19 كانون2/يناير 2015

ارتفعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة يوم الإثنين لتعزز مكاسبها الكبيرة الاسبوع الماضي بفضل تنامي التوقعات باطلاق البنك المركزي الأوروبي برنامج شراء سندات لدعم اقتصاد منطقة اليورو.

وبحلول الساعة 0808 بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأهم الأسهم الأوروبية 0.1 بالمئة إلى 1408.40 نقطة وكان قد صعد واحدا بالمئة يوم الجمعة.

وفي بريطانيا ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 بمقدار 0.1 بالمئة وزاد مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.2 بالمئة ومؤشر داكس الألماني 0.6 بالمئة.

 

 

أقرا المزيد..
19 كانون2/يناير 2015

حقق الذهب ارتفاعاً خلال تداولاته اخر الاسبوع الماضي حيث بدأ هذا الارتفاع مع خفض الفائدة من قبل البنك السويسري ليرتفع سعر العملة المحلية بنسبة تجاوزت 20% مقابل اليورو والدولار، ومع ضعف الدولار استمر الذهب بتحقيق المزيد من المكاسب ليرتقي عند الى مستوى 1262 دولار للأونصة من مستوى 1229 دولار وفي يوم الجمعة عاد الذهب على نفس السيناريو مع صدور مؤشر أسعار المستهلك الأساسي للولايات المتحدة بصورة سلبية مما جعل الدولار يستغل هذه البيانات ليقفز الى مستوى 1282 دولار للأونصة.
واما الخبراء ومحللي الذهب يتوقعون هبوط اسعار الذهب بشكل محدود والى مستويات قد تصل بالقرب من 1255 دولار بسبب عمليات جني الارباح، ولكن الاسبوع الحالي سوف يكون مليء بالاحداث خصوصاً بما يخص منطقة اليورو واي خبر جيد لصالح المنطقة قد يشكل دعماً للمعدن الاصفر الثمين.

أقرا المزيد..
19 كانون2/يناير 2015

ارتفع اليورو والدولار مقابل الفرنك السويسري يوم الجمعة، بعد يوم واحد من الخطوة المفاجئة التي اتخذها البنك الوطني السويسري بالتخلي عن ربط عملته بالعملة الموحدة، في حين ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى له في 12 عاما مقابل اليورو قبيل اجراء التيسير النقدي المتوقع من قبل البنك المركزي الأوروبي في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.
وسجل اليورو اعلى انخفاض على الاطلاق مقابل الفرنك السويسري يوم الخميس بعد أن فاجأ البنك المركزي السويسري الأسواق عن طريق خفض سعر الصرف بمقدار 1.20 مقابل اليورو الواحد والتي فرضها في ايلول/سبتمبر عام 2011.
وخفض البنك المركزي أيضا أسعار الفائدة الى اقل من الصفر (الفائدة السلبية)، في خطوة تهدف إلى إيقاف المستثمرين عن شراء الفرنك.
وقال رئيس البنك المركزي السويسري توماس جوردان الخميس ان سقف سعر الصرف هو "حماية للإقتصاد السويسري من ضرر خطير" لكنه أضاف أن الحفاظ على سياسة سعر الفائدة بهذا الشكل لن يدوم على المدى الطويل."
وارتفع اليورو/فرنك ليتداول عند 0.9930 مساء الجمعة، محققا مكاسب بنسبة 1.75٪ عن اليوم بعد انخفاضه إلى أدنى مستوياته على الاطلاق بمقدار 0.8696 يوم الخميس، وانهى تداولات الأسبوع محققا مكاسب بنسبة 17٪.
كما ارتفع الدولار/فرنك بنسبة 2.25٪ ليسجل 0.8586 في وقت متأخر الجمعة، بعد أن تعافى من أدنى مستوياته البالغة 0.7360 سجلها في الجلسة السابقة. وانهى الفرنك تداولات الاسبوع محققا المكاسب بنسبة 15٪ مقابل الدولار.
وشكلت هذه الخطوة الصادمة احتمالية كبيرة من قبل البنك المركزي السويسري للقيام بإجراءات تيسير كمي جديدة من قبل البنك المركزي الأوروبي في اجتماعه القادم المقرر إقامته يوم الخميس.
وصدر حكم مؤقت يوم الأربعاء الماضي، من قبل محكمة العدل الأوروبية ان للبنك المركزي الأوروبي حرية متابعة برنامج شراء السندات دون ان يكون هناك تبعات قانونية للموضوع.
وتراجع اليورو/دولار بنسبة 0.55٪ ليسجل 1.1567 في أواخر التعاملات يوم الجمعة، بعد انخفاضه إلى أدنى مستوياته البالغة 1.1461 في وقت سابق من اليوم، وهو ادنى سعر منذ تشرين الثاني/نوفمبر عام 2003.
وفي التداولات الاخرى ارتفع الدولار/ين بنسبة 1.15٪ ليصل إلى 117.46 في وقت متأخر الجمعة، متعافيا من أدنى مستوياته التي سجلها بين عشية وضحاها عند 115.84.
وعزز الاختلاف في موقف السياسة النقدية بين الاحتياطي الفيدرالي، الذي يستعد لرفع أسعار الفائدة والبنوك المركزية في أوروبا واليابان من قيمة الدولار على نطاق واسع في الأشهر الأخيرة.
وارتفع مؤشر الدولار والذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.57٪ ليسجل 93.05 ليحقق المكاسب للاسبوع الخامس على التوالي مستفيدا من ضعف اليورو.
وخلال هذا الاسبوع يترقب المستثمرون نتائج اجتماع البنك المركزي الاوروبي للسياسة الذي يعقد الخميس المقبل، كما يتم ترقب المؤتمر الصحفي الذي سيعقد بعد الاجتماع.
وفي الوقت نفسه، ستقوم الصين بنشر بيانات حول النمو الاقتصادي في حين سيقوم بنك اليابان وبنك كندا وأيضا بعقد اجتماعات للسياسة النقدية.
وقبل الاسبوع المقبل، فقد جمعنا لكم قائمة من هذه الأحداث الهامة وغيرها من الاحداث التي من المحتمل أن تؤثر على الأسواق:
الاثنين 19 كانون الثاني/يناير:
ستقوم سويسرا بنشر بيانات حول التضخم في أسعار المنتجين.
وفي منطقة اليورو، سيقوم البنك المركزي الألماني بنشر تقريره الشهري.
وتبقى الأسواق الأمريكية مغلقة بسبب عطلة يوم مارتن لوثر كينغ.
الثلاثاء 20 كانون الثاني/يناير:
ستقوم الصين بنشر بيانات حول الناتج المحلي الإجمالي، وهو أوسع مؤشر للنشاط الاقتصادي ومؤشر رئيسي للنمو الاقتصادي. كما ستقوم ايضا بتقديم تقرير حول الاستثمار فى الاصول الثابتة، والإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة.
ايضا سيقوم معهد زيو بنشر تقريره حول المعنويات الاقتصادية الألمانية، وهو مؤشر رئيسي للصحة الاقتصادية.
كما ستقوم كندا بنشر بيانات حول مبيعات الصناعات التحويلية.
وخلال وقت لاحق من نفس اليوم، ستقوم نيوزيلندا بنشر بيانات حول التضخم في أسعار المستهلكين.
الاربعاء 21 كانون الثاني/يناير:
ستقوم أستراليا بنشر بيانات القطاع الخاص حول ثقة المستهلك.
كما سيقوم بنك اليابان بالإعلان عن سعر الفائدة ونشر بيان سعر الفائدة، الذي يحدد الظروف الاقتصادية والعوامل التي تؤثر على قرار السياسة النقدية. ايضا سيقوم البنك بعقد مؤتمر صحفي بعد الاجتماع.
وستقوم المملكة المتحدة بنشر تقرير التوظيف الشهري، فضلا عن بيانات حول متوسط الدخل. أيضا الأربعاء، سيقوم بنك إنجلترا بنشر محضر اجتماعه الشهري.
وستقوم الولايات المتحدة بنشر بيانات حول تصاريح البناء وبناء المساكن.
وسيقوم بنك كندا بالإعلان عن سعر الفائدة وعقد مؤتمر صحفي لمناقشة قرار السياسة النقدية. وفي الوقت نفسه، ستقوم كندا بتقديم تقرير حول مبيعات الجملة.
الخميس 22 كانون الثاني/يناير:
ستقوم إسبانيا بنشر بيانات حول معدل البطالة.
وسيقوم البنك المركزي الأوروبي بالإعلان عن سعر الفائدة. وسيتبع الاعلان مؤتمر صحفي بعد اجتماع السياسة مع الرئيس ماريو دراجي.
وستقوم الولايات المتحدة بنشر بيانات حول مطالبات البطالة الأولية.
الجمعة، 23 كانون الثاني/يناير:
ستقوم الصين بنشر القراءة الأولية لمؤشر مدراء التصنيع (اتش اس بي سي).
وستقوم منطقة اليورو بنشر بيانات أولية حول نشاط...

أقرا المزيد..
19 كانون2/يناير 2015

ارتفع مؤشر نيكي القياسي في بورصة طوكيو للأوراق المالية يوم الإثنين بعد أن عززت بيانات اقتصادية امريكية قوية الثقة في حين عزز ضعف الين الشركات التي تعتمد على التصدير مثل هوندا موتور ولكن سهم شارب هوي بسبب تحذير خاص بالأرباح.

وصعد نيكي 0.9 في المئة إلى 17014.29 نقطة متعافيا من أقل مستوى في شهرين ونصف الشهر عند 16592.57 نقطة يوم الجمعة .

ولكن حجم التعاملات كان ضعيفا ولم يتجاوز 2.040 مليار سهم وهو أقل مستوى منذ 30 ديسمبر كانون الأول. وقل عدد المتعاملين مع اغلاق الاسواق الامريكية اليوم الاثنين بمناسبة عطلة عامة.

وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.6 في المئة إلى 1372.41 نقطة ومؤشر جيه.بي.اكس -نيكي 400 الجديد 0.7 بالمئة إلى 12469.58.

وهوى سهم شارب 8.8 بالمئة بعدما حذرت الشركة يوم الاثنين من أنها لن تتمكن على الأرجح من تحقيق الأرباح المستهدفة للعام الجاري.

 

 

أقرا المزيد..
19 كانون2/يناير 2015

أعلن مسؤولون رفيعوا المستوى في الإدارة الأمريكية أن خطاب حالة الاتحاد الذي من المنتظر أن يلقيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساء الاثنين، قد يتضمن مقترحات لسد الثغرات الضريبية التي يقوم باستغلالها الأثرياء، إلى جانب تقديم مقترح بفرض رسوم على الشركات المالية الكبيرة.

تأتي هذه التكهنات في ضوء مساعي الرئيس الأمريكي باراك أوباما لدعم الطبقة الوسطى الأمريكية لتحقيق نوع من العدالة وتكافؤ الفرص في الاقتصاد الأمريكي.

ويتواكب توجه أوباما مع توجهات محافظ الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) جانيت يلين، والتي أعلنت خلال النصف الثاني من العام 2014 عن استمرار تفاوت مستويات المعيشة وغياب العدالة الاجتماعية، الأمر الذي لا يزال يؤثر على الاقتصاد الأمريكي وتقدمه.

ومن المقرر أن يلقي الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطابه السنوي (خطاب حالة الاتحاد) أمام الكونغرس، وسط تفاؤل الإدارة الأمريكية بأن تلقى مقترحات أوباما استحسان الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء.

الجدير بالذكر أن مقترحات أوباما تحظى بتأييد مبدأي من قبل الحزبين، ذلك بأن أوباما يدعو بشكل واضح لإصلاح قوانين الضرائب على صناديق الائتمان، والتي تعتبرها الإدارة الأمريكية "أكبر ثغرة منفردة في ضريبة أرباح رأس المال"، حيث أنها لا تعوق انتقال الأصول إلى ورثة الأثرياء دون ضرائب.

من خلال مقترح الضرائب، من المتوقع أن تسهم مقترحات أوباما بتشكل معدلات مكاسب رأس مالية بنسبة 28%، وهي المستويات التي كانت موجودة في عهد الرئيس رونالد ريغان.

في المحصلة النهائية، فعلى الرغم من التأييد الأولي لخطط أوباما فيما يخص قوانين الضرائب، إلّا أنه قد يواجه أزمة في ظل سيطرة الجمهوريين على مجلسي الشيوخ والنواب، الأمر الذي قد يعيق تنفيذ خطط أوباما الإصلاحية في حال عدم التوصل إلى وفاق مع الجمهوريين.

أقرا المزيد..
19 كانون2/يناير 2015

هبطت أسعار النفط في بداية التعاملات الاسيوية يوم الإثنين مع توقع الأسواق نشر بيانات اقتصادية صينية لا تبعث على التفاؤل هذا الأسبوع.

وهبطت أسعار المنازل الجديدة في الصين 4.3 في المئة في المتوسط على أساس سنوي في 68 مدينة من بين 70 مدينة تم متابعتها. وجاء هذا قبل تقرير ينشر يوم الثلاثاء بشأن إجمالي الناتج المحلي الصيني من المتوقع أن يظهر تباطؤ النمو إلى 7.2 بالمئة خلال الربع الأخير مما يعني إن النمو خلال السنة بأكملها سيكون أقل مما تستهدفه بكين والذي يبلغ 7.5 في المئة وسيكون الأضعف منذ 24 عاما.

وفي أوروبا سيكون الحدث الرئيسي خلال الأسبوع هو اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الثلاثاء والذي من شبه المؤكد أن يرى بداية حملة شراء سندات حكومية ما يشير إلى مزيد من هبوط اليورو أمام الدولار بالإضافة إلى ضغوط تدفع أسعار النفط إلى الهبوط.

وبلغ سعر التعاقدات الآجلة لخام برنت 49.75 دولار للبرميل بحلول الساعة 0225 بتوقيت جرينتش بتراجع 42 سنتا منذ آخر تسوية لها. وهبط سعر الخام الأمريكي 37 سنتا إلى 48.32 دولار للبرميل.

 

 

أقرا المزيد..
19 كانون2/يناير 2015

خفضت نيجيريا السعر المدعم للبنزين عشرة في المئة ليصبح 87 نايرا(0.47 دولار) للتر يوم الأحد في خطوة من المرجح أن تعزز شعبية الحكومة قبل انتخابات ولكنها ستلحق الضرر بوضعها المالي المضغوط بالفعل.

وتعرضت الحكومة لضغوط من عدة جهات لخفض أسعار البنزين تمشيا مع تراجع تكاليف استيراد الوقود.

ويواجه الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان انتخابات شديدة المنافسة في 14 فبراير شباط وسط أزمة اقتصادية نجمت عن هبوط في أسعار النفط العالمية وتمرد إسلامي محتدم في شمال شرق البلاد.

ويحظى دعم الوقود بتأييد شعبي كبير ويعتبره نيجيريون كثيرون بأنه الميزة الوحيدة التي يحصلون عليها من العيش في أكبر دولة منتجة للنفط في أفريقيا.

ونظم النيجيريون احتجاجات في الشوارع عندما حاولت الحكومة إلغاء الدعم في يناير كانون الثاني 2012 قبل إعادته بعد ذلك بأسبوع.

ولكن تدبير هذا الدعم مكلف وكان دوما يشوبه الفساد . ووجد تحقيق برلماني إنه في إحدى المرات زاد الدعم الذي يتم دفعه مرتين عن حجم الوقود الذي استهلكته البلاد. وتستورد نيجيريا 80 في المئة من الوقود ومازال الدعم يمثل أكبر بند منفرد في الميزانية. وتواجه نيجيريا عجزا ضخما في الميزانية مع انهيار عائدات النفط.

 

 

أقرا المزيد..
19 كانون2/يناير 2015

هبط الجنيه المصري إلى 7.1901 جنيه للدولار من 7.14 جنيه في أحدث مزاد للبنك المركزي يوم الأحد مسجلا أدنى مستوى منذ بدء العمل بنظام المزادات في ديسمبر كانون الأول 2012 وأول خفض رسمي لسعر العملة منذ منتصف العام الماضي.

وعرض البنك المركزي 40 مليون دولار في عطاء يوم الأحد وقال إنه باع 38.5 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول 7.1901 جنيه للدولار.

ووصف مصدر مصرفي نزول سعر الجنيه في عطاء المركزي بأنه "خطوة مفاجئة".

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "احتمال كبير أن يكون الهدف من هذه الخطوة هو تقريب المسافة قليلا مع السعر في السوق السوداء."

وهبط الجنيه بشدة في السوق السوداء منذ ديسمبر كانون الأول وبلغ مستويات عند 7.85 جنيه للدولار.

وقال متعاملون في السوق السوداء إنه جرى تداول العملة يوم الأحد عند مستويات بين 7.80 و 7.84 جنيه للدولار دون تغير يذكر عن سعر الخميس الماضي.

وهذا هو ثاني تحرك مفاجئ للبنك المركزي خلال ثلاثة أيام بعد أن خفض يوم الخميس الماضي أسعار الفائدة القياسية للودائع والقروض لليلة واحدة بمقدار 50 نقطة أساس الي 8.75 و9.75 بالمئة على الترتيب في خطوة أخذت المحللين على غرة بعد أن توقعوا في استطلاع لرويترز أن يبقيهما بلا تغيير.

ولم يقدم البنك سببا لقراره. وخفض المركزي سعر الخصم 50 نقطة أساس الى 9.25 بالمئة.

ويتحدد سعر صرف الدولار في البنوك بناء على نتائج عطاءات البنك المركزي الأمر الذي يعطي البنك سيطرة فعلية على سعر الصرف الرسمي.

أقرا المزيد..
19 كانون2/يناير 2015

قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز يوم الأحد إن حوالي 450 ألف برميل يوميا من النفط العراقي تتدفق حاليا على مرفأ جيهان التركي على البحر المتوسط.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي في بغداد "لدينا اتفاق مع بغداد للوصول إلى مستوى 550 ألف برميل يوميا."

 

 

أقرا المزيد..
16 كانون2/يناير 2015

 قالت وكالة الطاقة الدولية يوم الجمعة إن أسعار النفط قد تواصل انخفاضها وإن تعافيها قد يستغرق بعض الوقت رغم تزايد العلامات التي تشير إلى أن الاتجاه النزولي سيتوقف وربما في النصف الثاني من العام الحالي مع تباطؤ نمو المعروض في أمريكا الشمالية.

وهبطت أسعار النفط نحو 60 بالمئة على مدى الأشهر الستة الماضية ويجري تداول خامي القياس العالميين حاليا دون 50 دولارا للبرميل في ظل معروض من الخام الخفيف العالي الجودة من الولايات المتحدة وكندا يفوق الطلب في وقت يشهد ضعفا في النمو الاقتصادي العالمي.

وذكرت وكالة الطاقة في تقريرها الشهري عن سوق النفط إن المخزونات ستواصل ارتفاعها في النصف الأول من العام الحالي لكن انخفاض أسعار النفط سيحد من المعروض في النهاية وسيساهم في تعزيز الطلب.

وقالت "لا أحد يعلم الحد الأدنى الذي ستصل إليه السوق. لكن الهبوط له تأثير... ربما لا يكون تعافي الأسعار وشيكا ما لم تحدث أي تعطيلات كبيرة لكن تتزايد العلامات التي تشير إلى أن المسار سيتغير."

وأضافت الوكالة التي تقدم المشورة للدول الصناعية بخصوص سياسات الطاقة "استعادة التوازن (في السوق) قد تبدأ في النصف الثاني من العام."

 

 

أقرا المزيد..

شركات متميزة

تحذير المخاطرة

 التجاره بالعملات الأجنبية تتضمن علي قدر كبير من المخاطر ومن الممكن ألا تكون مناسبة لجميع المضاربين. إستعمال الرافعة المالية في التجاره يزيد من إحتمالات الخطورة و التعرض للخساره, عليك التأكد من قدرتك العلمية و الشخصية على التداول.