اليونان : البرلمان يصادق على حزمة الإصلاحات لتأمين صناديق الإنقاذ

بورصة فوركس – وافق المشرعون اليونانيون على حزمة اصلاحات يوم الخميس تشمل تخفيضات المعاشات التقاعدية ورفع الضرائب حسبما طالب به مقرضو البلاد مقابل فتح شريحة اخرى من اموال الانقاذ وبدء مناقشات حول تخفيف الديون.

وجاءت موافقة البرلمان قبل اجتماع المجموعة الاوروبية يوم 22 مايو عندما ينظر وزراء مالية منطقة اليورو فى صرف اموال الانقاذ ومناقشة تخفيف الديون.

وفي بداية الشهر، توصلت اليونان إلى اتفاق مع دائنيها الدوليين بشأن الإصلاحات، مما يمهد الطريق لصرف الشريحة التالية من الأموال من خطة الإنقاذ التي تم الاتفاق عليها في عام 2015 والتي بلغت 86 مليار يورو، وبدء المحادثات بشأن الديون المحتملة ارتياح.

كانت هذه الاصلاحات قد وافق عليها المشرعون يوم الخميس حتى عندما قام المتظاهرون، وخاصة نقابات العمال فى القطاع العام، بتنظيم احتجاجات خارج البرلمان وقذفوا القنابل الحارقة فى الشرطة التى ردت بالغاز المسيل للدموع.

تم اتخاذ اجراءات تقشف جديدة بدعم من جميع اعضاء البرلمان ال 153 لحزب سيريزا اليسارى وشريكه فى الائتلاف، اليونانيون المستقلون  

وقال رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس للبرلمان انه يأمل فى رؤية خروج بلاده من برامج الانقاذ فى عام 2018.

و زعم زعيم حزب المعارضة الديمقراطية الجديدة كيرياكوس ميتسوتاكيس أن مجموعة الإصلاحات الشاملة كانت أكبر عملية تزوير سياسي عرفتها البلاد.

وبموجب الاتفاق، وافقت اثينا على اجراء تخفيضات فى المعاشات فى عام 2019 ورفع الضرائب، وخصخصة سوق الطاقة لديها، من بين مجموعة من الاصلاحات الاخرى.

وتأمل الحكومة في أن يمهد عبور الصفقة غير الشعبية الطريق لإطلاق سراح خطة الإنقاذ المقبلة التي يبلغ مجموعها أكثر من 7 مليارات يورو.

وتوقفت المناقشات حول توفير المزيد من أموال خطة الإنقاذ بعد عودة بعثة مراجعة إلى أثينا في ديسمبر دون التوصل إلى اتفاق. إن البلاد في حاجة ماسة إلى خطة إنقاذ مالية لتسديد ديونها بأكثر من 7 مليارات يورو مستحقة في يوليو / تموز، أو عجز في السداد.

وانكمش الاقتصاد اليوناني للربع الثاني على التوالي في بداية العام، بانخفاض 0.1 في المئة عن الأشهر الثلاثة السابقة. ومع ذلك، فإن وتيرة االنكماش كانت أبطأ بكثير من 1.2٪ التي شهدها الفصل الاخير من عام 2016.

وفى بداية الاسبوع خفضت الحكومة اليونانية هدف نمو اجمالى الناتج المحلى لهذا العام الى 1.8 فى المائة من 2.7 فى المائة.

وفى الاسبوع الماضى، قلصت المفوضية الاوربية توقعات النمو فى اليونان لهذا العام، و 2.1 فى المائة و 2.5 فى المائة على التوالى. وكانت الأسباب التي أدت إلى التراجع هي الأداء الاقتصادي الضعيف الذي شهده الربع الأخير من عام 2016 وعودة مؤجلة للمستثمرين وثقة المستهلكين.

شركات متميزة

تحذير المخاطرة

 التجاره بالعملات الأجنبية تتضمن علي قدر كبير من المخاطر ومن الممكن ألا تكون مناسبة لجميع المضاربين. إستعمال الرافعة المالية في التجاره يزيد من إحتمالات الخطورة و التعرض للخساره, عليك التأكد من قدرتك العلمية و الشخصية على التداول.