أكبر الشركات في العالم في 2020

نستعرض أكبر الشركات في العالم في 2020 والتى تضم اشهر العلامات التجارية واعلى القيم السوقية،يكافة انحاء العالم خاصة الولايات المتحدة واسيا، أفضل الطرق لقياس قيمة الشركة بسهولة

  • احسب عدد الأسهم التي تمتلكها الشركة في سوق الأوراق المالي ثم اضرب ذلك في سعر السهم

مع ارتفاع سعر السهم وانخفاضه على مدار العام، تتحرك القيمة الإجمالية للشركة

أكبر الشركات في العالم في 2020

تهيمن الولايات المتحدة على قائمة أفضل 100 شركة، بقيادة مجموعة من شركات التكنولوجيا التي تبلغ قيمتها تريليونات الدولارات ( تضم الولايات المتحدة بثلاث شركات بقيمة إجمالية تزيد عن 1 تريليون دولار) مثل:

أعلى 100 من حيث القيمة السوقية

  • تعد ابل  أكبر شركة في العالم حتى كتابة هذه السطور، حيث تجاوزت 1.9 تريليون دولار من إجمالي القيمة السوقية.
  • تأتي شركة أرامكو السعودية، في المركز الثاني كأغلى شركة في العالم بقيمة 1.8 تريليون دولار.

تضم الولايات المتحدة أيضًا مجموعة واسعة من الشركات في أفضل 100 شركة تمثل صناعات مختلفة مثل الخدمات المالية وتجارة التجزئة المادية والمطاعم.

  • تضم سيا عدد من اكبر الشركات العالمية وان كان ينفصها التنوع .
  • تمتلك آسيا قيمة سوقية جماعية أكبر من أوروبا.
  • أمريكا الجنوبية وأفريقيا غائبان تمامًا عن الصورة .

أكبر 10 علامات تجارية في العالم من حيث القيمة السوقية لعام 2020

  • آبل (الولايات المتحدة): 1.9 تريليون دولار.
  • أرامكو السعودية (السعودية): 1.8 تريليون دولار.
  • مايكروسوفت (الولايات المتحدة): 1.5 تريليون دولار.
  • أمازون (الولايات المتحدة): 1.5 تريليون دولار.
  • الفابيت (الولايات المتحدة): 969 مليار دولار.
  •  علي بابا (الصين) 729 مليار دولار.
  • الفيسبوك (الولايات المتحدة): 711 مليار دولار.
  • شركة تن سنت (الصين) 637 مليار دولار.
  • بيركشاير هاثاواي (الولايات المتحدة): 499 مليار دولار.
  • فيزا (الولايات المتحدة): 429 مليار دولار .

واحدة من أكثر الرؤى وضوحًا هي مدى هيمنة الاقتصاد الأمريكي في اطلاق الشركات الضخمة الضخمة ذات القيمة السوقية الهائلة.

 هناك شركتان فقط من الصين في المراكز العشرة الأولى:

  • علي بابا (729 مليار دولار)
  • تينسنت هولدنجز (637 مليار دولار). 

طريقة أخرى لإلقاء نظرة على صورتنا هي تقسيمها حسب الصناعة

هناك الكثير من التنوع في جميع أنحاء أمريكا الشمالية، حيث تتوازن أكبر شركات التكنولوجيا مع مجموعة متنوعة من الصناعات الأخرى.

  • جونسون آند جونسون (392 مليار دولار) هو لاعب رئيسي في صناعة الأدوية والتكنولوجيا الحيوية.
  • وول مارت (387 مليار دولار) وهوم ديبوت (299 مليار دولار) هما عملاقا تجارة التجزئة المادية.

هناك أيضًا مجموعة من البنوك الأمريكية والخدمات المالية والرعاية الصحية وسلاسل المطاعم أيضًا. قارن ذلك بالنقص النسبي في التنوع عبر آسيا، حيث تهيمن شركة النفط، تليها البنوك وشركة واحدة أو شركتان فقط من صناعتين أخريين.

هناك نوعان من القيود الهامة حول تصورنا.

أولاً، ليس كل شركة لديها بالفعل هذا القدر من الأسهم المدرجة للبيع في البورصات العامة.

على سبيل المثال، أدرجت أرامكو السعودية أسهمها لأول مرة في ديسمبر 2019. ومع ذلك، فقد أتاحت الشركة فقط ما يعادل 1.5٪ من أسهمها للجمهور، مما يعني أن الغالبية العظمى من الشركة لا تزال تحت سيطرة حكومة المملكة العربية السعودية . يمكن لهؤلاء المساهمين دائمًا بيع أسهمهم لاحقًا.

ثانيًا، سوق الأسهم في حالة تغير مستمر في الوقت الحالي. تقلبات السوق عالية جدًا في الوقت الحالي بسبب حالة عدم اليقين بشأن الانتخابات الرئاسية ومخاوف فيروس كورونا.مثل  قامت شركة آبل مؤخرًا بإطلاق ما يزيد عن 2 تريليون دولارالتقييم قبل العودة إلى أسفل. خسرت أكبر ستة أسهم تكنولوجية مجتمعة أكثر من 1 تريليون دولار في القيمة في ثلاثة أيام فقط.

باختصار ، قد تبدو الصورة المرئية الخاصة بنا مختلفة تمامًا بحلول نهاية العام عما تبدو عليه اليوم.

المصدر:howmuch

التعليقات مغلقة.