لماذا يستمر الدولار الامريكي وعملة البيتكوين بالارتفاع

الدولار الامريكي كما يتم قياسة من خلال مؤشر الدولار قد اكتسب حوالي 40% في عام 2011 الي 102% في الاونة الاخيرة

والبيتكوين قاربت علي الاف دولار (تحديدا 921 دولار)

هذه المكاسب ليست هينة وليست سحرية ولكن هي نتاج عن القوي الاقتصادية الاساسية العرض والطلب ، تدفقات رأس المال والسيولة وادارة المخاطر

رأس المال يهاجر حيث يتدفق بأقل مقاومة اي الي اشكال اخري من رأس المال السائلة وبتكاليف اقل والذي يطلق عليه سهولة التدفق

يهاجر رأس المال ايضا الي ملاجئ امنة نسبيا ليتحول الي رأس مال مع فائدة عالمية

واخيرا يهاجر رأس المال الي اعلي عائد بأقل مخاطرة

ونظرا الي هذه الاساسيات الاقتصادية لن يكون من الصعب ان نفهم لماذا يتدفق رأس المال الي الاصول مثل الدولار الامريكي وعملة البيتكوين

اذا ماذا تقول الاساسيات الاقتصادية الان عن الدولار الامريكي والبيتكوين؟

هل هي في القمة وتستعد للهبوط والتحطم ام انها في بداية دورتها الصاعدة ؟

للاجابة عن تلك الاسئلة نحتاج الي وضع عاملين في اعتبارنا :-

-         القيمة الاساسية

-         عدم قدرة الدول والمصارف المركزية للسيطرة علي عملاتها ومكانها في الاقتصاد العالمي

لماذا قيمة الدولار الامريكي والبيتكوين لاتساوي صفر؟

هناك قدر كبير من اللبس حول لماذا العملات او البيتكوين والسلع الرقمية التي تشترك مع العملات في نفس الوظيفة التي تعترف بها الامم من حيث الاصول الملموسة مثل الذهب لاتسقط قيمتها المادية اي تتحول قيمتها الي صفر

وايضا معظم الدولار عبارة عن بيانات رقمية والبعض الاخر عبارة عن اوراق والبيتكوين ايضا عبارة عن بنيه رقمية بدون اي قيمة حقيقية

الاجابة تتلخص في الطلب الذي يحرك الفائدة فمثلا في اول 5000 عام كان دفع الديون بعصا ذات سن اذا العصا ذات السن عليها طلب لانه اصبح لها قيمة اساسية

العصا ذات السن اكتسبت قيمة (تساوي المال) اذا استطعت ان تدفع بها الديون وطالما احتفظت بتلك الاداه طالمت احتفظت بقيمتها التي اقرها لك النظام الذي قبل ان تدفع الديون بتلك العصا قيمة تلك العصا تعتبر صفر ولكن اكتسبت قيمتها اجتماعيا كبديل للسلع والخدمات التي يقدمها رؤوس الاموال

ومصدر احباط للعديد من المحللين ان الدولار الامريكي يرفض الهبوط ليصل الي اللاقيمة وهذا الاحباط يزول عندما نعرف ان العملة التي تصدرها الدولة (المال) هي مطالبة علي ثروة الدولة ومساحة لتكوين الثروة وقدرة الدولة علي جمع الضرائب من المقيمين والشركات التي تجمع الثروات

وبعبارة اخري لا تستند قيمة العملات التي تطبعها الدول علي السلع الملموسة مثل الذهب ولكن علي قوة توليد الثروة وقدرة الدولة علي جمع الضرائب من هذه الثروات لتسديد ديون البلد

يمكن للدولة اساءة استخدام الامتيازات عن طريق طباعة عملات اكبر من ثروات البلد واذا كان الاقتصاد يولد علي سبيل المثال 10 وحدات من الثروة والدولة تقوم بطباعة 20 وحدة من العمله فان ذلك يقلل المخزون الحالي من العملة

واذا اصدرت الدولة 10 وحدات من العملة في توائم مع توسع الاقتصاد فان ذلك لايقلل المخزون لانه مدعوم بقوة الاقتصاد الحالي في هيئة رؤوس الاموال والخدمات والسلع

والتوقع الاكبر هو اذا اصدرت الدولة عملات ورقية بدون وجود ثروة او قيمة تغطيها ان تنخفض قيمتها الي الصفر

ثروة البلد هي شئ ملموس وكذلك قدرة الدولة علي جمع الضرائب لتسديد الديون ايضا شئ ملموس مثل الذهب ونحن نعرف ان الطلب يخلق قيمة مهما كانت تسميتها اجتماعية او جوهرية كلها اشكال للمال

فعندما ندرك ان الطلب يخلق قيمة نهتم اكثر بمصدر الطلب لان هناك طلب مدمج بتخزين القيمة مثل الطلب علي المعادن الثمينة ولكن هناك طلب مدمج بالصرف وهو يتمثل في السيولة والمرافق وسهولة التدفق ونسبة المخاطرة 

شركات متميزة

تحذير المخاطرة

 التجاره بالعملات الأجنبية تتضمن علي قدر كبير من المخاطر ومن الممكن ألا تكون مناسبة لجميع المضاربين. إستعمال الرافعة المالية في التجاره يزيد من إحتمالات الخطورة و التعرض للخساره, عليك التأكد من قدرتك العلمية و الشخصية على التداول.