أفضل نصائح عند تداول الأسهم: أشهر 6 أخطاء في التداول

نستعرض أشهر 6 أخطاء في التداول في حين أن العديد من المستثمرين المؤسسيين خرجوا من السوق في المراحل الأولى مع انتشار وباء كوفيد-19، استطاع مستثمرون اخرين تحقيق مكاسب كبيرة، لا سيما في ارتفاع أسهم التكنولوجيا.

استطاعت شركة الوساطة الرقمية الأمريكية روبين هود جذب  3 ملايين مستخدم جديد في الأشهر الخمسة الأولى من العام، مما منحها إجمالي 13 مليون عميل.

مع هذا العدد من المتداولين تكثر القصص من الوافدين الجدد الذين يرتكبون أخطاء المبتدئين، ناهيك عن المستثمرين المحترفين الذين فشلوا في تحقيق ارباح خلال الانتعاش القوي في الأسهم الأمريكية حيث تتوع الاخطاء مثل.

  • عدم الاستثمار على المدى الطويل
  • الفشل في تنويع المحافظ الاستثمارية بما لا يقل عن 30 اسهم تم بحثها جيدًا.

لتعلم كيفية تجنب أخطاء التداول، اختارت بلومبيرج نيوز أربعة نماذج من أصحاب الأداء الأفضل المسجلين في احدى شركات التداول.

  • لينا بيرس أم ربة منزل تحب شراء أسهم التكنولوجيا  .
  • هيلواز جريف هي عالمة بيانات تستخدم التعلم الآلي لتحليل أنماط التداول.
  • ميك مولينز مدير فندق متقاعد يراهن على أن السوق على وشك الانهيار.
  • جاي سميث هو لاعب محترف سابق تحول من التداول في العملات المشفرة إلى ىشركات الرقائق الاليكترونية.

يستخدم هؤلاء المتداولون الهواة الأربعة أساليب مختلفة ولكنهم يشتركون في شيء واحد: إنهم يمارسوا هوايتهم بالتداول في واحدة من أكثر الأسواق جموحًا، حيث تتراوح العوائد من 20٪ إلى 60٪ هذا العام.

فيما يلي بعض الاخطاء الأخرى التي يرتكبها الأشخاص، بناءً على تجربتهم:

أشهر 6 أخطاء في التداول

الخطأ الاول: البدء دون اختبار استراتيجيات التداول

عندما قررت هيلواز جريف الدخول  في سوق الأسهم في عام 2016، فعلت ما يفعله أي مبتدء اخر حيث بدأت بحساب تجريبي.

استخدمت غريف، وهي سيدة تبلغ من العمر 30 عامًا في مجال التعلم الآلي في جامعة أكسفورد، “حسابًا تجريبيًا” لتنفيذ عمليات محاكاة تداول بأموال غير حقيقية  بقيمة 100 الف دولار أمريكي.

اكتشفت على الفور أن التداول بشكل متتالي بالدخول والخروج من الصفقات كل يوم فكرة سيئة.

كما علقت هيلواز جريف على تجربتها

“كنت غير صبورة، ولم أرغب في الانتظار، لذلك بدأت في البحث عن السلع التى تتسم بالسرعه في الحركة ، وانجذبت إلى النفط الذي كان متقلبًا للغاية” “

باستخدام الحساب التدريبي، يمكنني التداول دون خسارة أي أموال حقيقية، وتعلمت بعض الدروس الصعبة  قبل أن أضع أموال حقيقية

تحب جريف البحث عن أنماط بيانات السوق. عندما وصل مؤشر ستاندر اند بورز  500 وغيره من المؤشرات  إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في أواخر العام الماضي، كانت المؤشرات  ترسل لها إشارة قوية: انه حان وقت البيع .

تقول جريف:

“أنا متداوله متحفظة ، لذا قمت بتصفية 60٪ من الصفقات في محفظتي، وبينما فاتني أعلى المستويات التي كان يجب أن ابيع منها خلال شهر يناير، شعرت براحة البال”.

 ومنذ ذلك الحين، عادت جريف  للتداول مرة أخرى، من خلال محفظتها التي تضم 60 سهمًا ابرزها اسهم في شركتي ماستر كارد واي بي ام، حيث ارتفعت هذه الاسهم  بنسبة 20٪ هذا العام.

الخطأ الثاني: الاستثمار في الأسهم ذات السمعة  بدلاً من البحث الجيد

بعد تركه المدرسة في سن 14، سعى جاي سميث لتحقيق المجد في ساحات اللعب الافتراضية للرياضات الإلكترونية  بمرور الوقت، أصبح سميث، الذي يعيش في جنوب إنجلترا، مغرمًا بعملة البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى.

كان يبث صفقاته وملاحظاته على موقع Twitch لساعات. وعندما ظهرت فقاعة العملات الرقمية في عام 2018، تراجعت محفظة سميث بنسبة 54٪ تقريبًا وتعلم درسًا مؤلمًا في ادارة المخاطر

في هذه الأيام، ترتكز تداولات الشاب البالغ من العمر 32 عامًا مكونة من اسهم أقل نشاطا من حيث الحركة مثل أسهم  شركات صناعة الرقائق الاليكترونية مثل مايكروسوفت  وهي الاسهم المفضلة لدى سميث منذ فترة طويلة .

 ومع ذلك، فسميث لا يتردد في زيادة المخاطرة عندما تتواجد. وتوقعًا لانهيار الاسهم بسبب انتشار فيروس كورونا، بدأ سميث في تصفية  جزء كبير من محفظته في فبراير، راهنًا على أن الأسهم ستنخفض حيث كانت خطوة جيدة

حيث حقق ارتفاعًا طفيفًا بنسبة 0.24٪ في مارس، وهو الشهر الذي خسر  فيه مؤشر ستاندرد اند بوز 500 ثلث قيمته.

اما عن الاستراتجيات التي تتبعها سميث يقول الشاب

“في الماضي، قضيت وقتًا طويلاً في التواصل بشأن الاستثمار”. “الآن أقضي وقتًا طويلاً في البحث الجيد عن نشاط الشركات واصولها “.

الخطأ الثالث: عمل رهانات كبيرة بدلاً من البدء صغيرة

قبل بضع سنوات، بعد أن صفت  لينا بيرس وزوجها اعمالهم في بريستول بإنجلترا، قرروا استثمار الأرباح في الأسهم.

ركزت تداولات بيرس في شراء حصص متواضعة في أسماء اسهم لشركات مألوفة، مثل متاجر التجزئة البريطانية تيسكو.

مع مرور الوقت، أصبحت واثقة بما يكفي للتبديل إلى أسهم التكنولوجيا عالية الزخم مثل نيتفلكس و الفيسبوك .

أدركت بيرس أن تركيز محفظتها في مجال التكنولوجيا كان خطوة محفوفة بالمخاطر، ومن المؤكد أنها خسرت 3.8٪ في عام 2018 مع  تراجع  مؤشر ناسداك.

 لكنها تمسكت باستراتيجيتها. عندما انتعشت الصناعة في عام 2019. كانت لينا  تنعم بالرفاهية على منزل الأحلام على شاطئ البحر المتوسط ​​وشقة في لندن.

أشهر 6 أخطاء في التداول

الخطأ الرابع: استثمار الأموال التي تحتاجها على المدى المتوسط     

خطأ اخر يرتكبه المستثمرين  من خلال الاستثمار بالاموال التى قد تحتاجها على المدى المتوسط يقول ميك مولينز إنه شعر وكأنه قرد أعمى مخمور يتعثر في الظلام عندما بدأ الاستثمار في أوائل القرن الحادي والعشرين.

 في النهاية، وجد مولين، وهو مغترب بريطاني في سنغافورة، موطئ قدم له من خلال الدخول مبكرًا في الشركات التي كانت تعطل الصناعات العالمية ، مثل الفيسبوك .

في عام 2012، تقاعد عن مهنته عن عمر يناهز 42 عامًا كمستشار تسويق فندقي ليتفرغ للاستثمار في محفظته. ونصح الأصدقاء باتباع قاعدة أساسية واحدة:

لا تستثمر أبدًا الأموال التي تحتاجها للحصول على سلع باهظة الثمن مثل شراء منزل.

مثل الكثير من المستثمرين، يؤمن مولينز حقًا بالاستثمار على المدى الطويل. فهو لا يحب حتى النظر إلى محفظته أكثر من مرة في الأسبوع.

مع ذلك، فقد تذبذب موقف مولينز في مايو. حيث شكك في أن استمرار ارتفاع في مؤشر ستاندرد اند بورز500  ومؤشر ناسداك 100 الذين اكملوا الصعود رغم تدهور الاقتصاد العالمي. بالإضافة إلى ارتفاع الأسهم مثل تسلا، عملاق السيارات الكهربائية الذي قفز خلال الربع الاخير.

لذلك بدأ ببيع المؤشرات على المكشوف، حتى الآن، تظل رهانات مولينز الهبوطية خاسرة في المنطقة الحمراء، لكن في الاجمالي  لا تزال محفظته مرتفعه بنسبة 29٪ تقريبًا لهذا العام بفضل مراكزه الطويلة.

يضحك مولينز، من شكوكه حيث قال:

 “لكون الطبيعة البشرية على ما هي عليه، فأحيانًا لا تلتزم بخطتك، وحتى الآن كانت هذه خطوة خاطئة”. “لكن لا بد لي من التخفيف من مخاطر الخسائر الكارثية. وكلما اعتبر المستثمر السوق ممل، كان ذلك أفضل “.

الخطأ الخامس: الدخول في صفقات معقدة قبل أن تكون جاهزًا

لم يكن من السهل على مستثمري التجزئة استخدام الرافعة المالية والخيارات والبيع على المكشوف، لذلك يجب على الهواة تجنب التكتيكات المعقدة حتى يفهموا كيف يمكن أن تأتي بنتائج عكسية، كما يقول مولينز وسميث.

أدى اندفاع المتداولين الجدد إلى تطبيقات تداول الأسهم المنتعشة  بالفعل إلى بعض العواقب الوخيمة. في يونيو، تعهدت روبين هود بتغيير عناصر منصة تداول الخيارات الخاصة بها بعد انتحار مستخدم يبلغ من العمر 20 عامًا كان لديه حساب أظهر رصيدًا سلبيًا يزيد عن 700 الف  دولار.

قال مؤسسو الشركة إنهم سينظرون في متطلبات أهلية إضافية للمستخدمين الذين يريدون الاستفادة من المزيد من استراتيجيات الخيارات المتقدمة.

الخطأ السادس: فحص محفظتك بقلق شديد

قد يكون من المغري الاستمرار في النظر إلى التقلبات اليومية في أسعار الأسهم الخاصة بك، ولكن إذا قمت بذلك كل يوم، فإنه يحفزك لتداولات غير جيدة لتعويض الخسائر.

في هذا الشأن قالت لينا بيرس إنها مع مرور الوقت، وضعت نسبة محددة للمخاطرة. فبعد أن ضرب الوباء التاجي الاسواق خلال الربع الاول من 2020، قاومت الرغبة في الذعر.

بدلاً من ذلك، انتظرت واستعدت لتعزيز محفظتها بها خاصة من الاسهم “الرابحة” منذ فترة طويلة مثل سهم Shopify، شركة التجارة الإلكترونية الكندية التي ارتفعت بنسبة 148٪ هذا العام.

تقول لينا بيرس، البالغة 50 عامًا:

“اعتدت إيقاف تشغيل الكمبيوتر أثناء عمليات البيع. ولكن بعد ذلك أردت أن أكون أكثر نشاطًا، وأكثر عدوانية، لذلك في شهر مارس جمدت أعصابي، وانتظرت ثلاثة أسابيع، ثم حان وقت الشراء”.

بالفعل حتى الان محفظتها ارتفعت بنسبة 61٪.

كان هذا ملخص مترجم يساعدك لــ تجنب أشهر 6 أخطاء في التداول

المصدر: livemint 

التعليقات مغلقة.