أشهر أخطاء المتداولين في الفوركس … الجزء الثاني

نستكمل في هذا التقرير الجزء الثاني من أشهر أخطاء المتداولين في الفوركس في محاولة لمساعدة المتداولين خاصة المبتدء منهم على تجاوز مرحلة صعبة من مراحل التداول.

أشهر أخطاء المتداولين في الفوركس … الجزء الأول

أشهر أخطاء المتداولين

الخطأ الخامس: نسب المخاطرة إلى الارباح

غالبًا ما يتم تجاهل نسب المخاطرة إلى الارباح من قبل المتداولين مما قد يؤدي إلى ضعف إدارة المخاطر وتشير نسبة المخاطرة إلى الارباح مثل 1: 2 إلى أن الربح المحتمل هو ضعف الخسارة المحتملة. المؤشرات الفعالة للمساعدة في تحديد مستويات الاهداف ووقف الخسارة في الفوركس هو متوسط المدى الحقيقي (ATR) الذي يستخدم تقلبات السوق لنقاط الدخول والخروج الأساسية.

الخطأ السادس: التداول القائم على العاطفة

غالبًا ما يؤدي التداول العاطفي إلى تداول غير منطقي وغير ناجح. حيث يقوم المتداولون في كثير من الأحيان بفتح صفقات إضافية بعد خسارة التداولات للتعويض عن الخسارة السابقة وعادة ما لا يكون لهذه الصفقات أي دعم تعليمي سواء من الناحية الفنية أو الأساسية. حيث وجدت خطط التداول لتجنب هذا النوع من التداول، لذلك من الضروري اتباع الخطة عن كثب.

الخطأ السابع: حجم التداول غير المتسق

حجم التداول أمر بالغ الأهمية لكل استراتيجية تداول حيث يتداول العديد من المتداولين أحجامًا غير مناسبة فيما يتعلق بحجم حسابهم. ثم تزداد المخاطر ويمكن أن تمحو أرصدة الحسابات ويوصي الخبراء بالمخاطرة بحد أقصى 2٪ من إجمالي حجم الحساب. على سبيل المثال إذا كان الحساب يحتوي على 10000 دولار فمن المقترح بحد أقصى 200 دولار من المخاطرة لكل صفقة. إذا التزم المتداولون بهذه القاعدة العامة فسيتم إزالة الضغط الناتج عن الإفراط.

الخطأ الثامن: التداول في أسواق عديدة

يتيح التداول في عدد قليل من الأسواق للمتداولين اكتساب الخبرة اللازمة ليصبحوا بارعين في هذه الأسواق دون خدش سطح بعض الأسواق. حيث يتطلع العديد من متداولي الفوركس المبتدئين إلى التداول في أسواق متعددة دون نجاح بسبب نقص الفهم وهذا شيء يجب القيام به على حساب تجريبي إذا لزم الأمر وغالبًا ما يؤدي التداول العشوائي (التداول غير العقلاني) إلى قيام المتداولين بإجراء صفقات بدون دوافع من الناحية الأساسي / الفني المناسب في الأسواق المختلفة على سبيل المثال، استحوذ جنون البيتكوين لعام 2018 على الكثير من المتداولين في الوقت الخطأ لسوء الحظ دخل العديد من المتداولين في مرحلة “FOMO أو Euphoria” من دورة السوق مما أدى إلى خسائر كبيرة.

الخطأ التاسع: عدم مراجعة الصفقات

سيسمح الاستخدام المتكرر لإستراتيجية بتحديد العيوب المحتملة جنبًا إلى جنب مع الجوانب الناجحة. وسيؤدي ذلك إلى تعزيز فهم المتداولين العام للسوق واستراتيجية المستقبل ولا تبرز مراجعة التداولات الأخطاء فحسب، بل تبرز أيضًا الجوانب المفيدة التي يجب تعزيزها على أساس ثابت.

الخطأ العاشر: اختيار وسيط غير مناسب

يوجد العديد من وسطاء العقود مقابل الفروقات على مستوى العالم لذا قد يكون اختيار الوسيط المناسب أمرًا صعبًا حيث الاستقرار المالي والتنظيم المناسب ضروريان قبل فتح حساب مع الوسيط ويجب أن تكون هذه المعلومات متاحة بسهولة على موقع الوسطاء حيث يتم تنظيم العديد من الوسطاء في البلدان التي تكون فيها الإرشادات ضعيفة وكذلك فإن النظام الأساسي المريح وسهولة التنفيذ أمران أساسيان أيضًا لاختيار الوسيط.

المصدر: dailyfx

التعليقات مغلقة.