر من الضعف منذ عام 2015، عندما كانت تقدر حينها بـ 63 مليار دولار.

وبالتالي، إذا استمرت وتيرة نمو ثروته بهذا المعدل والبالغ 34٪. فإن صافي صافي قيمة ثورة بيزوس يمكن أن تتجاوز 1 تريليون دولار قبل نهاية عام 2026، وعندها سيكون عمره 62 عاما.

شكوك حول استمرار معدل نمو ثروة بيزوس

ففي الواقع، إن احتمال استمرار بيزوسفي تنمية ثروته الشخصية الشاسعة بهذه السرعة المذهلة ربما يكون ضعيفًا إلى حد ما.

فعلي الرغم من أن قيمة أمازون قد تصل لقيمة 2 تريليون دولار بعد جائحة فيروس كورونا- كوفيد 19، إلا أنا استمرار نمو ثروة بيزوس بالمعدل المذكور، والذي جعله بالفعل أغنى شخص في التاريخ الحديث. بهذه الوتيرة سيكون أمرًا صعبًا لأي شخص أو أي شركة.

فبعد كل شيء، فالأمر الذي أدي لازدهار أعمال أمازون ومضاعفة ثروة بيزوس خلال الأزمة الاقتصادية الحالية ووباء الفيروس التاجي- كوفيد 19، قادرعلي عكس الموقف والإتجاه ومن ثم اضمحلال قيمة ثروته إذا حدث تراجع اقتصادي كبير في مرحلة ما في خلال السنوات القليلة المقبلة.

تفوق أداء أمازون علي مدي العقد الماضي

لقد كان أداء أمازون قوي بشكل لا يصدق على مدى العقد الماضي، وذلك الذي غذى نمو صافي قيمة ثروة بيزوس، الأمر الذي قد يعطي إشارة متفائلة باستمرار معدل نمو ثروته بنفس الوتيرة القوية لعدة سنوات أخرى قادمة، حتى وسط توقعات تباطؤ الأقتصاد الأمريكي.

وعلي جانب أخر، كان أداء أمازون أفضل بكثير من العديد من الشركات الأخرى في الأشهر الأخيرة وسط جائحة كورونا والتداعيات الاقتصادية الناجمة عنها.

على سبيل المثال، انخفض سعر سهم الفيسبوك بشكل طفيف من بداية عام 2020، بينما ارتفع سعر امازون بنسبة تقارب 25٪ منذ بداية العام حيث أدت عمليات الإغلاق لارتفاع الطلب علي البيع بالتجزئة من المنازل، ومن ثم ارتفاع الطلب علي عملاق تجارة التجزئة- أمازون.

ونظرًا لأن الجزء الأكبر من ثروة بيزوس الشخصية مرتبط بأكثر من 50 مليون سهم من أسهم أمازون، فإن الأعمال المزدهرة للشركة تتضافر أيضا لتعزيز ثروته الشخصية، ولكن هذا أبعد ما يكون عن ضمان كافي لاستمرار نمو ثروته بنفس وتيرة 34٪ على مدى السنوات العديدة القادمة.

فحصة بيزوس الحالية في أمازون تساوي تقريبًا 11٪ من الشركة، فإن امازون تحتاج لتحقيق قيمة سوقية تبلغ حوالي 11 تريليون دولار بحلول عام 2026 من أجل جعل مؤسسها تريليونير.

ردود الفعل تجاه تلك التنبؤات 

قوبلت تلك التنبؤات ببعض ردود الفعل عبر الإنترنت من قبل أشخاص مستاءين من فكرة أن ثروة بيزوس تستمر في الزيادة حتى مع معاناة الاقتصاد وفقد عشرات الملايين من الأمريكيين وظائفهم على مدار الشهرين الماضيين.

فمن جانب، عبر العديد من النقاد عبر تويتر عن استيائهم من حقيقة أن ثروة بيزوس يمكن أن تستمر في النمو بشكل كبير بينما يعاني العديد من الآخرين. حتي أن السناتور إليزابيث، وصفت طريق بيزوس للتريليون بأنه “غير أخلاقي” وكررت انتقاداتها امعاملة أمازون لعمال المستودعات.

ومن جانب آخر، واجهت بيزوس و أمازون انتقادات كثيرة لقرار الشركة الأخير بإنهاء سياسة الإجازة غير المحدودة للعمال غير مدفوعة الأجر. حيث استقال تيم براي نائب الرئيس السابق لشركة امازون لخدمات الويب في وقت سابق من هذا الشهر بسبب قرار أمازون بطرد العمال الذين انتقدوا ممارسات العمل بالشركة بشكل صريح، وعبر عمال مستودع أمازون عن إحباطهم من تعامل الشركة مع تهديد الفيروسات التاجية- كوفيد-19 في مكان العمل.

جاءت كل تلك الانتقادات، في حين أن امازون اتخذت العديد من الاجراءات الجدية بشأن مصلحة موظفينها:

  • أنفقت ما يقرب من 800 مليون دولار على زيادة الأجور وسط جائجة فيروس كورونا-كوفيد 19.
  • تخطط الشركة لاستثمار ما يقرب من 4 مليارات دولار من أرباح الربع الثاني في زيادة الأجور.
  • بالإضافة إلى الاستثمار في اختبار الكشف عن الفيروسات التاجية ومعدات الحماية الشخصية للعاملين.

 

المصدر: CNBC

التعليقات مغلقة.